مصر اليوم - الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي

الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي

بغداد ـ جعفر النصراوي

أكد رئيس لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان العراقي علي الشلاه، أن مجلس النواب أجّل التصويت على مقترح قانون النشيد الوطني، مرجعًا سبب ذلك إلى إصرار الكرد على إضافة عبارة فيه بـ"اللغة الكردية". وقال الشلاه، خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان، الخميس، "إن مجلس النواب أجل خلال جلسته الثامنة من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الرابعة، التصويت على مقترح قانون النشيد الوطني، بعد أن تم الاتفاق بين جميع الأعضاء على تمريره خلال هذه الجلسة، وإن الخلاف الأساسي على تأجيل التصويت، هو طلب بعض المكونات إضافة عبارة بلغتها، كما أن هناك خلاف على البيت الكردي داخل النشيد"، مشيرًا إلى أنه "سيتم وضع متطلبات الآخرين كمقترحات للتصويت عليها، وسيحسم المجلس هذا الموضوع".  وأوضح لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان، أن "القانون اقترح بأن يأخذ مقطع من قصيدة باللغة العربية لأحد الشعراء، وهم محمد مهدي الجواهري، أو بدر شاكر السياب، أو محمد مهدي البصير"، لافتًا إلى "وجود مقترح آخر بإضافة بيت شعر واحد باللغة الكردية، ويختتم النشيد بعبارة عاش العراق باللغات العراقية جميعها، وأن الأمور لغاية الآن تسير بهذا الشكل، وأنه إذا تم التصويت على البيت الكردي فسيكون النشيد باللغة العربية وبيت بالكردية، أما إذا لم يحصل ذلك فسيكون باللغة العربية مع عبارة عاش العراق باللغات العراقية جميعها". وعقد البرلمان العراقي جلسته الثامنة، برئاسة أسامة النجيفي، وحضور 230 نائبًا، الخميس، وكان من المفترض أن يتم إقرار ثلاثة قوانين، أهمها مقترح قانون النشيد الوطني، والقراءة الأولى والثانية لخمسة مشاريع قوانين، إلا أن ذلك جميعه تم تأجيله لسبب المحاصصة والخلافات بين الكتل السياسية، التي لها تأثيرها في كل جلسة نيابية، ومنذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة خلال العام 1921، ومع كل تغيير رئيس في نظام الحكم، كان النشيد الوطني العراقي بدوره يخضع للتغيير، ومع تعاقب الأنظمة المختلفة تعاقب على العراق خمسة أناشيد وطنية في خلال أقل من قرن، وعند تولي الملك فيصل الأول الملكية في العراق، كان له السلام الملكي باللحن البسيط، وبعد ثورة 14 تموز/يوليو 1958 كان لابد من إجراء تغيير على السلام الملكي وتحويله إلى سلام جمهوري، وكان السلام الجمهوري في هذه الحقبة لحنًا أيضًا بلا كلمات، وكان يُسمى "موطني"، وبعد وصول حزب "البعث" إلى السلطة خلال العام 1963، تم اعتماد نشيد وطني جديد وهو "والله زمان يا سلاحي"، وهو من ألحان المصري كمال الطويل، وكلمات الشاعر صلاح جاهين، وفي العام 1981 تم اعتماد نشيد "وطن مدّا على الأفق جناحًا"، وهي من كلمات الشاعر العراقي شفيق الكمالي، وألحان اللبناني وليد غلمية، ليكون النشيد الوطني للجمهورية العراقية، وبعد العام 2003 تم اعتماد أنشودة "موطني" كنشيد وطني لدولة العراق، وهي من كلمات الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان كتبها عام 1934، ولحنها محمد فليفل، ولا يزال هذا النشيد معتمدًا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي   مصر اليوم - الكرد يعطلون التصويت على النشيد الوطني العراقي



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon