مصر اليوم - عبد اللطيف اللعبي يحل ضيفًا على معرض بيروت للكتاب ب منطقة الاضطرابات

عبد اللطيف اللعبي يحل ضيفًا على معرض بيروت للكتاب ب "منطقة الاضطرابات"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد اللطيف اللعبي يحل ضيفًا على معرض بيروت للكتاب ب منطقة الاضطرابات

بيروت - و م ع

حل الكاتب عبد اللطيف اللعبي، مساء أمس الاثنين، ضيفا على الدورة ال57 لمعرض بيروت العربي والدولي للكتاب (6 19 دجنبر) بديوان "منطقة الاضطرابات" و"منطقة الاضطرابات"، الصادر حديثا عن دار نلسن، هو الترجمة العربية للديوان الأخير للعبي "زون ذو توربيلونس"، التي أنجزها الكاتب والشاعر اللبناني عيسى مخلوف. وفي لقاء شعري دافئ، تلا فيه اللعبي مختارات من قصائده ومنها "لنفترض" التي لم تنشر بعد، احتفل بهذا العمل الناشر سليمان بختي والناقد والشاعر اللبناني عبده وازن كاتب مقدمة الديوان، بحضور عشاق شعر اللعبي. واعتبر بختي، أن الديوان، الذي كتبه اللعبي بعد شفائه من مرض ألم به وجعله وجها لوجه أمام الموت، "ينقل معنى الحياة والموت وما يجري بينهما..فكل شيء يحضر في الديوان ..جدلية التناقضات، المرض والشفاء، الجسد والروح، ويبقي للكلمة جسدا موجعا يتناثر في البهاء". ويضع ديوان "منطقة الاضطرابات" ، حسب بختي، القارئ والكاتب معا "في عين العاصفة"، بوصفه "صرخة عبور الى الحياة الجديدة، وولادة من قلب رماد الذات ومن قلب اللغة والمعاناة". أما المترجم، الذي تليت شهادة باسمه ، فالديوان في نظره "كتاب الجسد، أو كتاب الذات عبر الجسد، جسد الرغبة والإغواء ..جسد الموت ...الجسد الهش، الذي لا يمكن للإنسان أن يعيش من دونه، وهو الذي يموت ...احتفال بهذا الجسد الذي ينتهي هنا ليبدأ هناك". وتنطلق الرؤية الشعرية في هذا العمل، حسب مخلوف، "من اللحم والدم وتبحث عن موقع الإنسان في الكون ، كما تطرح السؤال عن معنى الكتابة ذاتها". وتحدث اللعبي عن بيروت كما عرفها 1970 ، تاريخ أول زيارة لها، وهي التي "وجد فيها آنذاك شمسا لم تفارقه حتى في أحلك الظروف. بيروت التي "اكتشف فيها قارة إنسانية تغيرت"، يقول اللعبي. أما الديوان فهو وليد لحظة مميزة في مسار إبداعي وإنساني، "لحظة عسيرة عانيت فيها من مشاكل صحية" بعدما كانت "المعاناة من قبل معاناة فكرية وآمال مجهضة " أضحت جسدية يعلق اللعبي. وأضاف أن "منطقة الاضطرابات" كتب في مرحلة "تأمل مغاير للحياة، للحب، للنضال، للقيم، و للتجربة الإنسانية...التأمل في مراحل الحياة العادية ..لحظة متميزة اكتشفت فيها الرهبة، وفي نفس الوقت أن ما يحدث في الكون مدهش.. وأن ما يحدث داخل الجسد هو بنفس الدقة التي تفيدنا بها العلوم الدقيقة". أما عبده وازن، فاعتبر أن شعر اللعبي "كان ولا يزال نقطة التقاء بين عالمين أو ثقافتين أو لغتين، ينتمي اليهما انتماء النهر الى ضفتيه"، وهو الذي "لم يفارق مغربه يوما، على خلاف الشعراء الكثيرين الذين يجعلون من المنفى أو من اللغة وطنا". وذكر بأن هذا الشاعر، الذي شارك في تأسيس مجلة (أنفاس) سنة 1966 مع الطاهر بنجلون ومحمد خير الدين ومصطفى نيسابوري، ساهم في تأسيس حركة شعرية حديثة، "كان هو رائدها وأبرز شعرائها". ووازن نفسه، هو الذي كتب في تقديمه للعمل أن اللعبي كتب قصائد هذا الديوان "بعدما تخطى هاوية المرض الخطير أو منطقة الاضطرابات ونهض منها نابضا بالحياة والشعر ومنتصرا على الموت الذي جاوره وجاراه وخبره عن كثب واكتشف أسراره وأضاء زواياه المعتمة " . يذكر أن معرض بيروت العربي والدولي للكتاب يعرف مشاركة 55 دار نشر عربية تمثل سبع دول هي، فضلا عن لبنان، المملكة العربية السعودية، الكويت، سلطنة عمان، ليبيا، العراق، لبنان وفلسطين. وبالإضافة الى دور النشر يعرف المعرض مشاركة 14 مؤسسة ثقافية ومراكز أبحاث منها مركز البحوث الكويتية والمجلس الوطني للثقافة - الكويت، واللجنة الوطنية لليونسكو والأمم المتحدة ونظمت في إطار المعرض ندوات منها "الهجرة في مائة عام" و "محاورات على دروب المعرفة" و "أمين معلوف : هوية عربية بلغة أجنبية " و "إشكالية المشاركة في السلطة في المجتمعات العربية" و " حول كتاب ميخائيل نعيمة وكمال جنبلاط شاعران في معراج الصوفية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد اللطيف اللعبي يحل ضيفًا على معرض بيروت للكتاب ب منطقة الاضطرابات   مصر اليوم - عبد اللطيف اللعبي يحل ضيفًا على معرض بيروت للكتاب ب منطقة الاضطرابات



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon