مصر اليوم - الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده

الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده

الأقصر - محمد العديسي

بدأ الشيخ جابر الطاهر أو جابر الذهبي كما يطلق عليه مجاذيب الموالد في صعيد مصر الذين يرتبط بهم ارتباطًا وثيقًا منذ سنوات طويلة بدأ مديحه بالثناء على سيدنا الحسين رضي الله عنه وابنه زين العابدين عليّ رحمه الله، لافتًا إلى أنه يعشق الاستماع إلى المطرب السعودي محمد عبده، ويصفه بأحد "أهم المطربين العرب على مدار التاريخ". ولا يفكر الذهبي الشاب الاربعينى الذي وهب حياته لمديح رسول الله وآل بيته في الزواج مثل الكثير من أقرانه على الرغم من أنه قارب على العقد الرابع، حيث يشعر أن مديح رسول الله  يملأ عليه حياته، ويجعله يعيش في عالم آخر مليء بالتجلّيات الروحانية والنفحات الربانية التي لا تنقطع، والتي تجعله يتجلّى ويرتجل الكثير من المدائح التي لم يُعِد لها قبل ذلك. وعن بدايته مع المدح يقول الشيخ الذهبي "بدأت المدح في الثانية عشرة من عمري في ساحة سيدي أحمد رضوان في الأقصر كنت أمدح وقتها قصائد لكبار المدّاحين، وكانت تَلْقَى إعجاب  الحاضرين، ومن هنا كانت البداية، حيث دُعيت إلى عشرات الاحتفالات في البلاد المجاورة، حيث تحظى المدائح النبوية  بمتابعة وشعبية كبيرة في محافظات الصعيد. ويقضى الشيخ الذهبي الكثير من أوقات فراغه على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للتواصل مع أصدقائه، وللترتيب والاتفاق على إحياء الحفلات، وللاستماع إلى المبتهل محمد عمران، وللمطرب السعودي محمد عبده الذي يعشق الاستماع إليه، ويصفه بأحد أهم المطربين العرب على مدار التاريخ. وعن الشعراء الذين يتعامل معهم يقول الذهبي "أستعين مثل الكثير من المادحين والمنشدين بمؤلفات الشيخ عباس الديب والشيخ أحمد أبو الحسن ومحي الدين بن العربي وابن الفارض، فهؤلاء من أروع الشعراء الذين كتبوا في حب رسول الله. ويَعتبر الشيخ الذهبي حفلته في دار الأوبرا المصرية من أهم الحفلات في حياته؛ إذ كانت البداية الحقيقية للانتشار في القاهرة ومحافظات الدلتا. ويتمنى الشيخ الذهبي أن تقوم وزارة الثقافة برعاية الموهوبين في مجال الإنشاد الذين يضلون طريقهم لعدم وجود الإشراف والمتابعة والدعم المادي والمعنوي، مؤكدًا أن هناك المئات من أصحاب الموهبة لا يجدون سبيلاً لإبراز مواهبهم، ويجب على وزارة الثقافة أن تقوم بدورها في إحياء الإنشاد الصوفي الذي قارب على الاندثار.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده   مصر اليوم - الشيخ جابر الذهبي يحب مجاذيب الموالد ويعشق المطرب محمد عبده



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon