مصر اليوم - الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها

"الخطاط محسن زيني" تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها

اللاذقية – سانا

تشكل تجربة الخطاط محسن زيني رافدا مهما للساحة الفنية المحلية حيث تتنوع تجربته على مدى ثلاثة عقود لتشمل الكثير من الأساليب الفنية ذات الأهمية والتجديد والتنوع ما ساعد الخطاط زيني على تبوء مكانة مرموقة في المشهد الخطي السوري وارسى له بصمة خاصة ولاسيما أنه تتلمذ على يد كبار الخطاطين العرب ممن يسمون شيوخ الكار ليصب معارفه هذه في مجموعة من الأعمال الفنية المتميزة. وعن بداياته قال زيني "منذ كنت طفلا في الصف الرابع الابتدائي كنت أرسم لوحات للخط في جريدة الحائط المدرسية ومنذ ذلك الزمن عملت على الحرف مع العلم أنني من عائلة تكتب وتعلم القرآن الكريم وهذا الموضوع كان محفزا لي مع أخذ بعين الاعتبار العامل الوراثي وفي ذلك الوقت اتجهت باتجاه الحرف وكانت تستوقفني اللوحات في الشارع واللافتات وعناوين الكتب والجرائد والمجلات وكنت اقلدها وهذا كان حافزا لتعلم الحرف ورسمه بشكل صحيح". وأضاف عندما وصلت إلى المرحلة الثانوية تعلمت من خلال الكراس الذي تركه لي معلمنا وأستاذنا الخطاط العراقي هاشم البغدادي حيث اعتبر نفسي متأثرا بالخطاطين القدامى مثل ياقوت الحموي إلى جانب مجموعة كبيرة من القامات البارزة في هذا المجال مثل الشيخ الحافظ عثمان من بغداد ومصطفى الراقم عراقي وبدوي الديراني الذي عرف في بلاد الشام وهؤلاء رموز ولهم بصمة كبيرة في هذا الفن وقد تأثرت بهم إلى أبعد حد. وبين زيني أن المشاركة في الملتقيات والمعارض التي تقام دوريا أثرت معارفه ومهاراته إلى حد بعيد حيث وفرت له الكثير من التلاقح الفكري الذي أسهم في انضاج أفكاره إذ يستفيد الخطاط في هذه الفعاليات من حضور خطاطين كبار ممن يصححون له الحرف كما يوفر التلاقي والاحتكاك ورؤية أعمال المشاركين في الملتقيات الكثير من الأفكار الجديدة والحركات والأساليب الإبداعية المهمة فمن المهم جدا الاطلاع على تجارب الآخرين والاستفادة منها. ولفت إلى أن الأهم في هذه الملتقيات هو الجلسات الحوارية التي تقام على هامش انشطة من هذا النوع والتي تتحول إلى ما يشبه ورشات عمل يتجمع فيها الخطاطون فيعطي كل منهم للآخر خلاصة بحثه الطويل في هذا الفن مع تأكيد ضرورة وجود لغة حوار ناضجة لجمع الآخر مع الآخر ليصار إلى أفضل رؤية وأفضل تصور. ورأى زيني أنه يجب على المبدع الابتعاد عن الأنانية لينتج في النهاية ثمرة جديدة تكون نتيجة للتلاقح الفكري والمعرفي والبيئي والاجتماعي ويعطي إغناء لهذه الثمرة مؤكدا ضرورة تعميم لغة الحوار والوقوف عند المشاكل ومعالجتها بالشكل العلمي الصحيح الهادف. وأضاف نحن في بلد رأس شمرا وهو أساس اللغة العربية والخط فهنا الكثير مما يجدر الاهتمام به والانطلاق من هذه الأبجدية وهذا المكون الثقافي الغني جدا فسورية بلد الحضارة وعمر حضارتها أكثر من 9000 سنة ويجب علينا التعامل مع هذا الموروث التاريخي والثقافي بغناه المعرفي من خلال تلاقح الحضارات المتوارثة على هذا البلد وهذا المكون من هنا تأتي عظمة هذا البلد وهذه العظمة يجب ان تتجسد بمفردات وأحرف يتعلمها الأطفال من خلال أساتذة ومعلمين ومربين ورواد معرفة. وأكد زيني ضرورة تعليم الأطفال الخط وأصوله منذ نعومة أظافرهم بشكل أكاديمي منذ المرحلة الابتدائية والتدرج معهم في المراحل التالية وطالب بضرورة وجود معهد اختصاصي خاص بتعليم أصول الخط العربي يسمى معهد الخط العربي أسوة ببعض الدول العربية الشقيقة المجاورة مثل العراق حيث بها هكذا معهد والأمر نفسه في مصر. وتابع نحتاج إلى عدد من المعاهد والأكاديميات المتخصصة إضافة إلى وجود تخصصات عالية في الخط العربي نفسه ووجود تخصص في كل نوع من أنواع الخط نفسه في الخط الكوفي والنسخ والرقعة والثلث والفارسي وغيره من خطوط لينهل منها الجميع فهذا ما نفتقده حقيقة هنا للوصول إلى المراتب العليا في هذا الفن التراثي العريق. وأكد ضرورة الاستفادة من خبرات الخطاطين الكثر في المحافظة لتعليم الأطفال في مدارسهم أصول الخط بشكل صحيح وذلك من خلال التعاقد معهم أو من خلال إقامة دورات تعليم للمعلمين في المدارس لتحسين خطهم وتعليمهم اصول الخط وهو ما اقترحه على مديرية التربية أكثر من مرة لإقامة دورات خط للمعلمين في مدارس المحافظة وهي دورات تطوعية تقام بالتعاون مع مجموعة من الخطاطين مجانا ولكن هذه المبادرة لم تلق الصدى الإيجابي لدى المعنيين. واعتبر زيني أن التقنيات الحديثة والحاسوب أثرت سلبا في المشتغلين بهذا الفن فمن خلال الحاسوب يمكن إدخال برنامج معين وكتابة أي خط كان لكنه سيكون فاقدا للروح وللحياة وللحيوية التي يكتب بها الخطاط بيده مؤكدا أن الحاسوب تقنية يجب أن تعطينا وأن تشكل رافدا إيجابيا بتطبيقات الحرف وأصوله.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها   مصر اليوم - الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon