مصر اليوم - حرق كتب محمد حسنين هيكل عدوان الثقافة المضادة للتنوير

حرق كتب محمد حسنين هيكل عدوان الثقافة المضادة للتنوير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حرق كتب محمد حسنين هيكل عدوان الثقافة المضادة للتنوير

القاهرة - أ ش أ

تثير واقعة حرق الكتب التي يحتفظ بها الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل في بيته الريفي تساؤلات محزنة بقدر ماتشكل عدوانا على ثقافة التنوير وقيم ثورة العقل والمعرفة من اجل الحرية والتقدم وكسر التبعية. وكان البيت الريفي لمحمد حسنين هيكل ببلدة برقاش بمحافظة الجيزة وعلى اطراف" القاهرة الكبرى" قد تعرض لهجوم في غمار احداث العنف الأخيرة اسفر عن بعض الخسائر وحريق جزئي. وفي سياق استنكار العديد من المثقفين لهذا الاعتداء قال الكاتب الصحفي صلاح منتصر بشأن الجماعة المتهمة بارتكاب الحادث:"لقد اضافوا لسجلهم الأسود حرق منزل بسيط في قرية اسمها برقاش تعود ان يذهب اليها الأستاذ الكبير محمد حسنين هيكل ليقرأ الكتب التي تضم اخر انتاج دور النشر وترد اليه من كل الدنيا". اضاف منتصر :"وقد تصوروا المبنى قصرا مليئا بالتحف ولما فوجئوا ببساطته سرقوا لمبات الاضاءة فيه واحرقوا الاف الكتب التي تملأ ارففه" فيما افادت تقارير صحفية ان بعض الوثائق النادرة قد احرقت ايضا. وتعد البيوت الريفية لكبار الكتاب والمبدعين في العالم بمثابة مزارات ثقافية شاهدة على تاريخ الأفكار والكتابات التي انتجت في هذه البيوت فيما تتحول بعضها لمتاحف كما حدث على سبيل المثال في البيت الريفي للكاتب الروسي العظيم انطون تشيكوف في ناحية "ماليخوفو". ويوصف هذا المتحف بأنه لم يعد مجرد مزار لأحد اعظم الكتاب في العالم وانما ايضا شاهد على تاريخ اكثر من قرن وكما حدث مع محمد حسنين هيكل الذي راق له هذا البيت الريفي في برقاش المصرية فان انطون تشيكوف ابدى اعجابا فوريا بجمال الريف في ماليخوفو الروسية ليشتري ذلك البيت عام 1892 وهو في الثانية والثلاثين من عمره. ومن الطريف ان ملحقا صغيرا تابعا للبيت الريفي في ماليخوفو يحمل اسم "النورس" وهو اسم العمل المسرحي الشهير لذلك الكاتب الذي قضي مبكرا عن عمر لايزيد كثيرا عن ال44 عاما فيما اشارت صحيفة نيويورك تايمز في سياق تقرير الى ان البيت الريفي لتشيكوف كان قد تعرض للاهمال في الحقبة السوفييتية غير ان متطوعين من عارفي افضال هذا المبدع على الثقافة الروسية والعالمية هبوا لانقاذه وترميمه. ومثلما كان تشيكوف يستقبل بعض ضيوفه الأعزاء في منزله الريفي بماليخوفو ويبدع في هذا المكان الهاديء ويقرأ ويتأمل بعيدا عن صخب المدينة فان محمد حسنين هيكل استقبل في بيته الريفي ببرقاش اسماء لامعة في السياسة والثقافة والفن يعبر عن عصر بأكمله في الحياة المصرية والعربية يعد هيكل ذاته من نجومه الكبار.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حرق كتب محمد حسنين هيكل عدوان الثقافة المضادة للتنوير   مصر اليوم - حرق كتب محمد حسنين هيكل عدوان الثقافة المضادة للتنوير



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon