مصر اليوم - الحقائق الأثرية تؤكد اكتشاف أمنحتب الثالث إلى أميركا

الحقائق الأثرية تؤكد اكتشاف أمنحتب الثالث إلى أميركا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحقائق الأثرية تؤكد اكتشاف أمنحتب الثالث إلى أميركا

القاهرة - أ ش أ

أكد خبير الآثار الدكتورعبد الرحيم ريحان أن أمنحتب الثالث (أمنوفيس) اكتشف أمريكا عام 1380ق.م بعد أن تم التأكد بواسطة تقنية التأريخ الكربوني (الكربون 14) أن عمر أقدم حضارتين في أمريكا (المايا والأوزتيك) 3400 عام ، وبذلك تكون معاصرة لحكم أمنحتب الثالث ، تاسع ملوك الأسرة الثامنة عشر ، الذي اشتهر برحلاته وبعثاته الاستكشافية عبر البحار، تولى الحكم بعد موت تحتمس الرابع وامتد حكمه 36 عاما ، حيث كانت مصر أكبر إمبراطورية فى الشرق القديم وصاحبة السيادة السياسية والأدبية والدينية. وقال ريحان ، فى تصريح له اليوم الأحد ، إن هاتين الحضارتين تتشابهان مع الحضارة المصرية القديمة في بناء الأهرام ، والتي جمعت بين كل أنواع الأهرام المصرية ابتداء من المصاطب إلى الأهرام المدرجة ، حيث يوجد في مدينة تكتينواكان 300 هرم يتوسطها بهو الأعمدة ودور العبادة المماثلة للمعابد المصرية ، وبها هرمان كبيران أحدهما يسمى هرم القمر وتتقارب أبعاده مع هرم سقارة المدرج. وأضاف أن مجموعاتها الهرمية تتشابه مع الأهرام المصرية من حيث التخطيط والإنشاء ومواد البناء ، والغرض من الاستعمال حيث جمعت بين الدفن والشعائر الدينية والطقوس الجنائزية ، كما أن بوابات الشمس المصرية وجد لها مثيل فى كل من بلاد المايا والأوزتيك بنفس طريقة البناء والأسقف وحفر الواجهات والتشابه فى نحت المسلات من قطعة واحدة واستخدام ريشة ماعت رمز الحق والعدالة وما زالت حتى الآن الزى التقليدى لقبائل الهنود الحمر وبعض القبائل بالمكسيك ، وذلك طبقا لما جاء فى كتاب الدكتور سيد كريم (لغز الحضارة المصرية). وأوضح ريحان أن أمنحتب الثالث اشتهر برحلاته وبعثاته الاستكشافية عبر البحار ، وهى ما أطلق عليها رحلات البحث والمعرفة ، وقد سجل فى تاريخ مصر القديمة أنه أرسل بعثاته المشهورة مزودة بجنود البحر الأشداء ورجال المعرفة وقد خرجت رحلته الأولى لتقتفى أثر الشمس فى مدارها ومسيرتها نحو الغرب عبر البحر الأبيض حتى وصلت شاطئ المحيط الأطلسى . وأكد الباحث الأثري أنه كان أول أسطول بحرى فى تاريخ البشرية ينزل إلى شاطئ الأطلسى وانقطعت أخبار البعثة التى لم تعد إلى وادى النيل ، ليكتشف العالم بعد اكتشاف أمريكا التشابه الحضاري مع حضارة المايا . وأشار إلى أن مصر قد اشتهرت فى عهد امنحتب الثالث ، بأسطولها العظيم من سفن مصنوعة من خشب الأرز جاوزت الـ 200 سفينة ، استخدمها في الحرب والسلم برحلاته الاستكشافية . وتابع أن أحد البرديات التى اكتشفها العالم المصرى سليم حسن وتعود للسنة الخامسة من حكم أمنحتب الثالث ، أشارت إلى أن حدوده امتدت إلى الأعمدة الأربعة التي تحمل السماء ، والتي فسرها المؤرخون بأنها القارات البعيدة التي تنتهى عندها المحيطات وهى القارة الأمريكية التى تشرق الشمس من شواطئها الغربية وتغرب عند شواطئها الشرقية ، وقد أرسل بعثاته البحرية الكبيرة لاحتلالها وضمها إلى ملكه. وقال ريحان إن الاكتشافات المصرية لأمريكا استمرت بعد أمنحتب الثالث حيث تشير إحدى البرديات التى وجدت فى وادى الملوك وترجع لعهد الملك نخاو الثانى (610 – 590ق.م ) من عهد الأسرة السادسة والعشرين ، إلى بلوغ جزيرة مجهولة واستغرقت الرحلة لمدة 6 أشهر فوق المحيطات الشاسعة حتى وصلوا للأرض التى تغرب فيها الشمس بعد شروقها فى مصر بيوم كامل وتختلط أرضها بالذهب وتغطيها الغابات الكثيفة وتجرى فيها أنهار تحاكى النهر المقدس بمصر. وأضاف أن المؤرخين قد حددوا تاريخ تلك البردية بأنها معاصرة لتاريخ نشأة الحضارة المكسيكية الوسطى والتى تتشابه مع حضارة المايا فى بناء الأهرام ومعابد الشمس والعادات والتقاليد رغم بعد كل من الحضارتين المكسيكية الوسطى والجنوبية عن بعضهما وقد ثبت أن الحضارتين لم تتصلا بالأخرى نهائيا. وأشار ريحان إلى الاكتشاف الثالث للقدماء المصريين لأمريكا فى عهد بطليموس الثالث 220ق.م ، والذى حاول تقليد أمنحتب الثالث ، فأرسل بعثاته المعروفة إلى بلاد ما وراء الشمس ، وما وراء البحار ليضمها لملكه وقد وصل إلى الشاطئ الغربى للأمريكتين. وقد أثبتت الأبحاث الذى قام بها العالم بارى فل بالاشتراك مع عدد من الباحثين في جامعات نيوزيلندا وهارفارد وهاواى ، وصول المصريين القدماء إلى الشواطئ الغربية للأمريكتين وهى الأبحاث التي نقلها إلى العربية عبد الحميد الكاتب بعد زيارته تلك الشعوب والتعرف على حضارتها. وأوضح أن الحقائق الأثرية تؤكد أن قدماء المصريين استكشفوا أمريكا ثلاث مرات ونزلوا على شواطئها الشرقية والغربية قبل أن يصل إليها كولومبس بعشرات القرون ، مستخدمين المراكب المصنوعة من خشب الأرز الذى لا يتأثر بالمياه المالحة مع قوة احتماله للعوامل الجوية والتأثيرات البحرية. يشار إلى أن تقنية التأريخ الكربوني تستخدم النظائر المشعة الطبيعية للكربون- 14 ، وتستخدم لتقدير أعمار الأجسام التي تحتوي على مواد كربونية حيث تصل عمر التقديرات من 58000 إلى 62000 سنة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحقائق الأثرية تؤكد اكتشاف أمنحتب الثالث إلى أميركا   مصر اليوم - الحقائق الأثرية تؤكد اكتشاف أمنحتب الثالث إلى أميركا



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon