مصر اليوم - انطلاق الملتقى الأول للكُتاب والأدباء في قطر

انطلاق الملتقى الأول للكُتاب والأدباء في قطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انطلاق الملتقى الأول للكُتاب والأدباء في قطر

الدوحة ـ قنا

انطلقت الأحد فعاليات الملتقى الثقافي الأول للكُتاب والأدباء في قطر، بالمبنى 15 بالمؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا). ويأتي هذا الملتقى ضمن رؤية "كتارا" الهادفة إلى تحقيق تنمية ثقافية مستدامة، ومن أجل بناء المعرفة للإنسان القطري والعربي وربطه بعالمه، وفتح المجال أمام المواهب والإبداعات القطرية والعربية لتنطلق نحو أقصى غاياتها لا يأتي إلا باطلاق حوار حقيقي يساهم في العيش المشترك مع ثقافات العالم المختلفة، بحسب تصريح سابق لسعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام لـ"كتارا". ويهدف الملتقى إلى توثيق العلاقات بين الكُتاب والأدباء داخل وخارج الدولة، والارتقاء بالمستوى الثقافي والفني للكُتاب والأدباء، وتنسيق الجهود والتواصل الثقافي بين المؤسسات المختصة والأفراد، والعمل عل نشر الثقافة والأدب القطري محليا ودولياً، بالإضافة إلى رعاية المواهب الأدبية والعمل على صقل قدراتها وتطويرها، وتنشيط الحركة الثقافية، والعمل على نشر المنتج الأدبي للمشاركين. ويناقش الأدباء والكُتاب على مدار جلستين عدة موضوعات تتصل بانتاجهم الفكري والأدبي وتأثير الثقافات الأخرى على إنتاجهم وإبداعهم، اضافة إلى عرض التجارب والقضايا الثقافية للكُتاب والأدباء القطريين والعرب الذين يعيشون على أرض قطر، ومدى تأثيرهم بالمشهد الثقافي القطري، والبيئة القطرية وانعكاس هذا التأثير على إنتاجهم الأدبي والثقافي. وفي الجلسة الأولى يناقش المشاركون 4 موضوعات عبر أوراق عمل ومداخلات لعدد من الكُتاب والأدباء، حيث تتحدث الدكتورة فاطمة السويدي عن أزمة الهوية والابداع، ويتحدث الأستاذ علي ميرزا عن التحديات والتوجهات في الأدب القطري، بينما تتناول الدكتورة موزة المالكي قضية تأثير اختلاف اللغات واللهجات على المنتج الأدبي، وتتحدث الدكتورة هند المفتاح عن دور الثقافة والإبداع في تطوير المجتمع. وفي الجلسة الثانية فتتحدث الدكتورة زكية مال الله حول المشاكل والتحديات التي تواجه المؤلف، وتتناول الأستاذة بشرى ناصر قضية الإبداع والتغير عند الأدباء الشباب، بينما يتحدث الأستاذ علي الكعبي حول الإعلام والثقافة (دور الإعلام في التنمية الثقافية)، ويتناول الدكتور ربيعة الكواري تأثير وسائل التواصل الاجتماعي "الإعلام الجديد" على الثقافات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انطلاق الملتقى الأول للكُتاب والأدباء في قطر   مصر اليوم - انطلاق الملتقى الأول للكُتاب والأدباء في قطر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon