مصر اليوم - باكستان و إيران و الجزائر في السهرة ما قبل الأخيرة لهرجان الموسيقى الأندلسية

باكستان و إيران و الجزائر في السهرة ما قبل الأخيرة لهرجان الموسيقى الأندلسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باكستان و إيران و الجزائر في السهرة ما قبل الأخيرة لهرجان الموسيقى الأندلسية

الجزائر - واج

 أحيت كل من الباكستان و ايران و الجزائر يوم أمس الجمعة بقاعة ابن زيدون بديوان رياض الفتح بالجزائر العاصمة السهرة ما قبل الأخيرة للطبعة الثامنة للمهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية و الموسيقى العتيقة في جو متعدد الثقافات يبرز تراث الانسانية العالمي. و كانت "ذي صبري بروذرز" من الباكستان بقيادة المغني أمجد فريد صبري أول فرقة تعتلي الخشبة لمدة ساعة من الزمن أمام جمهور مهتم بالبرنامج الروحي الذي قدمته الفرقة في طبع "القوالي" و هو بمثابة أذكار إسلامية صوفية تداولتها الأجيال. و هم جالسون على الأرضية أدى الأعضاء الثمانية للفرقة المرافقين للمغني بين مغنيين و عازفين أربع مقاطع تحت عنوان "قول و يا محمد نور مجسم و يا مصطفى و لال مري بات" تحت ايقاعات ثنائية لمرافقة الصادح أمجد فريد صبري الذي يتمع بصوت قوي و متميز و ورث موهبة الفن عن والده المشهور غلام فريد صبري. و في تعليقها على آداء الفرقة قالت زهيرة ياحي رئيسة ديوان بوزارة الثقافة "إنهم رائعين. إنها أفضل فرقة لقوالي" مضيفة "نريد رؤيتهم من جديد في الجزائر". و كان الجزء الثاني من السهرة فرصة للجمهور للاستمتاع ببعض جوانب الموسيقى الفارسية من خلال فرقة "طرب" من ايران بقيادة حسان تبار مختص في الموسيقى و دكتور في الاثنوموسيقى. و قدمت الفرقة مقاطع موسيقية في الطابع "الرديف" و هو إرث موسيقي ايراني سجل في 2009 على قائمة التراث الثقافي غير المادي. و أبرزت الآلات الموسيقية المتعددة التي عزف عليها الموسيقيون الخمسة ثراء التراث الفارسي و من بينها البردات (عود ب 13 وتر) و سانتور (آلة طبل ايقاعية) و التار (عود ب 6 أوتار) و الكمانجة (كمان صغير على شكل كرية). و من جهة أخرى تم تكريم قدور درسوني أحد أعمدة المألوف القسنطيني الذي كرس حياته لهذا الطبع الموسيقي مساهما في تكوين ثلاث أجيال من الموسيقيين من بينهم عباس ريغي أحد المشاركين في المهرجان و الذي شهد على مناقب أستاذه الانسانية و صرامته في التعليم و التكوين. و سلم حمدي بناني أيقونة أخرى في طبع المألوف الذي كان حاضرا في القاعة نصبا شرفيا لأحد أقارب قدور درسوني الذي كلف بتمثيل الفنان الموجود بقسنطينة. و ختمت الفرقة الجهوية لقسنطينة بقيادة سمير بوكردارة من خلال تقديمها "نوبة ديل-مألوف" و كذا مصدر قم ترى و بطايحي الواد قد ترنم و استخبار و انصراف بقية الخمامة و بالله يا نسيم الصباح و خلاص واحد الغزيل و خلاص رحلو عليا اوصارو وغيرها من المقاطع في جو من الهدوء و السكينة. و تجاوب الجمهور مع مختلف العروض حيث علق أحد الشباب جاء رفقة مجموعة أصدقاء قائلا "إنها سهرة رائعة و متحف حقيقي حيث اكتشفنا كل هذه الآلات الموسيقية التقليدية و الألحان الجميلة الخاصة بكل شعب مما يسمح لنا بالتفتح على ثقافات العالم".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باكستان و إيران و الجزائر في السهرة ما قبل الأخيرة لهرجان الموسيقى الأندلسية   مصر اليوم - باكستان و إيران و الجزائر في السهرة ما قبل الأخيرة لهرجان الموسيقى الأندلسية



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon