مصر اليوم - المكتبة الإسلامية في إسبانيا منارة ثقافية عربية في قلب أوروبا

المكتبة الإسلامية في إسبانيا منارة ثقافية عربية في قلب أوروبا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المكتبة الإسلامية في إسبانيا منارة ثقافية عربية في قلب أوروبا

مدريد ـ كونا

تعد (المكتبة الاسلامية) في اسبانيا احدى اهم المكتبات الاسلامية الكبرى المتخصصة في اوروبا حيث تضم نحو مئة ألف كتاب ومخطوط ووثيقة بما يجعلها صرحا ثقافيا عربيا واسلاميا في قلب اوروبا يضم كنوزا من الكتب التاريخية القيمة والوثائق النفيسة التي رفدت الدارسين والمستعربين على مدار عقود من الزمن. وكالة الانباء الكويتية (كونا) زارت اليوم المكتبة حيث التقت مديرتها لويسا مورا فياريخو واطلعت على ما تحتويه من كنوز اسلامية نادرة. وأعربت فياريخو ل(كونا) عن سعادتها بالاعلام الكويتي خاصة أن الكويت من أكثر المهتمين بمساعدة هذه المكتبة وتمكينها من الصمود والبقاء. لكنها اشارت ايضا الى تخوف نظرا لان نبض هذا المكتبة ومقرها وسط العاصمة مدريد يعاني اليوم اضطرابا نظرا لتقليص ميزانيتها بنسبة 75 بالمئة عن العام الماضي وتقليص عدد موظفيها بنسبة 50 بالمئة. ورأت ان هذا التقليص المزدوج يحد من توسع آفاق المكتبة ويهدد استمرارها بوصفها مشعلا للثقافة الاسلامية في اسبانيا كما يقوض اركانها كتراث ثقافي انساني ومرجع تاريخي يستحق الاهتمام والنشر والربط مع المؤسسات الثقافية في الدول العربية. وقالت ان (المكتبة الاسلامية) جوهرة متخصصة وفريدة تحوي الافا من الكتب التاريخية القيمة وتشكل حلقة وصل بين الدراسين والباحثين في مجال الثقافة الاسلامية والعربية مع ثقافة تلك البلدان وتاريخها الحافل بالاحداث ومراحل تطورها عبر الزمن. والمحت الى ان المكتبة التي اسسها اليسوعي فيليكس ماريا باريخا الباحث في العلوم الاسلامية في عام 1945 لتوفير الدعم للمستعربين الاسبان والاجانب المتخصصين في البحث في الثقافة العربية والاسلامية عانت خلال السنوات الاخيرة بسبب اقتطاع جزء كبير من موازنتها الأمر الذي بات يهدد استمرارها بالشكل الحالي ويحد من قدرتها على الاستجابة لحاجات الباحثين ومتطلباتهم في اسبانيا. واوضحت ان مخصصات المكتبة التابعة للوكالة الاسبانية للتعاون الدولي في وزارة الخارجية الاسبانية انخفضت إلى 50 الف يورو في عام 2012 بعد أن كانت تصل إلى 200 الف يورو في عام 2008 مشيرة الى ان ذلك أدى الى تراجع قدرتها على اقتناء كتب ومؤلفات جديدة ونكوص نشاطاتها والحد من جودة خدماتها. وذكرت انه الى جانب ذلك فقد انخفض عدد الموظفين العاملين فيها بنسبة 50 بالمئة ليقتصر على اربعة موظفين فقط يقومون بمهام الارشفة وتحضير قوائم المراجع وتوثيق مضامين الكتب والمجلات وتحديث الموقع الالكتروني واعداد منشورات دورية لاطلاع المستخدمين على احدث المقتنيات والخدمات والنشاطات الثقافية. ورغم تلك الصعوبات فان مديرة المكتبة تؤكد الصمود بفضل مجموعة من الأمور أولها اصرار روادها من المتخصصين والباحثين على بقائها اضافة الى التضامن الكبير معها والذي يتمثل بارتفاع مطرد لأعداد الكتب المهداة اليها من مؤسسات وافراد ومتخصصين بالثقافة الاسبانية والعربية والإسلامية الذين يهدون مكتباتهم الخاصة كاملة للمكتبة الاسلامية. واشارت الى أن المكتبة تحصل ايضا على كتب ومؤلفات ومنشوارت جديدة عبر التبادل مع مؤسسات ثقافية ومكتبات اخرى داخل اسبانيا وخارجها. والمحت الى ان المكتبة حظيت كذلك بتبرعات سخية من الكويت الى جانب دول عربية اخرى على رأسها المملكة العربية السعودية ولبنان والمغرب ومصر والعراق وسوريا. وأكدت ان المكتبة بحاجة ماسة الى دعم من نوع آخر هو الدعم الاعلامي للتعريف بها على نطاق واسع بما يتيح لجميع المهتمين والدارسين والمستعربين في شتى البلاد معرفة ما تحتضنه المكتبة من كتب قيمة تستعرض تاريخ وثقافة وتطور عدة بلدان عربية واسلامية. ورأت ان ذلك يمكن ان يتحقق ايضا عبر اقامة نشاطات ثقافية وترجمة قائمة موجوداتها الى لغات اخرى الى جانب تعزيز التبادل مع مؤسسات مكتبية مختصة لاسيما في البلاد العربية والاسلامية. من جانبها قالت المسؤولة عن الخدمات الفنية والفهرسة في المكتبة ميرين ابارا في حديث مماثل ل(كونا) ان خزانة المكتبة الاسلامية تضم اليوم نحو مئة الف كتاب بينها كتب نادرة منها ما هو مخطوط ومنها ما هو وثائق تاريخية ومجلات علمية. ورأت ان هذه الوثائق العلمية تمكن المكتبة من الاسهام بواجب حفظ الذاكرة التاريخية والثقافية للشعوب العربية والاسلامية ولاسيما في الدول التي عانت بسبب عدم الاستقرار خلال السنوات المنصرمة وعلى رأسها فلسطين والعراق. وشددت على ان المكتبة تشهد اليوم مرحلة مفعمة بالتغييرات تهدف بشكل اساسي الى التعريف بها على نطاق اوسع داخل البلاد وخارجها عبر استغلال التقنيات الحديثة وكذلك التأقلم مع اخر التطورات في هذا المجال للوصول الى اكبر عدد ممكن من المستخدمين الشباب وتلبية احتياجاتهم وتشجيع اقبالهم عليها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المكتبة الإسلامية في إسبانيا منارة ثقافية عربية في قلب أوروبا   مصر اليوم - المكتبة الإسلامية في إسبانيا منارة ثقافية عربية في قلب أوروبا



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon