مصر اليوم - وزراء ثقافة يعتمدون مبادرة خادم الحرمين لحوار الأديان

"وزراء ثقافة" يعتمدون مبادرة خادم الحرمين لحوار الأديان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزراء ثقافة يعتمدون مبادرة خادم الحرمين لحوار الأديان

المدينة المنورة ـ أ ش أ

اعتمد المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة الذي اختتم أعماله بالمدينة المنورة، الأربعاء، مشروع الخطة التنفيذية لمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للحوار بين أتباع الديانات والثقافات " المنجزات والآفاق المستقبلية ". وجدد المشاركون في مشروعات القرارات الصادرة عن المؤتمر الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين على إطلاق هذه المبادرة التاريخية والمشروع الحضارى الرائد لتعزيز قيم السلم والأمن وترسيخ أسس التوافق والتسامح ولإبراز إسهام الإسلام والمسلمين فى هذا المجال وخدمة للإنسانية جمعاء، مع الإشادة بالدراسة التى أعدتها الإيسيسكو حول مبادرة خادم الحرمين الشريفين والتنوية بخطتها التنفيذية التى عبرت عن رؤية العالم الإسلامى للحوار بين أتباع الديانات والثقافات. وقرر المؤتمر في هذا الخصوص دعوة مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات إلى التعاون مع الإيسيسكو ومنظمة التعاون الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي فى تنفيذ برامج الحوار بين الثقافات والتحالف بين الحضارات ضمن خطة عمل مشتركة وشاملة فى إطار وثيقة المبادرة والخطة التنفيذية. كما يدعو القرار منظمة الأيسيسكو إلى التعريف بمشروع الخطة التنفيذية لمبادرة خادم الحرمين الشريفين على أوسع نطاق في الدول الأعضاء ولدى مراكز البحث والجامعات والمنظمات الإقليمية والدولية وهيئات المجتمع المدنى، مع تنفيذ برامج فى إطار مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وخطتها التنفيذية لفائدة المسلمين خارج العالم الإسلامي من أجل معالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية والمؤسسات التربوية والثقافية المختصة والمنظمات والهيئات الإقليمية والدولية المهتمة إلى جانب دعوة المدير العام إلى رفع تقرير عن هذا البند فى الدورة المقبلة. كما أقر المشاركون، فى المؤتمر الذى عقد بجامعة طيبة على مدى يومين، تشكيل مكتب الدورة الثامنة برئاسة المملكة العربية السعودية فى حين أحيط الأعضاء علما بالتقارير الوطنية لدول منظمة التعاون الإسلامى حول جهودها فى تنفيذ الاستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامى إضافة إلى اعتماد تقرير مدير عام الإيسيسكو حول تنفيذ تلك الإستراتيجية وتقريره حول تنفيذ إستراتيجية تطوير تقنيات المعلومات والاتصال في العالم الإسلامي. ووافق المؤتمر كذلك على مشروع الإعلان الإسلامي حول الحقوق الثقافية والخطوط العريضة لوثيقة الحقوق الثقافية في العالم الإسلامي الواقع وسبل التطوير مع دعوة الأعضاء إلى تقديم ملاحظاتهم واقتراحاتهم على الوثيقة وموافاة الإيسيسكو بها لعرضها فى اجتماعات مقبلة. وأقر المؤتمر انتخاب المملكة عضوًا استحقاقيًا في المجلس الإستشارى المكلف بتنفيذ الاستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي، بوصفها رئيس الدورة الثامنة ومقر منظمة التعاون الإسلامي إلى جانب انتخاب أعضاء فى لجنة التراث فى العالم الإسلامى، كما اختار المؤتمر سلطنة عمان لاستضافة المؤتمر الإسلامي التاسع لوزراء الثقافة وذلك فى شهر نوفمبر من عام 2015. ويتضمن الإعلان تأكيدًا على حق الإنسان في اختيار هويته الثقافية، ومعرفة ثقافته وتراثه وثقافات الآخرين وحرية الانتساب إلى أي جماعة أو مؤسسة ثقافية أو فكرية، وحرية الإنتاج المعرفي، والحق فى الحماية المعنوية والمادية ذات الصلة بنشاطه الثقافى. ويؤكد الإعلان على حرية تكوين المؤسسات، ودراسة الثقافات، والحصول على المعلومة ونشرها، والمشاركة في السياسات الثقافية، كما يحدد الإعلان ما يترتب على الدول والحكومات من مسؤوليات إزاء الحقوق الثقافية ودعوتها إلى إدراجها ضمن تشريعاتها والعمل بمقتضياتها، وتوفير الأجواء الملائمة والإجراءات العملية لممارسة تلك الحقوق للفرد والجماعة. ويدعو الاعلان إلى تحقيق أكبر قدر من التوافق مع المواثيق الدولية بناء على قاعدة الاحترام المتبادل لخصوصيات كل ثقافة، واحترام حق اختيارات الدول لتشريعاتها ونظمها وفق تطورها الطبيعي، وبناء على مصالحها وثوابتها وتنوعها الثقافى وأمنها المجتمعى والثقافى. وأكد الإعلان أن تفعيل الحقوق الواردة فيه من شأنه أن يرسي دعائم مكافحة الآثار السلبية للعولمة ونزع فتيل التوترات الثقافية وضمان حقوق النساء والشباب والأطفال، والأقليات والفئات الضعيفة والأجانب والمهاجرين، كما يفتح باب المشاركة فى الحياة العامة، وكلها أهداف تتوحد فى صيانة الكرامة الإنسانية كهدف أسمى كفله الدين الإسلامي. ونص الإعلان على وجوب تفعيل الحقوق الثقافية المرتبطة بالمشاركة في الحياة المجتمعية العامة، ومنها الحق في التربية والتعليم، والحق في الانتماء الثقافي، والحق في استعمال اللغة الأم في ميدان القانون والعدالة، والحق فى المشاركة والاستفادة من الخدمة الثقافية العامة، والحق فى استعمال تكنولوجيا المعلومات. كما دعا إلى ضرورة العناية الحقوق الثقافية المرتبطة بمكانة الفرد والجماعة داخل المجتمع، ومنها الحق فى الهوية والتعبير عنها وحمايتها، والحق في احترام المقدسات الدينية، والحق في الحفاظ على الذاكرة الجماعية والحقيقة التاريخية، والحق فى الإعلام والاتصال، وأكد على أهمية الدفاع عن الحقوق الثقافية المرتبطة بالإنتاج الفكرى، العلمى والإبداعى، ومنها الحق فى استعمال اللغة الأم فى الإنتاج الفكري، العلمى والإبداعى، والحق فى نشر الإنتاج الفكرى، العلمى والإبداعى، والحق في الحرية الأكاديمية، والحق في حماية حقوق المؤلف. وأشار الإعلان إلى أن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو هي الآلية الرئيسة للتعريف بهذا الإعلان ومتابعة تنفيذه وتقييم مستوى هذا التنفيذ، من خلال نشر المبادئ الواردة في هذا الإعلان، والتعريف بها والسعى إلى ضمان مراعاتها واحترامها من طرف الجهات الرسمية والأهلية، وحث دول العالم الإسلامي على إدماجها فى تشريعاتها وسياساتها الثقافية والتنموية، وأخذها بعين الاعتبار فى العلاقات فيما بينها، ومع الشعوب والأمم الأخرى، ولدى المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية. ودعا الإعلان الإيسيسكو إلى إعداد عداد دليل مرجعي لمؤشرات إعمال الحقوق الثقافية في دول العالم الإسلامي والقيام بتقييم دوري حول مستوى هذا الإعمال، كما دعا الإعلان الدول الأعضاء إلى إدراج موضوع دراسة آفاق وآليات تطوير الحقوق الثقافية كمحور فى برامج الاحتفال بالعواصم الثقافية الإسلامية، وإدماج هذه الحقوق فى التشريعات الوطنية. وأكد أهمية تفعيل دور الجامعات ومراكز البحث في نشر هذا الإعلان وتحقيق أهدافه، وذلك من خلال إجراء البحوث والدراسات وإبرام اتفاقيات الشراكة والتوأمة وتصميم المناهج والبرامج المناسبة وإنشاء الكراسى المتخصصة فى هذا المجال، وحثّ الجامعات، والمثقفين، والكتاب، والفنانين، والسينمائيين، والرياضيين، والحركات الشبابية والنسوية، وجمعيات الأشخاص المسنين، والمنظمات والجمعيات الأهلية، والقطاع الخاص، والصحافيين والإعلاميين، على تعزيز ثقافة حقوق الإنسان الثقافية، باعتبارها تعبيراً واقعياً وعملياً عن التنوع الثقافي، وذلك من خلال التعاون مع المنظمات والهيئات المتخصصة داخل العالم الإسلامي وخارجه، وفي إطار احترام المواثيق والقوانين المعمول بها في دوله. واعتبر وزير الثقافة والاعلام السعودى عبد العزيز بن محي الدين خوجة أن الإعلان قد أعاد العالم الإسلامي إلى موقع الريادة الفكرية والمبادرة الخلاقة على الصعيد العالمي مشيرًا إلى أنه يعد إطارا مرجعيا على مستوى العالم الإسلامى للحقوق الثقافية. من جانبه، أكد المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم الثقافية "إيسيسكو"الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري أن الإعلان الإسلامى حول الحقوق الثقافية الذي اعتمده المؤتمر هو وثيقة ثقافية تنظيمية تأسيسية فى غاية الأهمية لأنه يرسم معالم الطريق أمام الدول الأعضاء لتعزيز الحقوق الثقافية فى العالم الإسلامى ويحدد لها الآليات لتطويرها, ويشكل إطارًا واسعًا وملائمًا للنهوض بالفعل الثقافي على جميع المستويات الذى يساهم بنصيب وافر فى دعم التنمية الشاملة المستدامة. وذكر أن هذا الإعلان الصادر عن المؤتمر,جاء في الوقت المناسب ليعطى الانطلاقة لتطوير التعاون الإسلامي في مجال تعزيز الحقوق الثقافية التي هي من حقوق الإنسان التى تعود في أصولها إلى ماجاء به الإسلام الحنيف من أحكام شرعية ومبادئ أخلاقية وتعاليم سامية تحض على احترام كرامة الإنسان وصيانة حقوقه كافة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزراء ثقافة يعتمدون مبادرة خادم الحرمين لحوار الأديان   مصر اليوم - وزراء ثقافة يعتمدون مبادرة خادم الحرمين لحوار الأديان



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon