مصر اليوم - مجدى أحمد على تحرير المؤسسات الثقافية من الفساد مهمة المثقفين

"مجدى أحمد على" تحرير المؤسسات الثقافية من الفساد مهمة المثقفين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجدى أحمد على تحرير المؤسسات الثقافية من الفساد مهمة المثقفين

القاهرة ـ أـ ش ـ أ

أكد المخرج مجدى أحمد، أن عبء تجديد المؤسسات الثقافية يقع على عاتق المثقفين ليتم تحريرها من كل أشكال التبعية دون إبطاء، وتحريرها من كل ممارسات الفساد أو العزلة وتنمية قدراتها على التماس مع قضايا الجماهير، خاصة قطاعات الشباب وربطها بالمؤسسات التعليمية والتربوية ومؤسسات المجتمع المدنى من أجل تحقيق التكامل بين دور المثقف والدور المجتمعى لهذه المؤسسات عبر آليات جديدة ومبتكرة ومستقلة. وقال مجدى أحمد على، الذى تولى مع آخرين التحضير لمؤتمر "ثقافة مصر فى المواجهة" والذى استضافته مؤخرا وزارة الثقافة: يجب إنهاء وصاية الدولة على الثقافة ومؤسساتها عبر الإلغاء التدريجى لكل أشكال الرقابة الرسمية على حرية الإبداع والبحث العلمى والحق فى المعرفة وإشاعة مناخ الثقة فى المثقفين الذى يؤدى إلى عدم الخوف من الحرية وتحمل مسؤولياتها فى النقد الحر والبناء وفى تشجيعها على وضع إستراتيجية ثقافية طويلة المدى لتحقيق النهضة على كافة المستويات. وقال مجدى أحمد على إن دعم استقلال الثقافة والمثقفين لا يعنى تخلى الدولة الحديثة عن دورها فى تطوير أداء المؤسسات الثقافية ومد يد العون لها عبر آليات وقوانين وتشريعات تتيح لها مزيدا من الحرية والانتشار والتواجد بين الجماهير والتعامل مع الثقافة كخدمة وكصناعة إستراتيجية وليس سلعة للبيع والشراء. وأوضح أن استعادة دور مصر الثقافى الرائد فى المنطقة هى مهمة قطعية وضرورة أمن قومى لا تحتمل التباطؤ أو التأخير، مشيرا إلى أن وضع توصيات مؤتمر المثقفين موضع التنفيذ هو الطريقة المثلى لصياغة هذه الإستراتيجية فى أفكار قابلة للتحقق على مستوى الواقع الموضوعى فى الآجال القريبة أو المتوسطة أو البعيدة. وقال إن تخليص الثقافة من القيود البيروقراطية التى تعوق عملها الإبداعى ضرورة عاجلة، وإن دور الدولة التنظيمى يجب أن يقتصر على ضمان ممارسة المؤسسات الثقافية، سواء المستقلة أو التابعة للدولة، لدورها. وذكر أنه لذلك فإن إلغاء الدور الشمولى لوزارة الثقافة وتحويل المجلس الأعلى للثقافة إلى مؤسسة تنسيقية تضع إستراتيجية للحركة الثقافية وتحويل المراكز والمؤسسات التابعة للوزارة إلى هيئات مستقلة بميزانيات مستقلة طبقا للخطة الموضوعة، سوف تكون هى سياسة الدولة فى المرحلة المقبلة. وقال إن تشجيع الاستثمار فى مجال الثقافة يقع على عاتق الدولة بإصدار التشريعات اللازمة والإعفاءات الضريبية المناسبة لبناء دور العرض وإعفاء الأفلام الخام ومعدات التصوير وتجهيزات دور العرض من الضرائب، وكذا المسرح والمكتبات وكافة المؤسسات الثقافية وتشجيع. وأكد أن دعم الثقافة المستقلة والفن المستقل يجب أن يصبح سياسة رسمية للدولة وأن يتم هذا الدعم بشفافية وعبر آليات غير بيروقراطية، ويجب رفع يد الدولة عن التدخل فى منح الجوائز التى حولتها فى السنوات السابقة إلى مهزلة كاملة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مجدى أحمد على تحرير المؤسسات الثقافية من الفساد مهمة المثقفين   مصر اليوم - مجدى أحمد على تحرير المؤسسات الثقافية من الفساد مهمة المثقفين



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon