مصر اليوم - وزير الثقافة المصري يُشارك في ندوة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

وزير الثقافة المصري يُشارك في ندوة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير الثقافة المصري يُشارك في ندوة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

القاهرة - أ ش أ

شارك الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة في الندوة التي اقامها معرض القاهرة الدولي للكتاب بالقاعة الرئيسية بالصندوق الاجتماعي للتنمية لمناقشة كتاب " الأزهر جامعا وجامعة " لمؤلفه د . محمد عبد العزيز الشناوي ، وبمشاركة الكاتب حلمي النمنم ، الدكتور عبدالواحد النبوي رئيس دار الوثائق المصرية وأدارها الدكتور محمود عزب مستشار شيخ الأزهر. حضر الندوة الدكتور أحمد مجاهد رئيس الهيئة العامة للكتاب، والدكتور كمال عبدالعزيز رئيس المركز القومي للسينما، والكاتب يوسف القعيد، ولفيف من الصحفيين والاعلاميين ومرتادي وجمهور المعرض. ورصد وزير الثقافة خلال الندوة علاقته الوثيقة بمؤلف الكتاب وتتلمذه على يديه وصداقته الشخصية له منذ ان كان (وزير الثقافة) طالبا في السنة النهائية بالأزهر والدراسات العليا. واستعرض صابر المؤلفات المهمة لعبد العزيز الشناوي ومن اهمها كتاب " السُخرة في قناة السويس " و قصة تأليف الكتاب والأحداث التي مرت بالشناوي بعد تأميم قناة السويس وفقدان احدي الوثائق التي سُجن الشناوي بسببها وتدراك الحكومة في ذلك الوقت للخطأ ، فكان من الحكومة ان كرمته ومنحته وسام الدولة. وقال وزير الثقافة ان الأزهر كان دائما ما يقف في وجه الطغاه وحتي هؤلاء يقفون أمام الأزهر تحية واجلالا . واستعرض عددا من حوادث التاريخ ، مشيرا إلى ن الأزهر كان مستهدفا خلال الفترة الماضية من خلال جماعة أو وفصيل سياسي لاتريد للأزهر أن يكون هو المدرسة الوسطية المعبرة عن سماحة الاسلام الكبير. وفي كلمته ، قال النمنم ان الأزهر ارتبط عمره بالقاهرة ومن ثم ارتبط تاريخ الأزهر بتاريخ مصر السياسي والاجتماعي في خلال ما يربو علي 1000 عام ، مؤكدا أن الأزهر هو أول جامعة في العالم ، وارتبط بالتعددية في الفكر في الفترة التي كان فيها العالم لا يعرف هذا المصطلح. اما عبد الواحد النبوي فقد استعرض الكتاب الذي يقع في 814 صفحة وطبعته دار الأنجلو المصرية في طبعته الأولي منذ حوالي ثلاثين عاما ، مشيرا الي أن عبد العزيز الشناوي لم يكن ازهريا ولكته التحق بالأزهر في عام 1964 . واستعرض النبوي تاريخ الأزهر واروقته وعددها 17 رواقا لغير المصريين و12 رواقا للمصريين محصيا عدد الدارسين ليصل الي أكثر من عشرة آلاف طالب يدرسون ليس العلوم الدينية فقط بل الدنيوية أيضا من فلك وطب وهندسة. واضاف النبوي أن في خلال فترات كثيرة من التاريخ كانت تنشأ مدارس موازية للأزهر ولكن تلك المدارس اندثرت وبقي الأزهر الشريف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير الثقافة المصري يُشارك في ندوة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب   مصر اليوم - وزير الثقافة المصري يُشارك في ندوة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon