مصر اليوم - أمازيغ ليبيا ينتفضون من أجل تضمين الدستور الجديد حقوقهم الثقافية

أمازيغ ليبيا ينتفضون من أجل تضمين الدستور الجديد حقوقهم الثقافية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أمازيغ ليبيا ينتفضون من أجل تضمين الدستور الجديد حقوقهم الثقافية

طرابلس ـ مصر اليوم

قرار المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا الانسحاب من الهيئة التأسيسية للدستور بسبب غياب ظروف التوافق حول مواد تمس مكونات أساسية للدولة، جعل البعض يتخوف على مصير الدستور الليبي الجديد واستقرار بلد يجتاز مرحلة إنتقالية صعبة. "المشكلة في العقليات التي لم تتغير بعد ومازال الانتماء القبلي والانتماء للعشيرة هو الذي يحدد الولاء ويتحكم في كل شيء في تسيير الدولة، ومع الأسف هذا الأمر ينعكس الآن حتى على اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور وهو أمر غير مطمئن" يقول الصحافي الأمازيغي طارق الرويمض في تعليقه على العقبات التي تعترض عملية صياغة الدستور في حالة استمرار الإصرار على التصويت بالأغلبية. وتشكل هيمنة العقليات القبلية، برأي خبراء عقبة كأداء في سبيل وضع دستور توافقي للبلاد، وقد حذر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا في بيان أصدره أخيرا من خطورة هذه المشكلة، وقال المجلس في بيانه" لن يرضى بتمثيل شكلي للأمازيغ في اللجنة التأسيسية وسنقاطع انتخابات لجنة إعداد الدستور ونمهل المؤتمر الليبي إلى غاية الثلاثاء المقبل لتعديل الإعلان الدستورى وإلا سيدخل الأمازيغ والتبو والطوارق فى عصيان مدنى"، الأمر الذي يؤشر إلى أن مسألة وضع الأمازيغية في الدستور الليبي المقبل، ستكون مثار جدل وصراع مازال مرشحا للتصاعد على الرغم من أن رئيس المؤتمر الليبي نوري أبو سهمين هو من أصول أمازيغية. "مع الأسف في البداية تنازلنا عن عدد المقاعد الخاصة بنا من أجل أن جميع المواد المتعلقة بالأقليات، كي يتم التصويت عليها بالتوافق وليس بالأغلبية لنفاجأ بأن أعضاء المؤتمر يصرون على أن يكون التصويت بالأغلبية. وهذا سيكون مجحفا في حق الأمازيغ كما أننا أحسسنا أنه تم التلاعب بنا"، يقول شعبان أبو ستة عضو بالمجلس الوطني ممثلا عن الأمازيغيين  مبررا قرار الإنسحاب. الإصرار على التصويت بأغلبية الثلثين على مواد الدستور يفسرها محمد صمود بقوله أن "الدستور الليبي لن يمكن أن ينتهي إذا صغناه بصيغة التوافق، لأنه حينها سيعترض كل شخص على مادة وبهذا لن ننتهي أبدا من صياغة الدستور. ولكن لدينا حسن النية لحفظ حقوق الأمازيغيين ونتمنى أن نصل لحل في الأيام القليلة المقبلة"، ولكن النية الحسنة وحدها لا تكفي في مجتمع كالمجتمع الليبي المعروف بأنه مجتمع قبائل وعشائر.  شعبان أبو ستة عبر عن رفضه التعامل مع الحقوق الثقافية بمنطق الأغلبية بقوله "التعامل مع الأقليات الثقافية لا يكون بالأغلبية وهذا ما نصت عليه المواثيق الدولية. ولكن مع الأسف العقليات القبلية الموجودة في المؤتمر هي عقليات الإقصاء ورفض التعدد بالمجتمع" وهذا ما أكد عليه أيضا، الصحافي طارق الرويمض "في ليبيا مازالت القبيلة حاضرة بقوة والولاء الأول هو للقبيلة، وبالتالي لا يمكن أن نثق في النيات الحسنة نحن نريد الاعتراف بحقنا من خلال الدستور ومن دون نقص". وفي تعليقه على أن رئيس المؤتمر هو من أصول أمازيغية، يقول طارق الرويمض بأن "الاعتبارات السياسية جعلته يتراجع عن موقفه من نصرة القضية الأمازيغية، كما أن الأشخاص الذين دعموه هم يعارضون أن يكون للأمازيغ حقوق ثقافية ودستورية". وعلى الرغم من أمازيغ ليبيا لهم خلافات في العديد من القضايا إلا أنهم اتفقوا حول ضرورة دسترة الثقافة الأمازيغية لكن الأمر الأكثر خطورة هو تلويح الأمازيغ بالعصيان المدني "وقطع البترول عن أوروبا وخاصة إيطاليا حتى يتحمل كل واحد مسؤوليته اتجاه الأمازيغ" على حد تعبير شعبان أبو ستة. "نحن قاسينا الكثير في عهد القذافي الذي كان يقول أن من ترضع ابنها الأمازيغية فكأنها ترضعه السم وكان قد خصص سجونا للأمازيغ وكان يقول بأنه لا يوجد هناك أمازيغ وأن الليبين كلهم عرب" يروي طارق الرويمض عن معاناة الأمازيغ في عهد القذافي الذي كان يسعى لفرض العربية على الجميع ولم يعترف يوما بالأمازيغ. ويؤكد الصحافي الأمازيغي طارق الرويمض على ضرورة "تجاوز هذه المرحلة التي كان فيها الأمازيغ مقموعين" داعيا ليكون جميع الليبيين "شركاء في بناء الوطن" مبرزا ان "اللغة الأمازيغية تمثل عددا كبيرا من المواطنين، وهي حق لنا إذا أردنا بناء دولة مواطنين". الإعتراف بحق الأمازيغيين في لغتهم وفي ثقافتهم في نص الدستور بعيدا عن العنصرية أو تغليب طرف على الآخر، هو ما أكد عليه أيضا النائب شعبان أبو ستة "صحيح أنه بعد الثورة تحسن أوضاع الأمازيغيين، ولكن نحن نريد أن نتوج هذا الأمر باعتراف دستوري بالأمازيغ كمكوِن وجزء من المجتمع الليبي حتى ننتهي من مرحلة الاضطهاد التي عشناها طوال عهد القذافي". وإلى حين التوصل إلى صيغة ترضي الطرفين فإن المواد المتعلقة بالحقوق الثقافية للأمازيغ مازلت مرشحة لمزيد من التصعيد، وربما يكون العصيان المدني وقطع طرق البترول أحد فصولها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أمازيغ ليبيا ينتفضون من أجل تضمين الدستور الجديد حقوقهم الثقافية   مصر اليوم - أمازيغ ليبيا ينتفضون من أجل تضمين الدستور الجديد حقوقهم الثقافية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon