مصر اليوم - صبحي موسى  الثقافة في أسوأ أحوالها حيث الضجيج بلا طحن والكرنفالات بلا إنجاز

صبحي موسى : الثقافة في أسوأ أحوالها حيث الضجيج بلا طحن والكرنفالات بلا إنجاز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صبحي موسى : الثقافة في أسوأ أحوالها حيث الضجيج بلا طحن والكرنفالات بلا إنجاز

القاهرة - أ ش أ

قال الشاعر والروائي صبحي موسى إنه بعد ثلاث سنوات على الثورة وصلت الثقافة إلى أسوأ أحوالها ، فمازال الخيال القديم قائما في طرق وأداء العمل الثقافي ، حيث الضجيج ولا طحن ، والكرنفالات ولا إنجاز ، والسعي إلى تلميع المسئولين دون رؤية حقيقية للعمل. وأضاف موسى " يبدو لي أن تعاقب الوزراء لم ينتج غير مزيد من الارتباك في العمل ، فكل وزير يفكر بطريقة أو أخرى في إرضاء رؤسائه ، وكل رئيس هيئة يفكر في إرضاء وزيره ، وكل هؤلاء مرتبطون بالتغييرات الوزارية ، ومن ثم فالثقافة المصرية تعيش على فكرة الانتظار وليس الإنجاز، ولا أحد يسعى لوضع يده في عش الدبابير ، كي لا يواجه بمشكلات وتظاهرات ضده ، ومن ثم يسعى إلى تسكين الأوضاع وإبقاء الحال على ما هو عليه. ولاحظ موسى أن علاء عبد العزيز كان من الممكن أن يكون أفضل وزير ثقافة أتى في هذه المرحلة لو لم يكن ذراعا لأخونة الثقافة ، فجميعنا يعرف أن التغيير أمر مطلوب وملح ، وأن العديد من قيادات الوزارة بحاجة إلى التغيير ؛ لأنهم أتوا بكل ما لديهم من أفكار، ولأن خيالهم في الإدارة نشأ وتربى في زمن فاروق حسني ، هذا الخيال القائم على "الشو" الإعلامي أكثر من كونه إنجازا حقيقيا. وأعرب صبحي موسى عن دهشته من أن الخطوات التي اتخذت في أعقاب ثورة 25 يناير تم التراجع عنها بشكل مذهل ، فهيئة قصور الثقافة على سبيل المثال قامت بحركة ثورية أطاحت فيها بعدد من المديرين وأتت بعدد من المثقفين القادرين على إدارة العمل ، ثم بقدرة قادرة مع مجيء الإخوان وحتى بعد رحيلهم تمت الإطاحة بهؤلاء والعودة إلى المديرين الموظفين. ورأى أنه بالنسبة إلى هيئة الكتاب، ارتفعت أسهم السلفيين والإخوان أو ذوي التيار الراديكالي في ردهات الهيئة ، وهم القبيلة الحاكمة للفعل الثقافي هناك ، وكنا نتوقع أن تتم الإطاحة بهم عقب زوال حكم الإخوان ، لكن النتيجة أن رئيس الهيئة نفى وجودهم من الأساس. وقال: "نحن الآن بحاجة إلى فعل ثوري لفتح الطريق أمام أجيال جديدة في إدارة العمل الثقافي، وفي ظني أن هذا لن يحدث طالما مازلنا نعتمد على وزراء تجاوزوا الستين ، لابد من وزير لم يتجاوز العقد الرابع من عمره، كي يتمكن من تأسيس إدارة ثقافية شابة وذات خيال نشأ في أحضان الثورة..نريد الرهان على كودار جديدة لا يعرفها أحد كي لا تخضع لعلاقات الصداقة والمحبة وتكوين مليشيات صحفية تدافع عنها في كل مكان ، وتخلق من صغائر الأمور اليومية إنجازات أسطورية تخدع بها الرأي العام وتجدد الثقة في أصحابها دون تغير يذكر على الواقع الملموس".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صبحي موسى  الثقافة في أسوأ أحوالها حيث الضجيج بلا طحن والكرنفالات بلا إنجاز   مصر اليوم - صبحي موسى  الثقافة في أسوأ أحوالها حيث الضجيج بلا طحن والكرنفالات بلا إنجاز



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon