مصر اليوم - في منجم كولومبي محنة عمال المناجم التشليين الثلاثة والثلاثين تستعاد في فيلم سينمائي

في منجم كولومبي محنة عمال المناجم التشليين الثلاثة والثلاثين تستعاد في فيلم سينمائي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في منجم كولومبي محنة عمال المناجم التشليين الثلاثة والثلاثين تستعاد في فيلم سينمائي

يموكون - ا ف ب

في عمق منجم ملح رطب في كولومبيا يقوم فريق من مئتي شخص من بينهم الممثل الاسباني انطونيو بانديراس بتصوير فيلم يستعيد في السينما، المحنة الكبيرة التي عاشها 33 عامل منجم علقوا مدة 69 يوما تحت الارض في العام 2010 في صحراء اتاكاما في تشيلي. ووسط حرارة مرتفعة جدا يتمرن 33 ممثلا من عدة دول ويصورون مشاهد فيلم "ذي 33" الذي يستعيد القصة غير المعقولة لهؤلاء العمال الذين علقوا على عمق اكثر من 600 متر تحت الارض بعد انهيار منجم نحاس في سان خوسيه على بعد 500 كيلومتر شمال سانتياغو. ويوضح غريغ بريان احد الناطقين باسم منتجي الفيلم الاميركيين لوكالة فرانس برس "الامر لا يتعلق بالتحدي الجسدي الذي عاناه الرجال الثلاثة والثلاثون بل ايضا الطابع العاطفي وعدم معرفتهم ان كانوا سيموتون او سيعيشون او انهم سيصابون بالجنون". واختار القيمون على الانتاج موقعين واقعين على بعد خمسين كيلومترا من بوغوتا حيث لا يمنع طوق امني الفضوليين من التجمع املا برؤية احد النجوم. الا ان انتظارهم خاب. في منجم نيموكون الواقع على ارتفاع 2600 متر تساهم الرطوبة والانغلاق وقلة الاوكسجين في استعادة الاجواء الضاغطة التي رافقت هذه الحادثة. ويروي الفيلم عملية الانقاذ بفضل كبسولة خاصة، لمجموعة من عمال المناجم قادهم ماريو سيبولفيدا الذي يتمتع بشخصية كاريسماتية. ويؤدي دوره في الفيلم النجم الاسباني انطونيو بانديراس. وتحت اشراف المخرجة المكسيكية باتريسيا ريغن ، يتصبب الممثلون عرقا وعلى اخصائية الماكياج قبل كل مشهد ان تقوم بجهود كبيرة. ويقول لوي دايموند فيليبس الذي يقوم بدور قائد مجموعة عمال المناجم دون لوتشو الذي تمكن بفضل سلطته ان ينظم تقنين الاكل خلال معاناتهم الطويلة، "الاجواء المسيطرة حقيقية ولا نحتاج الى ان نمثل". ومسألة الاكل طرحت احد التحديات الرئيسية امام المنتجين خلال التصوير اذ ان عمال المناجم فقدوا الكثير من وزنهم خلال محنتهم اذ اكتفوا باكل بضع علب التونة وبعض الحليب. وتوضح انا لوزانو مسؤولة الماكياج "الاكثر تعقيدا كان اظهار فقدان الوزن هذا" مشددة على انه رغم الحمية التي اتبعت لم يتمكن اي من الممثلين ان ينقص وزنه بقدر ما فقد عمال المناجم انفسهم. واضطر فريق الفيلم الى التصوير مع مؤثرات الظل والنور وقد استعان ايضا باطراف اصطناعية خاصة لابراز عظام الوجه. وقام المنتجون ايضا بعمل كبير يتعلق بالتوثيق فثمة ما لا يقل عن 15 غيغابايت من المعلومات بما في ذلك التقارير الطبية لعمال المناجم هؤلاء. وقد سمحت تجهيزات مصنوعة من المطاط بمحاكاة عمليات الاحمرار والحساسية التي انتشرت على جلدهم. بعد هذه المحطة الكولومبية يتوجه فريق التصوير مطلع العام 2014 الى تشيلي لتصوير المناظر الخارجية في صحراء اتاكاما المهيبة على ما اوضح غريغ بريان مشيرا الى ان التصوير سيتم في "المواقع الاصلية". ففي هذه المرحلة الثانية ، يأتي دور الممثلة الفرنسية جولييت بينوش التي ستؤدي شخصية شقيقة العامل داريو سيغوفيا منظمة المخيم الذي اقيم قرب المنجم. وقد اطلق عليه اسم "مخيم الامل" وكان موقعا اتحدت فيه عائلات العمال الثلاثة والثلاثين. ويختم بريان قائلا "الفيلم لا يكتفي بالاحداث فقط. فهو يعالج قضايا الناس في اعلى السلم واسفله الذين بقوا قرب احبائهم وحافظوا على الامل بمساعدتهم فيما كانت عملية الانقاذ تبدو مستحيلة". الا ان الفيلم الطويل لن يروي ما حصل بعد نهاية القصة. فبعد سنة على عملية الانقاذ يشعر العمال الثلاثة والثلاثون بالمرارة. فشهرتهم لم تدم ولم تدر عليهم المال الذي توقعوه لفترة. ويقول دون لوتشو الاصلي الذي اتصلت به وكالة فرانس برس في تشيلي "نحن كمثل عائلة كبيرة يعيش كل واحد منا من جانبه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في منجم كولومبي محنة عمال المناجم التشليين الثلاثة والثلاثين تستعاد في فيلم سينمائي   مصر اليوم - في منجم كولومبي محنة عمال المناجم التشليين الثلاثة والثلاثين تستعاد في فيلم سينمائي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon