مصر اليوم - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات

ندوة في "يونسكو" تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات

القاهرة - أ ش أ

اقترح المشاركون فى الندوة التي عقدت /الأربعاء/ بمقر اليونسكو بباريس تأسيس جمعية متخصصة لحماية اللغة العربية في الفضائيات العربية. وخلال الندوة التي حملت عنوان "هل ساهمت الفضائيات العربية في نشر اللغة خارج الحدود " والتى نظمت فى إطار فعاليات اليوم العالمى للغة العربية.. تباينت وجهات نظر وآراء المتحدثين من الإعلاميين العرب حيث أعتبر البعض أن الفضائيات العربية ساهمت مساهمة كبيرة فى نشر اللغة لاسيما بين المهاجرين العرب، فيما استعرض البعض الاخر نقاط الضعف المتعلقة باللغة العربية في الفضائيات. وقال تقى الله أدهم من التلفزيون الموريتانى أن اللغة العربية المستخدمة في الفضائيات في أمس الحاجة إلى مراجعة شاملة بطريقة تتمسك بالحد الأدنى من قواعد اللغة.. منبها أن اللهجات المحلية أضحت "كابوسا" في الفضائيات العربية فضلا عن الأخطاء الفادحة التي تخرج عن بعض الشاشات العربية. ومن ناحيته..أعتبر حسين قنيبر من "قناة العربية الفضائية" أن هذه الفضائيات ساهمت بشكل كبير في معرفة أبناء المهاجرين العرب باللغة الأم، إلا أن هناك سلبيات تمثل تهديدا للغة العربية حيث أن بعض المعدين والمذيعين لا يراعون قواعد اللغة. كما أكد عثمان نجارى من قناة "ميدى 1" المغربية أن الفضائيات العربية من قبلها الإذاعات العربية ساهمت بالفعل في نشر اللغة العربية خارج الحدود خاصة بين أبناء الجاليات العربية في الخارج. ومن جانبه..تساءل عبده وازن الصحفي بجريدة "الحياة" عن "مساهمة الفضائيات العربية في نشر اللغة في الداخل قبل الخارج"..معربا عن اعتقاده أن الجيل الرابع من المهاجرين العرب لا يعرف اللغة العربية ولا يتابع الفضائيات العربية أيضا. وتطرق إلى خطورة عملية "دبلجة" المسلسلات الأجنبية باللهجات المحلية العربية المختلفة.. محذرا من أن اللغة العربية تتراجع بشكل "مخيف" في عالمنا العربي بسبب العولمة والإنترنت وانتشار الأفلام الأجنبية في البلدان العربية. وقال مصطفى الآغا المذيع بقناة "أم بى سى" أن هناك فرق كبير بين الفضائيات العربية الخاصة وتلك الحكومية.. محملا الدول ووزارات الثقافة مسئولية تراجع اللغة العربية في الوطن، ولكنه دافع في الوقت نفسه عن تأثير الفضائيات العربية على نشر اللغة. وأستعرض المشاركون في فعاليات اليوم العالمى للغة العربية باليونسكو أيضا دوافع النسخة العربية من الفضائيات الأجنبية وأيضا مساهمة الإعلام الجديد ولا سيما مواقع التواصل الاجتماعي في إعادة الشباب العربي إلى لغته.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات   مصر اليوم - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon