مصر اليوم - دعوة الى جمع الوثائق التي تؤرخ للكشافة الاسلامية الجزائرية

دعوة الى جمع الوثائق التي تؤرخ للكشافة الاسلامية الجزائرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دعوة الى جمع الوثائق التي تؤرخ للكشافة الاسلامية الجزائرية

الجزائر - واج

طالب رئيس المجلس الاسلامي الاعلى و أحد مؤسسي الكشافة الاسلامية الجزائرية الشيخ بوعمران اليوم الخميس بالجزائر العاصمة الى "جمع كافة الوثائق والمقالات التي تؤرخ للكشافة الاسلامية الجزائرية ودورها خلال ثورة التحريرالمجيدة".وأوضح السيد بوعمران في مداخلة له حول "مساهمة الكشافة والفرق الرياضية ابان حرب التحرير" أنه "من الواجب على جمعية قدماء الكشافة الاسلامية جمع الوثائق والمقالات التي تستشهد بالدور الكبير ااذي لعبته الكشافة خلال الحقبة الاستعمارية" مشيرا الى أن تاريخ الجزائر "يجب أن يكتب من طرف جزائريين".وقال رئيس المجلس في هذا الصدد أن المنخرطين انذاك في الحركة الكشفية و النوادي الرياضية هم "من الاوائل" الذين التحقوا بالكفاح المسلح ضد الاستعمار الفرنسي الذي حاول بشتى الوسائل "ابعادهم عن الاحزاب السياسية سيما الوطنية منها" التي كانت تنشط قبل الثورة.وأضاف أن السلطات الاستعمارية كانت مدركة تماما بان هذه النوادي والجمعيات الشبانية "تلعب دورا هاما في تحفيز وايقاظ الوعي الوطني لدى الشعب الجزائري" مما يشكل خطرا على وجودها بالجزائر. ومن جهته تطرق الاستاذ الجامعي يوسف فاتس الذي يملك العديد من الاسهامات حول تاريخ النوادي الرياضية والكشافة الاسلامية أن هذه الاخيرة كات "النواة الاولى للثورة" مضيفا أن غالبية اعضاء اللجنة الثورية للوحدة والعمل الذين اختاروا الكفاح المسلح في 1954واحداث القطيعة مع النشاط السياسي "كانوا ينتمون الى الحركة الكشفية والرياضية".كما تطرق المؤرخ الى البدايات الاولى للحركة الكشفية الجزائرية وظروف تاسيسها وأهم مؤسسيها على غرار الشهيدين محمد بوراس وحمو بوتليليس. وأسرد المتدخل بالمناسبة علاقة الحركة الرياضية والكشفية بالتيار الوطني وكذا الدور الذي لعبته احتفالات فرنسا بمئوية احتلالها للجزائر (1830-1930 ) في تنامي الوعي الوطني والقومي في صفوف الكشافة الاسلامية الوطنية وهو ما يثبته مشاركتها البارزة في مجازر الثامن ماي 1945 مذكرا بالمناسبة ان أول من سقط في تللك الأحداث كان عضوا في فوج كشفي ( بوزيد سعال) وبيده الراية الوطنية الجزائرية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دعوة الى جمع الوثائق التي تؤرخ للكشافة الاسلامية الجزائرية   مصر اليوم - دعوة الى جمع الوثائق التي تؤرخ للكشافة الاسلامية الجزائرية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon