مصر اليوم - أحمّد عبد المعطي حجازي يُؤكد أن الإخوان لا يعترفون بمصر

أحمّد عبد المعطي حجازي يُؤكد أن "الإخوان" لا يعترفون بمصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أحمّد عبد المعطي حجازي يُؤكد أن الإخوان لا يعترفون بمصر

القاهرة-رضوى عاشور

قال الشاعر المصري الكبير أحمد عبد المعطي حجازي إن  "الديموقراطية ليست فقط هي صناديق الانتخابات، كما كان يزعم أولئك اللصوص الذين حكموا مصر خلال العام المنصرم و الذين سرقوا الثورة والديموقراطية أيضًا"، مضيفًا في في ندوة اللقاء الفكري في معرض القاهرة للكتاب "الإخوان لا يعترفون بشيء اسمه المصريون ومصر كذلك ليست واردة في حساباتهم، وما أقوله ليس ادعاء أو زيف أو تصاريح مكتوبة ولكنها وقائع معلومة وأظن أنها تكون موضوع محاكمات في الأيام المقبلة". كما أوضح حجازي إن الثقافة والهوية موضوع الساعة، وتساءل كيف يمكن أن أتحدث عن الهوية المصرية دون أن أتحدث عن الثقافة وماذا تكون الثقافة إلا مصر وماذا تكون مصر إلا الثقافة، وأضاف أن الهوية هي الثقافة والثقافة هي الهوية. وأشار حجازي إلى إن الإخوان في الدستور القديم الذى هو من صنع أيديهم كانوا ينكرون مصر وحسن البنا تحدث عن الوطنية قائلاً: "حدود الوطنية ليست بالأرض بل بالعقيدة وهؤلاء الوطنيون وكان يقصد الوفديون والدستوريون والمصري العادي الذى يحارب الاستعمار الإنكليزي يعتبرون الأرض جغرافيا وحدودًا، أما نحن فكل بقعة فيها مسلم هي وطن لنا"، وأضاف حجازي أن هذا هو فكر الجماعة. ولفت حجازي، أنه إذا تم عمل مقارنة بين طغيان الملك فؤاد بطغيان مرسى وبديع والبلتاجي فنجد أن طغيان الملك فؤاد أرحم بكثير من طغيان الإخوان ففؤاد كان طاغي متحضر يضع موسليني مثله الأعلى، بينما كان مرسى طاغي متخلف يضع السلطان عبدالحميد مثله الأعلى، فالمصريين عندما وجدوا أن الوطنية في خطر خرجوا عن بكرة أبيهم ليسقطوا هؤلاء الطغاة وليعبروا عن حبهم لوطنهم. وفي سؤال عن الهوية المصرية ومدى تأثرها بحكم الإخوان قال حجازي" باختصار الهوية فعل تاريخي طويل فالهوية كينونة وهى الوجود ثمرة عصور طويلة نعرف بعضها ونجهل الكثير عن الباقي، فهي نتاج ما نعرفه وما لا نعرفه، الوطنية هي وجود جوهري مطلق معقد وراسخ لا يستطيع حكم استمر ثلاثة سنوات أن يؤثر فيه فهم كانوا نصف حكام بطشوا بأيديهم على مجلسي الشعب والشورى ثم رئاسة الجمهورية مشاركين في هذا المجلس العسكري بعض الوقت ومنفردين بعض الوقت. ولكن المصريون ضربوا للمرة الثانية في 30 يونيو جرس الإنذار لكل الطغاة والجبابرة عندما نزلوا إلى الشوارع والميادين وأزاحوا هذا الكابوس عن كاهل شعب لقب وعن جدارة بقاهر الجبابرة ومقبرة الغزاة، فنحن لن نستكين للطغاة من جديد. وعن ضمانات عدم عودة الطغاة قال "يجب أن نكون مخلصين للديموقراطية ويجب أن نقدس الدستور، وأن يكون الوطن كياننا المقدس، بالطبع لنا الحق في أن نبدى بعض التحفظات على بعض النقاط الواردة في الدستور، وهذا جائز ويستطيع مجلس النواب القادم أن يفعله، ولكن علينا أن نتمسك بكل ما أوتينا من قوة بدستورنا الحالي لأنه هو طوق النجاة، فالدستور هو من يؤسس لدولة المؤسسات وأقصد بالمؤسسات برلمان ناتج عن دستور وحكومة ناتجة عن برلمان والسلطة القضائية. وأضاف "تلك هي أعمدة الدولة الحديثة وفى تصوري أن رئيس الجمهورية هو نتاج هذه السلطات السابقة، وعلينا أن نتخلص وإلى الأبد من فكرة الرجل الأوحد من خلال الاعتماد على شخص دون مؤسسة". وتابع "علينا جميعًا أن نصبر ونكافح من أجل الوصول إلى ما نصبو عليه فالديموقراطية لا تتحقق في يوم وليلة، فالشعب الإنكليزي صاحب أعرق الديموقراطيات في العصر الحديث والمعاصر لم يحصل على حقوقه إلا بعد ما يقرب من أربعة قرون قضاها في كفاح ونضال من أجل الديموقراطية". وفى نهاية حديثة أكد حجازي أن العروبة في مصر عروبة مصرية والإسلام في مصر إسلام مصري وعلى هذا النحو كذلك المسيحية واليهودية. كما دعا جموع المصريين للنزول للشوارع والميادين في الاحتفال بثورتي 25 يناير 30 يونيو ليقولوا لا للتطرف، والفاشية الدينية والطغيان وحتمًا سنصل في النهاية للديموقراطية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أحمّد عبد المعطي حجازي يُؤكد أن الإخوان لا يعترفون بمصر   مصر اليوم - أحمّد عبد المعطي حجازي يُؤكد أن الإخوان لا يعترفون بمصر



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon