مصر اليوم - العود آلة الروح العراقية منذ القدم

"العود" آلة الروح العراقية منذ القدم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العود آلة الروح العراقية منذ القدم

بغداد - مصر اليوم

تعد حرفة صناعة آلة العود في العراق من المهن القديمة التي يعود تاريخها إلى الحضارات الأولى، إلا إن هذه الصناعة آخذت طريقها إلى الاندثار نتيجة أعمال العنف التي تتعرض لها بلاد الرافدين. تعتبر صناعة آلة العود في العراق من الصناعات التراثية التي يعود تاريخها إلى ما قبل الميلاد بمئات السنين،إذ تشير المخطوطات الأثرية التي يعود تاريخها إلى الحضارات الأولى في سومر وبابل وآشور إلى أن الموطن الأصلي لهذه الآلة يعود لـ"بلاد الرافدين"، وأن أشهر من أبدع في صناعة هذه الآلة وأجاد العزف عليها على مر العصور هم العراقيون. أما اليوم، ورغم أهوال "بلاد الرافدين"، فيكافح ما تبقى من حرفيي هذه المهنة، التي باتت مهددة بالاندثار، لربط جسور الحاضر بالماضي والمحافظة على هذا الموروث الشعبي القديم. وسط زقاق ضيق يتوسطه حاجز سمنتي وضعته القوات الأمنية العراقية خلال أحداث العنف التي عصفت بالعراق بعد عام 2003، تقع محلة "جديد حسن باشا"، والتي تمتد بين شارع الرشيد والضفة الشرقية لنهر دجلة، في جانب الرصافة، بقلب العاصمة بغداد. تلك المحلة القديمة التي اشتهرت بصناعة آلة العود منذ ثلاثينات القرن الماضي، حظيت في أزمان مضت بزيارة المع نجوم الفن العربي أمثال وديع الصافي وفريد الأطرش وأم كلثوم وبليغ حمدي فضلاً عن نجوم الفن العراقي، لما للمحلة من شهرة كبيرة اقترنت بهذه الآلة. تراجع وتيرة العمل  عامر علي عواد، أحد صناع آلة العود في شارع جديد حسن باشا ببغداد في السابق كانت سيمفونية المطارق التي تعمل على ربط أجزاء العود والعزف على أوتاره تصدح بين زوايا المحلة القديمة "جديد حسن باشا" بلا انقطاع حتى ساعات المساء المتأخرة، لكنها تراجعت اليوم إلى حد كبير. العمل في هذه المحال ينقسم بحسب مراحل الإنتاج، فهناك من يعمل على كي الخشب وتطويعه، باستخدام الحرارة، معتمدين في ذلك على أجود أنواع الخشب، كخشب الجوز والزان و"السيسم". وهناك من يعمل على ربط أجزائها وصقلها. وبينما يختص الآخرون بتصميم الزخارف التي تُنقش على الآلة، ينشغل الآخرون بربط أوتارها ودوزنتها في المرحلة الأخيرة من تصنيعها. وتستغرق مدة صناعته ما بين 20 إلى 40 يوماً حسب النوع المطلوب. في ورشته المتواضعة المطلة على نهر دجلة والتي تستدل عليها ببساطة بمجرد أن يقودك صوت النغم الصادر عن صانعها،وهو يقوم بربط و دوزنت أوتار ما صنعته يداه من أعود موسيقية، يعمل عامر علي العواد، الذي امتهن صناعة آلة العود على يد أحد العوادين الكبار منذ نعومة أظافره، بمهارة وعناية فائقة لإنعاش هذه الحرفة، التي باتت الآن "تلفظ أنفاسها الأخيرة في بلد يقطع أوصاله العنف". ويعزو عامر في حوار مع دويتشه فيله سبب الهجرة المستمرة من هذه المهنة إلى جملة أسباب تتمثل "بتردي الوضع الأمني الذي انعكس بدورة على قلة السائحين، بالإضافة إلى الحرب التي يتعرض لها الفن بسبب هيمنة الأحزاب الإسلامية، فضلاً عن الإهمال وغياب الدعم الحكومي". ويضيف عامر "51عامًا" بالقول إن السياح كانوا يتسابقون على اقتناء ما صنعته أيدي حرفيي هذا السوق من أعواد جميلة ومطرزة ولا يبالون بأسعارها "لجودتها ولما للعود العراقي من شهرة تاريخية"، على حد وصفه. ويتحسر عامر على الزمن الجميل قائلاً: "لم يعد هناك من يرغب في شراء ما نصنعه من أنواع مختلفة لهذه الآلة على خلفية التطرف والتعصب الديني الذي نعيشه الآن في العراق، مما ساهم في إبعاد الناس عن الفنون والمسرح، وهو الآمر الذي أرغم العديد من أصحاب هذه الورش على هجر المهنة واللجوء إلى مهن أخرى من أجل قوتهم اليومي". أما أسعار آلة العود فتختلف باختلاف نوع الخشب المستخدم والوقت المستغرق في صناعته كما يقول عامر، الذي يضيف أن أسعارها تتراوح ما بين 180 ألف دينار عراقي "نحو 150 دولار أميركي" و مليون دينار عراقي "نحو 850 دولار أميركي". توارث المهنة  فن صناعة العود كان رائجا في العراق قبل الحرب ولم يذهب محمد علي العبدلي بعيداً عما قاله عامر، "فقلة السائحين فضلاً عن غياب الدعم الحكومي بالإضافة إلى التطرف الديني سبب في هجرة العديد من الحرفيين لمهنتهم"، مستذكراً حكاية من الزمن الجميل رسمت الابتسامة على وجهه قائلاً: "في السابق كان وضع السوق مختلف تماماً عما هو عليه الآن، فقد كان مزدهراً لساعات متأخرة من الليل برواده من السياح الأجانب والعرب الذين كانوا يتنافسون على شراء محتويات السوق". و يكمل مستطرداً: "لقد حظي هذا السوق بزيارة أروع نجوم الغناء العربي أمثال أم كلثوم ووديع الصافي وفريد الأطرش وبليغ حمدي وغيرهم من الأسماء البارزة في فضاء الفن العربي والعراقي كنصير شمه وقد اقتنوا أعواداً من هذا السوق". وبينما ينشغل العبدلي "42عامًا"، وهو أب لولدين، والذي ورث المهنة عن أبيه، بصقل وتلميع خشب إحدى الآلات التي يعمل على صناعتها، يضيف قائلا: "لم ارغب في أن يتجه أبنائي على خطاي في امتهان هذه المهنة لأنها اليوم لا تدر أي مورد مادي لكل من يعمل بها"، مشيراً إلى"أن غياب الدعم الحكومي للحرف التقليدية واليدوية سبب في اندثار الكثير من الحرف اليدوية والأسواق البغدادية التراثية التي يعود تاريخها إلى مئات السنين". "آلة العراق الحية"  سامي نسيم أحد أستاذة العزف الموسيقي على آلة العود في بغداد و يتحدث سامي نسيم، أستاذ آلة العود في معهد الفنون الموسيقية ببغداد، عن تاريخ هذه الآلة وسبب ارتباطها بالحضارة العراقية قائلاً "هناك الكثير من المخطوطات الأثرية التي يعود تاريخها إلى 2350 ق.م، والتي تحمل دلالات واضحة على أن الموطن الأصل لهذه الآلة في بلاد الرافدين". ويدلل نسيم في حوار مع دويتشه فيله صحة قوله عن انتماء هذه الآلة والحرفة إلى الحضارة العراقية بالقول:"نجد بأن التطور الحاصل في آلة العود على مر العصور الزمنية يكون على أيدي الحرفيين العراقيين". فهناك سلسلة من الأسماء العراقية ألامعة التي اقترنت بهذه الآلة على مر العصور أمثال: النديم وزرياب وإسحاق الموصلي، وصولاً إلى شريف محي الدين ومنير بشير وسلمان شكر، وصولاً إلى الجيل الشاب أمثال نصير شمه ومحمد علي. و هذا دليل قاطع على مقولة إن "آلة العود هي آلة العراق الحية على مر العصور". و ينوه نسيم إلى ضرورة أن تولي الجهات المعنية بالثقافة العراقية اهتماماً كبيراً بمثل هذه الفنون من خلال دعم الحرفيين "لأنه تراث وحضارة متجددة على مر العصور". خدمة DW  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العود آلة الروح العراقية منذ القدم   مصر اليوم - العود آلة الروح العراقية منذ القدم



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 05:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر ثقافة سوهاج يستضيف وزير الأثار الأسبق زاهي حواس

GMT 00:05 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر محمد علي في السويس يعاني بسبب الإهمال

GMT 03:16 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لجنة فنية لحصر المبانى ذات الطراز المعمارى الفريد

GMT 04:27 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

وفد كبير من وزارة الأثار يزور معالم مدينة فوة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon