مصر اليوم - رسالة اعتذار للشعب المصرى من سارقى خرطوش خوفو

رسالة اعتذار للشعب المصرى من سارقى خرطوش خوفو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسالة اعتذار للشعب المصرى من سارقى خرطوش خوفو

برلين - أ ش أ

قدم الباحثان الألمانيان دومنيك جولتيز وستيفان أردمان اللذان قاما بسرقة عينات من هرم خوفو الاعتذار للشعب المصرى ولوزارة الدولة لشئون الآثار لارتكابهما تلك الواقعة، مؤكدين أنهما لم يكن فى نيتهما التسبب فى أى ضرر للهرم الأكبر، ولا تشويه التاريخ والثقافة المصرية. وأعرب الباحثان، فى أول تصريح لهما انفردت به وكالة أنباء الشرق الأوسط، عن أملهما فى أن يتقبل وزير الآثار والمصريون اعتذارهما، حيث قاما بإرسال خطابات معربين فيها عن ندمهما واعتذارهما وأنهما على استعداد لدفع اى تعويضات، مؤكدين أنهما لم يتلقيا أى رد من الوزارة. وأكدا أنهما قد حصلا على بعض ملليجرامات من سقف غرفة الدفن وملليجرامات من الصبغة الحمراء بالغرفة الخامسة من غرف تخفيف الضغط بهرم خوفو، ولم يحصلا على أى عينات من خرطوش الملك خوفو، وكان الهدف علمى بحت ولا شىء آخر، موضحين أنهما يعتبران أنفسهما أصدقاء لمصر، ولن يرتكبا أشياء تضر بالتراث الثقافى لمصر. وقال دومنيك جولتيز، إننا حصلنا على تصريح رسمى للزيارة من السلطات المصرية لدخول هرم الملك خوفو فى أبريل الماضى، وقد افترضنا أن التصريح يغطى كافة المناطق المفتوحة داخل الهرم الأكبر وهذا يتضمن كل الغرف، مشيرا إلى أن زميلى ستيفان إردمان قد دخل 3 مرات الغرفة الخامسة بالهرم فى العشر سنوات الماضية بتصريحات رسمية. وأضاف أن ستيفان إردمان كان يجرى تحقيقات حول الثقافة المصرية القديمة خاصة الهرم الأكبر منذ أكثر من 20 عاما، وفى عام 2007 اكتشف مناطق داكنة اللون غريبة على دعامات من الجرانيت من سقف حجرة دفن الملك، وأنه استشار الكثير من الخبراء، ولكن لم يهتموا بهذا الأمر، لافتا إلى أنه قد التقى ستيفان إردمان فى عام 2012 الذى أقنعه بالتحقيق فى هذا الأمر معه. وأكد الباحثان أنهما عند حصولهما على تصاريح الزيارة فى أبريل الماضى، لم يكونا مقررين أخذ أى من العينات عمدا، وأن القرار تم اتخاذه داخل الهرم، وتم أخذ كمية صغيرة للغاية من العينات، معربين عن تعجبهما من اعتبار وزارة الآثار تلك الواقعة جريمة وينتج عنها أزمة بين السلطات المصرية والحكومة الألمانية، فى الوقت الذى سبق أن سمحت حكومة ما قبل 25 يناير بالدخول لتلك الأماكن دون أى تحفظ. وحول قيام وزير الآثار بإبلاغ الخارجية المصرية والسفارة الألمانية واليونسكو ضدهما لارتكابهما تلك الواقعة، أعرب الباحثان عن أسفهما الشديد لذلك، مؤكدان مجددا أنه لم يكن فى نيتهما التسبب فى إحداث أى ضرر للهرم الأكبر بحصولهما على ملليجرامات منه. وحول كيفية تناول الإعلام الألمانى تلك القضية، وهل تم اعتبارهما سببا فى إفساد العلاقة بين مصر وألمانيا، قال ستيف إردمان، إنه لسوء الحظ أن الإعلام العالمى والألمانى قد حصل على بعض المعلومات الخاطئة فى بداية الأمر، ولكننا استطعنا شرح وتوضيح الحقائق والوقائع عن هذا الحدث للرأى العام خارج مصر، وتحول رد الفعل السلبى الأول إلى تفهم أكبر. وأكد أننا لم نورط المصريين فى هذه القضية خاصة مفتشى الآثار ورجال الأمن الذين كانوا معنا فى 17 أبريل الماضى، حيث إنهم لم يشاركونا أو يدعمونا فى أخذ العينات، ونأمل من السلطات المصرية عدم فرض أى عقوبات ضدهم.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسالة اعتذار للشعب المصرى من سارقى خرطوش خوفو   مصر اليوم - رسالة اعتذار للشعب المصرى من سارقى خرطوش خوفو



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon