مصر اليوم - ندوة بشأن تاريخ القدس الإجتماعي في فلسطين

ندوة بشأن "تاريخ القدس الإجتماعي" في فلسطين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة بشأن تاريخ القدس الإجتماعي في فلسطين

القدس ـ معا

نظمت المكتبة العلمية بالتعاون مع المركز السويدي للدراسات المسيحية في القدس الإثنين لقاء خاصًا استضافت فيه الكاتب الدكتور سليم تماري للحديث عن كتاب "حكواتي القدس: حياة واصف جوهرية 1904-1948" والذي صدر مؤخرًا باللغة الانجليزية وقد حرره الباحثان سليم تماري وعصام نصار، وحضر اللقاء عدد من المهتمين والمثقفين وأصدقاء جوهرية وأفراد من عائلته. وتحدث تماري عن هذه المذكرات التي نقلها عن سلسلة الكتب التي صدرت مسبقًا باللغة العربية، والتي نفدت من المكتبات آملا أن تتم طباعتها مرة أخرى لما تحويه من معلومات تاريخية واجتماعية مهمة وحيوية عن مدينة القدس قدمها لنا جوهرية بروح جميلة ونظرة إيجابية، ناهيك عن قربها من المذكرات التي تحكي قصص أهل القدس بشكل بسيط وقريب من القارئ. وأشار تماري إلى كثير من الجوانب التي جاء عليها الكتاب الذي صدر بالانجليزية عن دار النشر الأميركية اولف برانش انترلنكس التابعة لدار النشر انترلنك والمملوكة من قبل الباحث الأميركي فلسطيني الاصل ميشيل مشبك، إذ يعتبر مرجعًا للعلاقات المقدسية التي جاءت في تلك الفترة مميزة ببساطتها وتنوعها، خاصة علاقات الجيرة في الأعياد والمناسبات بين المسلمين والمسيحيين واليهود- وغير ذلك من الممارسات والإجتماعيات اليومية التي كانت تحدث بين أسوار المدينة القديمة، لا سيما أن واصف جوهرية كان يسكن مع عائلته في حي حارة السعدية داخل المدينة القديمة. وقرأ تماري عددًا من النصوص التي جاءت في الكتاب، التي لا تخلو من روح الفكاهة منها قصص شخصية وسياسية واجتماعية حصلت في تلك الفترة، وأخرى تحدث فيها جوهرية عن علاقات الموسيقيين ببعضهم حيث كان عازفًا وملحنًا موسيقيًا يجول في الحواري المقدسية لإقامة الاحتفالات والسهرات فيها، وفي ذلك يعتبر الكتاب مرجع أساسي ومهم يكاد يكون الوحيد في توثيق المشهد الموسيقي في المدينة ونشأة وتطوير العمل الموسيقي الفلسطيني في بدايات القرن العشرين. يذكر أن الكتاب قد صدر في آخر العام المنصرم وهو متوفر في فلسطين من خلال المكتبة العلمية في القدس، وهو يحتوي على عدد من الأغاني التي كتبها ولحنها جوهريه وأصبحت أغان تميز بها في تلك الفترة لقربها من المجتمع المقدسي في تراثه اللغوي. وفي رده على أسئلة الحضور أكد تماري على أن هذه المذكرات تكمل الصورة المعقدة لحياة الاجتماعية والسياسية للقدس في تلك الفترة، ومن هنا تنبع أهمية هذا الكتاب، فواصف جوهري ليس بالمؤرخ التاريخي او المحلل الاجتماعي، ولذلك يجب علينا قراءة هذه المذكرات بأسلوب تحليلي ونقدي لفهم هذه الأحداث وما حولها من واقع اجتماعي وسياسي بصورة صحيحة، فالكاتب دون مذكراته بشكل متقطع وبأسلوب فكاهي بهدف ان يتمتع بها أحفاده من بعده.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة بشأن تاريخ القدس الإجتماعي في فلسطين   مصر اليوم - ندوة بشأن تاريخ القدس الإجتماعي في فلسطين



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon