مصر اليوم - روائيون جدد القراءة وقود الكتابة

روائيون جدد: القراءة وقود الكتابة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روائيون جدد: القراءة وقود الكتابة

الكويت ـ كونا

أجمع مجموعة من الشباب تزامن صدور أولى أعمالهم الأدبية في معرض الكويت للكتاب ال38 المقام حاليا في الكويت على ان القراءة النهمة تعتبر اهم رافد من روافد تجربتهم ودخولهم عالم الادب وخصوصا الرواية. واكد عدد من الروائيين الجدد تراوحت أعمارهم ما بين ال15 الى 25 عاما في مقابلات متفرقة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم انه بالرغم من كون كتابة الأدب بالنسبة بهم هواية لا تغنيهم عن دراستهم أو وظائفهم فانه مجالا خصبا يستطيع ان يحاول الشباب ايجاد أنفسهم فيه وخصوصا بعد ان اصبحت دور النشر داعمة للكتاب الشباب الجدد منهم أيضا . واعتبروا تزامن اصدار كتبهم في معرض الكويت للكتاب فرصة رائعة لمقابلة العديد من الأدباء المخضرمين والشباب ايضا وتبادل الخبرات والمناقشات معهم لاسيما مع الجمهور من مختلف أطياف المجتمع. ومن جهتها قالت كاتبة رواية (نهايات معلقة) ضحى الحداد ان القراءة اولا وأخيرا كانت السبب الرئيسي وراء قدرتها وارادتها للدخول في عالم الادب والرواية وخصوصا الخيالية منها مبينة "أردت الدخول والكتابة في طريقة الكتب الأجنبية التي احب قراءتها الى جانب العربية واعجبت بالروايات الطويلة والحبكة الخيالية العميقة التي يستخدمونها ولذلك للاسهام ومحاولة الهام أعداد أكبر في الدخول والكتابة بهذا الأسلوب". واضافت الحداد (25 عاما) ان روايتها وهي الأولى لها وتقع في حوالي 450 صفحة هي جزء من ثلاثية عنوانها (صوف صفير البلبل) تعمل على نشر الاجزاء المقبلة قريبا موجه بالخصوص الى فئة الشباب والمراهقين كونها "رومانسية خيالية وبالرغم من الازمات المختلفة التي يمر فيها الشخصيات فانها ذات طابع متفائل". واكدت ان صدور روايتها خلال معرض الكتاب له العديد من الايجابيات أهمها الجمهور الذي بات اهتمامه في معرض الكتاب هذا العام ملحوظا وهو تشجيع ممتاز للشباب والكتاب لاسيما الشباب والجدد منهم. واعربت عن الامل بأان يصبح الادب مجالا " نستطيع ان نتفرغ له في الكويت بالمستقبل القريب لانه الان صعبا للغاية " اذ تعتبر الكتابة وممارستها هواية فقط. من جهته أكد كاتب رواية (ليلة دموية) صاحب ال15 عاما عبدالوهاب القطري ان قراءة الرواية كانت ولا تزال احدى أكثر الانشطة التي يقوم بها وبشكل مستمر " وهذه الهواية ما جعلتني وشجعتني على تجربة كتابة الادب وبالطبع الرواية بعد تشجيع من كل الجهات وخصوصا الأهل في نشرها" مشيرا الى أهمية القراءة لتوسيع الخيال واكتساب اللغة والمفردات والتي يستمد الكاتب قوته منها. وذكر القطري ان روايته الواقعة في 104 صفحات وهي رواية اجتماعية في قالب التشويق والاثارة لاقت ومنذ انطلاق المعرض قبل 6 أيام ويستمر حتى نهاية الأسبوع "اقبال جيد كونها الأولى لي " مؤكدا ان المعرض واجوائه الثقافية فرصة طيبة لتقريب الروائيين مع الجمهور من مختلف المراحل العمرية والاستماع الى نصائح المخضرمين في هذا المجال. من جانبها أكدت مؤلفة المجموعة القصصية (أماني مهشمة) وذي ال19 عاما نورا العنزي ل(كونا) ان القراءة و"القراءة النهمة" أهم اسباب دخولها عالم الأدب "وكانت أمنيتي ان اشارك العالم لما يدور في مخيلتي من قصص بعد ان كنت أقرأ العديد من الروايات ومنذ صغر سني وها أنا انشر أول مجموعة قصصية لي" مبينة ان مقياس النجاح لديها ليس ضروريا وخصوصا الان "لاني أعلم ان البداية دائما تكون الاصعب وانه فقط اول اصدار لي لا أحب ان افكر ان كتابا واحدا يحدد مسيرتي الادبية". وذكرت العنزي ان مؤلفها الأول الواقع في 93 صفحة ويحمل 12 قصة قصيرة "يركز على المواضيع الانسانية والواقعية من فقر ومعاناة وغيرها مؤكدة تأثرها بالواقع الانساني في العالم اليوم "ولاسيما الوطن العربي الذي مر ويمر بعدة كوارث انسانية وبشرية من حروب بتنا نتناولها ونتطرق لها بشكل مستمر في حياتنا اليومية" مبينة انها تود تجربة أنماط أخرى في الكتابة مثل الخيال "وانني لازالت في بداية الطريق لاكتشاف أنماط الكتابة الأدبية المختلفة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - روائيون جدد القراءة وقود الكتابة   مصر اليوم - روائيون جدد القراءة وقود الكتابة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon