مصر اليوم - الكُتَّاب يدعو إلى تفعيل القرارات الخاصة بدعم اللغة العربية

"الكُتَّاب" يدعو إلى تفعيل القرارات الخاصة بدعم اللغة العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكُتَّاب يدعو إلى تفعيل القرارات الخاصة بدعم اللغة العربية

الشارقة - وام

أصدر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بياناً بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف اليوم، أكد فيه ضرورة الاهتمام باللغة العربية باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الهوية القومية، وأن إهمالها من شأنه أن يعقد عملية المواجهة الصعبة التي تعيشها مجتمعاتنا مع تحديات العولمة والغزو الثقافي والاعتداء على الخصوصيات.وجاء في البيان أن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يثمن الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لحماية اللغة العربية، ويدعو في الوقت نفسه إلى تفعيل القرارات التي أصدرتها الجهات المعنية في مناسبات مختلفة حول ضرورة اعتماد اللغة العربية في جميع الوثائق الرسمية، كما يدعو إلى إجراءات جادة تجعل إجادة اللغة العربية شرطاً من شروط العمل إلى جانب اللغات الأخرى كالإنكليزية، ويشدد كذلك على أهمية أن تكون اللغة العربية لغة التعليم في مختلف مستوياته، مع ما يقتضيه ذلك كله من جهود لتطويع هذه اللغة، وجعلها قادرة على استيعاب المتغيرات، والتعبير عنها، ومواكبتها، من خلال رؤية منفتحة ترفض الجمود والانغلاق، وتتعاطى مع العصر بأقصى قدر ممكن من المرونة. ودعا الاتحاد أيضاً إلى استثمار حالة التنوع الثقافي في الدولة، والاستفادة منه كمعطى إيجابي، على أن يترافق ذلك مع وعي بآثاره السلبية المحتملة، والعمل على تطويقها، وتداركها قبل أن تستفحل.وجاء في البيان أن دعوة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات إلى حماية اللغة العربية لا تعني محاربة العاميات، فهو لا يرى فيها أي خطر يمكن الخشية منه، بل إن الطاقات الجمالية والتعبيرية التي تنطوي عليها العاميات يمكن الاستفادة منها في إغناء الفصيحة، ومدها بالكثير من عوامل الحيوية والمرونة.كما أشار الاتحاد إلى أن مشكلة اللغة العربية ليست ذات طابع محلي، بل هي مشكلة عربية، والحلول ينبغي أن تكون في إطار عمل مؤسسي عربي متكامل تتضافر فيه الجهود بمختلف مستوياتها، مع الأخذ بعين الاعتبار ما تتيحه ثورة المعلومات والتقنيات الحديثة من إمكانات لتجاوز الكثير من المصاعب والتحديات. كما أوضح أن التقصير في خدمة اللغة العربية وصل إلى مرحلة شديدة الخطورة، مع غياب أبسط المقومات التي تكفل لأي لغة مواجهة خطر التراجع والانكفاء، ومن ذلك عجز المؤسسة العربية عن تقديم معجم عربي عصري يستوعب ما أفرزته العقود الأخيرة من مفردات وتعبيرات لغوية بحاجة إلى تأصيل، أو تشذيب، أو اعتماد، أو مراجعة.وختم البيان بالقول إن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ينظر بعين التقدير إلى الحركة الثقافية النشطة التي تتم برعاية كريمة وتوجيه وتشجيع من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ومن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكُتَّاب يدعو إلى تفعيل القرارات الخاصة بدعم اللغة العربية   مصر اليوم - الكُتَّاب يدعو إلى تفعيل القرارات الخاصة بدعم اللغة العربية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon