مصر اليوم - شاعرات من الإمارات ودول عربية فى جولة أبو ظبى لـشاعر المليون

شاعرات من الإمارات ودول عربية فى جولة أبو ظبى لـ"شاعر المليون"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شاعرات من الإمارات ودول عربية فى جولة أبو ظبى لـشاعر المليون

ابوظبى - وام

اختتمت، أمس، الجولة الأخيرة لجولات لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون الموسم السادس 2013-2014 فى أبو ظبى، حيث شهد مسرح شاطئ الراحة إقبالاً منقطع النظير خلال أيام الجولة وقد أشادت لجنة التحكيم بالمستوى المتميز للمتقدمين الذين تمكنوا عبر متابعة البرنامج من امتلاك النقد الذاتى وكتابة شعر خالٍ من الأخطاء التى تكرر بعضها فى المواسم السابقة.وبحسب تصريح لبدر صفوق، عضو اللجنة الاستشارية لشاعر المليون، فقد تنوعت جنسيات الشعراء المتقدمين لتشمل دولا عربية عدّة مثل السعودية وقطر واليمن والعراق ومصر والسودان وموريتانيا وليبيا وفلسطين، وشعراء من دول غير عربية أيضاً كأمريكا وألمانيا ونيوزيلندا.وبيّن صفوق، أنّ ما ساعد المشاركين المتواجدين فى بلاد الاغتراب على كتابة الشعر النبطى المتابعة الحثيثة لجميع حلقات البرنامج بكل مواسمه السابقة، الأمر الذى منحهم مقدرة كبيرة على كتابة الشعر الشعبى الجيد حتى أن بعضهم حصل على الإجازة خلال هذه الجولة. وأوضح صفوق، أن وصول البرنامج للمغتربين والتأثير فيهم وجعلهم يعودون إلى جذورهم هو إنجاز ضخم للبرنامج ساعد عليه تتالى مواسمه.كما أشاد السيد بدر بالحضور الملحوظ والراقى للشاعرات مؤكدا أن الشعر لا يعترف بالجنس، وإنما هو حالة إبداعية يمكن للمرأة أن تثبت مقدرتها على الخوض فيها، حيث كانت هناك مشاركة لشاعرات من مختلف الدول كالإمارات وسوريا وفلسطين والأردن والسودان.إن القناعة التى امتلكتها الشاعرة الإمارتية عبير البريكى، إحدى المشاركات فى جولة أبوظبى بأن الشعر ليس وقفا ً على الرجال وحسب بل هو إبداع فكرى ينتج عن المرأة والرجل على حد سواء، جعلتها تمتلك الجرأة وتخوض غمار المسابقة مع زوجها الذى شجعها وقدم لها العون اللازم متحدياً بذلك الأعراف البالية والآراء السلبية التى قد توجه له. وبحسب ما قالت الشاعرة، فإنّ التعليقات السلبية بدأت تردها عقب مشاركتها وإيجازها لمراحل قادمة من قبل اللجنة التى أبدت رضاها الكامل عمّا قدمته من الشعر، فكتبت فى رد لها على على تويتر" إن الأعراف البالية يقدسها البعض ويقدمها حتى على الدين فتعكس ظلمة العقول وفساد السرائر".ومن السعودية كان هناك الشاعر فيصل العنزى الذى يرى بأن شاعر المليون هو المكان الأنسب ليعرض فيه نتاجه الشعرى الذى بقى محتفظا به فترة طويلة ويأمل أن يكون له نصيب ليصبح من ضمن الشعراء المعروفين فى الساحة، فهو يجد أن هذا البرنامج متفرد ويميز الغث من السمين ومتابع بشكل كبير ويعتبر قبلة الشعر، كما يمتلك لجنة ترفض المحاباة وتقف بحزم وقوة فى وجه المتجرئين على الشعر. ولأن جولة أبوظبى تعتبر فرصة لمن فاتتهم الجولات السابقة كان هناك شعراء من الكويت كالشاعر حمد المسرع الذى قصد أبوظبى ليشارك فى هذا البرنامج، وفقا لما قاله فإن الشهرة التى اكتسبها البرنامج والهالة الإعلامية التى أحاطت به بسبب ما قدمه من خدمة للشعر والتراث والمحافظة عليه، جعلته وشعراء من دول كثيرة حتى من المغرب وبلاد الشام يسارعون لتقديم أجود ما لديهم من الشعر النبطى حتى يتمكنوا من الوصول للمراحل النهائية. وأوضح السيد مسرع أن الإقبال الذى شاهده هو أمر متوقع لا سيما أن عامين مضوا على الموسم السابق أصبح فيها الشعراء متعطشون ليحضروا ويشاركوا ويتركوا بصمتهم ويثبتوا وجودهم. كما لوحظ أيضاً تواجد لشعراء المواسم السابقة كالشاعر العمانى فيصل الفارسى من الموسم السابق الذى أراد أن يعيش أجواء قد اختبرها وبعثت فيه سعادة لا توصف، إضافة إلى رغبته فى مساندة وتشجيع أصدقائه للمشاركة بهذا الحدث الشعرى الذى وصفه بأنه أقوى ما حدث له فى مسيرته الشعرية، وكان له الفضل فى تعريف شريحة كبيرة من الناس به وجعله شاعراً مشهوراً يتلقى دعوات للمشاركة فى ملتقيات ومهرجانات وفعاليات ثقافية كثيرة، وأضاف الفارسى "شاعر المليون طموح كل شاعر فهو يختصر مسيرة سنين ويوصل الشاعر إلى الناس فى فترة قصيرة". وتأتى هذه الجولة كختام للجولة التحكيمية التى طافت عدة بلدان بدءاً بالأردن مرورا بالبحرين ثم الكويت وصولاً فى نهاية المطاف إلى دولة الإمارات العربية المتحدة التى تحتفظ ببيرق الشعر حالياً بعد فوز شاعرها راشد أحمد الرميثى بلقب شاعر المليون للموسم الخامس 2011-2012، ومن المتوقع أن يتم بث حلقات تسجيلية عن هذه الجولات نهاية شهر ديسمبر الحالى.استطاعت مسابقة شاعر المليون التى أصبح ينتظر شعراء النبط انطلاقتها بشغف مرّة كل عامين تغيير خارطة الشعرى النبطى وإعادة فرز الساحة الشعرية وترتيبها وإنصافها، وأصبح شاعر المليون هو المقياس الحقيقى لشاعريّة الشاعر ومدى قبوله لدى الجمهور، لأنّ المقياس فى البرنامج اعتمد على ساحة مفتوحة ومنافسة شريفة ولجنة تحكيم منصفة وجمهور يتمتّع بذائقة وحسّ فنّى كبير، إضافة إلى الشفافيّة والمصداقيّة فى الطرح والأداء، وحاز دون منازع على أكبر متابعة جماهيرية لفعالية شعرية على مستوى المنطقة والعالم.    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شاعرات من الإمارات ودول عربية فى جولة أبو ظبى لـشاعر المليون   مصر اليوم - شاعرات من الإمارات ودول عربية فى جولة أبو ظبى لـشاعر المليون



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 05:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر ثقافة سوهاج يستضيف زاهي حواس

GMT 00:05 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر محمد علي في السويس يعاني بسبب الإهمال

GMT 03:16 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لجنة فنية لحصر المبانى ذات الطراز المعمارى الفريد

GMT 04:27 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

وفد كبير من وزارة الأثار يزور معالم مدينة فوة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon