مصر اليوم - الأديب محمد الحفري يؤكد أن الرواية سيدة الأجناس الأدبية بلا منازع

الأديب محمد الحفري يؤكد أن الرواية سيدة الأجناس الأدبية بلا منازع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأديب محمد الحفري يؤكد أن الرواية سيدة الأجناس الأدبية بلا منازع

دمشق - سانا

رأى الأديب محمد الحفري الذي كتب العديد من الأجناس الأدبية رواية قصة قصيرة مسرحية وفاز بالعديد من الجوائز الأدبية أن الجوائز تعتبر حافزا مشجعا لكل الأدباء ولكل عمل أدبي بالتأكيد لأن هذا العمل له غرض ثقافي يكمن داخل النص أو في مقولة الكاتب التي من أهم أهدافها "تنمية وعي الفرد والمجتمع" وهذه أشياء تساهم الجوائز في إنجاحها إذا كانت نزيهة ولا بد من السعي لوجود جوائز تمتلك المقومات الحقيقية من خبرة ونزاهة وثقافة ووعي لتصل إلى هدف "يسمو بالأدب والمجتمع". وقال الحفري الذي تميز بأسلوبه الفني وروعة سرده وتقنية ألفاظه في حوار مع سانا إن تميز النص الادبي خلال ترشيحه لجائزة معينة لا يعني انه يتفوق على غيره من النصوص الادبية الأخرى لأن النص الفائز قد يكون من وجهة نظر لجنة أقرت من خلال مفهومها بجودة النص وقد لا يوجد بين أذواق أعضاء هذه اللجنة وبين نصوص أخرى مقاربات تؤدي إلى فوزها ما يؤكد لنا عدم حتمية تفوق النص الفائز دائما من الناحية الفنية. وقد يكون للحاجة المادية بحسب الحفري دافع يجعل الكاتب باحثا عن الجوائز لأن متطلبات الطباعة والنشر والتوزيع تدفع بالأديب إلى الحاجة الماسة عندما يفكر بطباعة كتاب يجمع فيه بعض نتاجه الادبي لافتا إلى ضعف القيمة المادية أو المقابل الذي تدفعه وزارة الثقافة واتحاد الكتاب في حال تبنيهما لكتاب معين. وعن رأيه بالحركة المسرحية في سورية من حيث النص والعمل والإخراج قال الحفري عندما أتحدث عن المسرح سأتجاوز الفترة الزمنية التي عصفت فيها الأحداث ببلادنا لأن مرحلة الأزمة أجهضت كثيرا من المحاولات الثقافية في المسرح وسواه وقبل ذلك ثمة جهود رفيعة المستوى فيها الجودة والإتقان مبينا أن النصوص والكتابات في سورية قادرة على الإقناع في حال تمكن الطاقم الذي سيقوم بإنجاز المسرحية ببناء مكون مسرحي متكامل فيه مكان للموسيقا والشعر والتراث والمنولوج وكل الأشياء التي ترفع من قيمة النص المسرحي. أما ما يحدث من خلل في العمل المسرحي فيعود سببه لخيارات المخرج الذي يبحث أحيانا عن اللقمة السائغة أو الوجبة الجاهزة فمنهم من يعيد تجريب المجرب فيأتي النص ضائعا بسبب عدم الإبداع في التجربة وبعضهم يترك النص المحلي والعربي ويبحث عن نصوص عالمية ليس لها علاقة بمجتمعاتنا ومشكلاتها وهذا ما سبب في معظم الأحيان نفور الجمهور وانتقاده. وفيما يتعلق بالحركة المسرحية في وطننا بين الحفري أن هناك تطورا وتقدما غير موجودين عند غيرنا في الوطن العربي فقد أقمنا مهرجانات كثيرة في سنوات ليست بعيدة وعلى خشبات عديدة في بلدنا فمنها مع الشبيبة والعمال والجامعة في أغلب محافظات القطر ومناطقها اضافة إلى ما قدمناه في العاصمة دمشق فالطاقات الفنية والثقافية هائلة وموجودة وتشبه الكنوز فيما تمتلكه من ابتكار وابداع. أما عن خوضه غمار الرواية فأشار الحفري إلى أن الرواية تختلف عن المسرح كونها ترصد الحياة والمجتمع والتاريخ والسياسة وترتبط أفكارها بالمجتمع وما حولها من وسائل الاعلام وظروف أخرى لها علاقة بتسويق العمل وطريقة الانتشار وهي موجودة برغم تراجع دور النشر وتعاملها مع الأدب بشكل مادي لافتا إلى أنه لا خوف على أدبنا وثقافتنا بشكل عام لأننا نمتلك موروثا أصيلا جديرا بالبقاء. ويرى الحفري أن الكاتب في عمله الأدبي المنتج يقدم مجموعة حالات متوثبة ومتحفزة وفيها قضايا مرصودة تجمع كثيرا من التفاصيل والرؤى في بيئة أو بيئات مختلفة يتمكن الراوي من تكوينها على الورق وفق الحالة المعرفية والثقافية الموجودة في موهبته. ولفت الحفري إلى أن الرواية السورية في تكوينها الثقافي وطرائق كتابتها وطرحها ونشرها تختلف عن المسرح وما يتكون منه فنادرا ما يجد نصا متفردا جديرا بالمتابعة والسبب يعود إلى ضعف الرواية بسبب الاستسهال في تناول الموضوع وكتابته في شكل يشبه المقالة في مقاطعها وفصولها وتفاصيلها وهذا ما يسبب الملل فكثيرا ما تبتعد الروايات عن الشعر والوصف فهذا لا يخدم الرواية في حال ابتعدت عن الحدث وغرقت في الوصف كما يفقد هذا الامر الخصوصية التي يجب أن يمتلكها الكاتب. واعتبر أنه وإن كانت الأعمال الروائية قد تراجعت في الآونة الأخيرة لكن الرواية تبقى بطبيعة الحال سيدة الأجناس الادبية بلا منازع لأنها تغذي الروح وتوفر للقارئ كثيرا من المعارف وتطلعه على شرائح اجتماعية مختلفة موضحا أن النص الأدبي عندما يمتلك مقومات أدبية وثقافية تقربه من المتلقي يكون قد حقق انجازا تاريخيا لا ينكر. واعتبر الحفري أن القصة القصيرة هي غصن في شجرة الرواية فيها من الثمار ما يمكن أن يكون موجودا في الرواية علما ان كل واحدة منهما تنتمي إلى جنس أدبي قد يشكل قناعات مختلفة من شخص لاخر إضافة إلى أن بعض النقاد أو بعض المتلقين يفصلون كثيرا بين القصة والرواية. وأوضح أنه يجب عليه ككاتب تقديم النتاج الفني الملائم دون أن يصنف نفسه تحت قائمة قاص أو روائي لأنه من الضرورة أن يتقن الاثنتين بسبب التشابه البنيوي والمعنوي بينهما فهو بشكل عفوي ينتقل أحيانا من قصة إلى رواية أو من رواية إلى قصة حسب ما تتطلب الحالة الشعورية لحظة الكتابة معتبرا أن كل نص يملك قيمة ثقافية عالية هو نص يرفع من شأن كاتبه. يذكر أن الكاتب الحفري فاز بالعديد من الجوائز الأدبية منها جائزة الطيب صالح للرواية العالمية عام 2011 وجائزة الشارقة للرواية العربية عام 2007 وجائزة المزرعة للإبداع الادبي والفني اضافة إلى جائزة البتاني عام 2011 وجائزة بصرى الشام عام 2010 وغيرها. كما صدر له رواية بعنوان بين دمعتين وأخرى بعنوان البوح الأخير والقلم إضافة إلى كتاباته المسرحية منها تداعيات الحجارة ومازال حيا أما في أدب الاطفال فصدرت له مسرحية بعنوان القرد مفاوض شاطر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأديب محمد الحفري يؤكد أن الرواية سيدة الأجناس الأدبية بلا منازع   مصر اليوم - الأديب محمد الحفري يؤكد أن الرواية سيدة الأجناس الأدبية بلا منازع



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon