مصر اليوم - فهم غاندي للاسلام والقرآن

فهم غاندي للاسلام والقرآن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فهم غاندي للاسلام والقرآن

طهران - ايبنا

ان الحركة الاصلاحية في الهند بالقرن التاسع عشر قد استلهمت من الفكر الاسلامي. وفي هذه الحقبة فان رؤى غاندي وسلوكياته مؤشر على تواصله الوثيق مع المسلمين ودراسة القرآن والنصوص الاسلامية. وفيما يلي مقال للدكتورة "ريتا باغجي" استاذة فلسفة الاديان بكلية الدراسات الاسلامية بجامعة همدرد، نشر في مجلة "غاندي مارغ" (صدرت في يناير ومارس 2000). في نيودلهي: قالت فاطمة رادان، كاتبة واستاذة جامعة "بيام نور"، ان الحركة الاصلاحية في الهند بالقرن التاسع عشر مستلهمة من الفكر الاسلامي. لقد ساهم مهاتما غاندي مساهمة كبيرة في تجديد ثقافة حياة الشعب الهندي. وفي هذه الدورة فان رؤية غاندي وسلوكياته مؤشر على تواصله الوثيق مع المسلمين ودراسته القرآن والنصوص الاسلامية. لقد كان مهاتما غاندي زعيما قويا بالنسبة للشعب الهندي. ان المبدأ الاخلاقي "الحقيقة" كان مصدر الهام لجميع افكاره واعماله. لقد وجد ان المبدأ الاخلاقي "الحقيقة" يحظى بالقدسية في جميع الديانات وهذه القناعة قادته الى الاحترام والمصالحة مع جميع الاديان والمذاهب. وكما اشار القرآن الى الخلقة الموحدة للانسان، فان هذه العقيدة موجودة في "الفيدا" بان جميع البشر قد خلقوا بصوة متساوية ولا فرق بينهما. وكان غاندي يؤمن بان الله تعالى خالق جميع الاشياء التي نراها ونسمعها، فهو خالق جميع الامور والاشياء. ان معرفته بالاسلام جاءت نتيجة دراساته الكثيرة حول الاسلام والعيش مع المسلمين. وقال في معرض تبيانه للدين الاسلامي: "لقد عشت طوال حياتي مع المسلمين واكبر درس تعلمته من الاسلام هو المساواة والاخوة بين جميع ابناء البشر". ان الاهتمام والميل نحو الاسلام يعود الى معتقدات اسرة غاندي. ففي اسرته كان المسلمون يتمتعون بمكانة مرموقة. لقد ادرك ان حرصه على الاتحاد والوحدة في المجتمع نابع من فترة حداثته. لقد شهد في هذه الفترة التمييز الجماعي بين الهندوس والمسلمين. لقد كان يميل في حداثته بالقضاء على هذا التمييز، وكان والده يشجعه دائما على حفظ هذا الحرص. دراسة الادبيات و النصوص الاسلامية لقد درس مهاتما غاندي الادب الاسلامي بصورة كاملة. وكان هدفه تقديم صورة حقيقية عن الاسلام للشعب الهندي. لقد تعلم اللغة الاوردية عندما كان في سجن "يراودا" من اجل درك ثقافة المسلمين. وقرأ كتبا حول حياة النبي محمد (ص) والمسلمين الشجعان والاحاديث. وقرأ غاندي كتاب "روح الاسلام" لامير علي، ووجد هذا الكتاب ممتعا ومفيدا وقرر حينها ترجمته وتلخيصه ونشره في مجلة "ايندين اوبنيون" للقراء من كجرات. كما قرأ كتاب "تاريخ الاسلام" للكاتب الايطالي برنس تيانو. كما طالع مقدمة من محمد محمود علي حول القرآن والتصوف الاسلامي من نيكلسون و "حياة محمد وخلفائه" لمؤلفه واشنطن اروينغ و"القرآن وحياة النبي" لمؤلفيه شبلي النعماني وسليمان ندوي وترجمة للقرآن الكريم. وبناء على توصيات من اصدقائه في جنوب افريقيا، قرأ غاندي القرآن عدة مرات. وتأثر بحياة النبي محمد (ص) لدرجة انه نشر في مجلته موضوعا حول النبي. وكان مهتما بشرح وبيان القيم الاسلامية. ان نظرته الى النصوص الاسلامية ودراستها، كانت نقدية. لقد كان يريد الحصول على افضل كنز ثمين للمعرفة. ان نظرة غاندي الشاملة تجاه الاسلام والقرآن والنبي ظاهرة في جميع اعماله وكلماته. نظرة غاندي الى النبي محمد (ص لقد كان غاندي ينظر الى النبي محمد (ص) كنبي كبير. لقد درس حياة النبي عندما كان في سجن "يراودا". لقد قرأ موضوعا حول محمد النبي في كتاب "الشجعان وعبادة الرجل الشجاع" لـ توماس كارليل. ووجد في هذا الكتاب، محمدا النبي بانه انسان ثوري وروحاني كافحَ قوى الجهل والظلام واصبح قدوة للناس الصالحين في كل مكان. ومن وجهة نظر غاندي فان النبي محمد لم يكن مجرد زعيم ديني بل سياسي ومشرع وامير. وقد تأثر غاندي كثيرا بحياة النبي محمد عندما قرأ كتاب واشنطن اروينغ، لدرجه انه نشرها في مجلة "معتقدات الهنود". كما كان لكتاب "سيرة حياة محمد" لشبلي النعماني اثرا عميقا عليه. غاندي وايمانه بالقرآ لقد كان غاندي يحترم القرآن بوصفه كتابا سماويا والهيا. لقد اقتنع من خلال قراءة القرآن بان القرآن يشير الى "دليل" و"استدلال" خلقة الانسان. لذلك فان الاسلام قابل للفهم من وجهة نظره. وكان يؤمن بان المسلمين قبلوا القرآن لا لكونه روحانيا فحسب بل بسبب استدلاله القوي والبديع. لقد تأثر غاندي بآیات القرآن. وكان يقول بانه منجذب لصلابة معتقدات الاسلام وجلال الاسلام وروعته. فالاسلام يعني السلام، وهذا السلام ليس للمسملين وحدهم بل لجميع المجتمعات والعالم بأسره.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فهم غاندي للاسلام والقرآن   مصر اليوم - فهم غاندي للاسلام والقرآن



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon