مصر اليوم - استعراض المشاكل التي تعترض تطوير اللغة العربية في تظاهرة للمجمع اللغوي اليمني

استعراض المشاكل التي تعترض تطوير اللغة العربية في تظاهرة للمجمع اللغوي اليمني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استعراض المشاكل التي تعترض تطوير اللغة العربية في تظاهرة للمجمع اللغوي اليمني

صنعاء - و م ع

استعرض متدخلون خلال تظاهرة نظمها المجمع العلمي اللغوي اليمني، احتفاء باليوم العالمي للغة العربية أمس الأربعاء في صنعاء، بحضور كوكبة من الأدباء واللغويين والمهتمين، المشاكل التي تعترض تطوير اللغة العربية وجعلها أداة لمواكبة العصر.وقال رئيس المجمع، الشاعر اليمني المعروف عبد العزيز المقالح، في هذا الصدد انه لم يعد خافيا أن اللغة العربية كانت وسيلة رواد النهوض العربي في بداية العصر الحديث (...) لكن المسيرة النهضوية لم تأخذ مجراها الصحيح، فقد عاتقها كثير من العوائق وتحولت الريادة من دعاة النهوض إلى دعاة التخلف والارتكاس وبدأ الوهن يطارد اللغة العربية في المدارس والجامعات". وسجل المقالح أن اللغة العربية تمر حاليا بأسوأ مراحلها وأن المجامع العربية التي كانت مصادر إشعاع قد وصلت أدنى مستوى لها بعد إغلاق المجمع في بغداد، وما يمر به المجمع في دمشق، إضافة إلى بقية المجامع العربية في الأقطار التي شغلتها السياسة والحروب، معربا عن الأمل في أن "يتسلم المجمع اليمني الناشئ الراية، ويعمل ما استطاع على حماية اللغة العربية".وبدوره تطرق الشاعر محمد عبد السلام منصور إلى ما تعانيه اللغة العربية اليوم من تحديات ،أهمها أن اللغات الأجنبية صارت هي الجاذبة للإنسان العربي ليصير مثقفا انجليزيا او فرنسيا او روسيا إن صار كذلك" بدل ان يكون مثقفا عربيا كما ينبغي له ان يصير."واستعرض عددا من المشاكل التي تهدد اللغة العربية حاليا، محذرا من استمرار التهاون في التعامل مع هذه المشاكل، وعدم ادراك تأثيرها على واقع المجتمعات العربية وذلك مع اعتبار أن "اللغة هي وعاء ثقافي إنساني شامل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استعراض المشاكل التي تعترض تطوير اللغة العربية في تظاهرة للمجمع اللغوي اليمني   مصر اليوم - استعراض المشاكل التي تعترض تطوير اللغة العربية في تظاهرة للمجمع اللغوي اليمني



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon