مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين

المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع" للملك الحزين"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين

القاهرة - أ ش أ

أكد الباحث الأثرى سامح الزهار المتخصص فى الآثار الاسلامية والقبطية أن مدينة المنصورة الباسلة بتاريخها هي مقبرة لكل فكر إرهابي قد تسول له نفسه العبث بها أو ترويع أهلها ، مشيرا الى أن المنصوره كانت ولا تزال أرض الرجال الذي لم يعرف عدوها ومن يريد إرهابها والاستيلاء عليها طعما للانتصار فيها ، خاصة من قدم على ذلك باسم الدين وأراد أن يجعله سترة لاعماله النكراء . وأوضح الزهار – فى تصريح لوكالة انباء الشرق الاوسط اليوم – أن هذا يتضح من تاريخ المدينة العظيمة فالحملات الصليبية اتخذت من الشعار الديني الخاص بالاقباط رمزا لها وفي حقيقة الامر المسيحية بريئة من تلك الاحداث ، حيث توحد المسلمون والمسيحيون على التصدي لتلك الحملة التي جاءت لاغتصاب أراضي المنصورة باسم الدين . وإستعرض الزهار تاريخ مقاومة شعب المنصورة مع لويس التاسع ملك فرنسا والذى تسبب فى إطلاق لقب " الملك الحزين " عليه لما الحقت به من هزائم ، مشيرا الى أنه عندما أعلن لويس التاسع انه سيقود حمله صليبية كبيره لتحقيق أهدافه في الاستيلاء على مصر، وجهز عام 1250 م جيشا قوامه خمسين الف شخص ، ودخل مصر من مدينة دمياط وتقدم حتي وصل الى المنصورة ، و بدخوله اليها ، الحقت به هزيمة نكراء حتي وصل عدد قتلى المحتل الصليبي في معركة المنصورة الي ما يقرب من الف وخمسمائة قتيل. وأوضح أنه تم إنشاء مقاومة شعبية من أهل المنصورة فى كل الإقليم وبدأت هجماتهم المنظمة على جيش الحملة أثناء إنسحابه تجاه دمياط ومحاصرتهم وقد أغلقوا عليهم طريق الانسحاب ، وحينئذ تيقن لويس التاسع ملك فرنسا انه لا أمل في النصر على مدينة المنصورة فأعلن الهزيمة والإستسلام مقابل الخروج الآمن لنفسه ولبقية جيشه وحاشيته . وتابع أن أبناء الدقهلية أسروا لويس التاسع في دار ابن لقمان وإمتلأت الدار بالضباط الأسرى وبالقادة ، وأودع أهل المنصورة لويس التاسع عشر مقيدا في حراسة أحد العبيد ، فالعرف العسكري يقضى بأن القواد والملوك عندما يؤسرون لا يقيدون بل يتركون في حراسة ضباط عظام . وأكد أنه منذ ذلك النصر الذي الحق بشرف فرنسا جرحا كبيرا وسطر في صفحات تاريخها عارا لا يمحى ، فقد أرادت الثأر من الشرق لشرفها الضائع على ضفاف النيل الخالد ، وجهزت حملة نابليون بونابرت على مصر ، وخرج القائد العسكرى فيان في أوائل أغسطس عام 1789 بفرقتين لإخضاع المنصورة ودمياط ، وقصد أولا مدينة المنصورة ومكث بها فترة قليلة غير أن أهالي المنصورة والبلاد المجاورة لم يصبروا على هذه الحملة وأجمعوا أمرهم على الفتك بها . وأوضح أن النصر تحقق في 10 أغسطس عام 1798 حين أقبل أهالي البلاد المجاورة من مديرية الدقهلية إلى المنصورة ، وإختلطوا بأهل المدينة واشترك الرجال والنساء في مهاجمة الفرنسيين الذين لزموا معسكرهم حين شعروا بالخطر ، غير أن الثوار حاصروهم وأشعلوا النار في معسكرهم الأمر الذي دفع الفرنسيين إلى إخلاء هذا المعسكر قاصدين الهرب إلى دمياط ، ولكن الثوار الوطنيين قطعوا عليهم الطريق ثم أبادوهم عن آخرهم. ولفت الزهار الى معركة المنصورة الجوية وهي معركة بين مصر وإسرائيل وقعت ضمن حرب أكتوبر 1973 ، عندما حاولت القوات الجوية الإسرائيلية تدمير قواعد الطائرات بدلتا النيل في كل من طنطا ، والمنصورة ، والصالحية ، لكي تتفوق على مصر في المجال الجوي مما يمكنها من التغلب على القوات الأرضية المصرية ، ولكن تصدت لها الطائرات المصرية وكان أكبر تصد لها في يوم 14 أكتوبر بمدينة المنصورة في أكبر معركة جوية بعد الحرب العالمية الثانية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين   مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon