مصر اليوم - خبراء فرنسيون يناقشون الدستور المصري في مكتبة الإسكندريّة

خبراء فرنسيون يناقشون الدستور المصري في مكتبة الإسكندريّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء فرنسيون يناقشون الدستور المصري في مكتبة الإسكندريّة

الإسكندرية ـ هيثم محمد

استنكر مدير "مرصد دراسات الجغرافيا السياسيّة في باريس الدكتور شارل سان برو، ما سماه رفض الإدارة الأميركيّة والرئيس أوباما لما يحدث في مصر، موضحًا أنّ "أميركا لا تسعى لنشر السلام في المنطقة كما تدعي، بل تسعى لتدميره مثلما حدث في أفغانستان والعراق". وأوضح شارل، خلال لقاءه في مكتبة الإسكندريّة، الأحد، لمناقشة أول كتاب يصدر في العالم الغربي عن الدستور المصري بعنوان "التطور الدستوري في مصر"، أنّ نتيجة الاستفتاء تعد اعتمادًا رسميًّا على الدستور من الشعب المصري، وأنه يُسهل الوصول إلى الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة إلى عام 2014. وذكر أنّ "دستور 2014 يتميز بوضوح ديباجته التي تركز على العديد من الجوانب المهمة، مثل الجانب الروحي الموجود في مصر بصفتها موطن الديانات السماوية الثلاث، وحداثة الدولة المصرية، ودور الدولة في حماية الشخصية الوطنية والحفاظ على الإرث الثقافي، والذي يُعد تراثًا وطنيًّا وإنسانيًّا تلتزم الدولة بحمايته وصيانته وفقًا للدستور، لأن الإرث الثقافي هو الذي يشكل شخصية الشعب ويركز على دور مصر في المجتمع الإسلامي". وأشار إلى وضع الدين داخل الدستور الجديد، حيث نصت المادة 2 على أن "الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع"، وكذلك نص المادة 3 "مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيسي للتشريعات المنظمة لأحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية واختيار قياداتهم الروحية"، موضحًا أنّ "الدستور يقوم على الشريعة، لأن الإسلام يدعو إلى احترام الديانات الثلاثة وهو مهم لتأسيس شكل السلطة والشرعية للدولة". وأكّد أستاذ ورئيس قسم العلوم السياسيّة في جامعة باريس سوربون أبو ظبي الدكتور جان إيف دو كارا، أنّ هذا الدستور يؤسس لجمهورية حديثة دون فساد أو طغيان، ويؤكّد الرغبة في العدالة الاجتماعية، ويعطي الفرصة لاختيار حكم سياسي فعّال. ولفت إلى "أن هذا الدستور قد أعطى السلطة العسكرية بعض الاستقلالية فيما يخص القضايا، وبالتالي يعتبر مكملاً للسلطة القضائيّة". وأوضح أستاذ القانون العام في جامعة باريس ديكارت الدكتور تييري رامبو، أنه يجب على المؤسسات القضائيّة أنّ تتمتع باستقلاليّة لمنع ممارسة الضغوط عليها من المؤسسات الأخرى، لكونها تلعب دورًا مهمًّا في كسب ثقة الشعب المصري. وأشار مستشار مدير المكتبة الدكتور يحيى حليم زكي، إلى ضرورة مناقشة التطور الدستوري في مصر، فهناك الكثير من الأشخاص المهتمين بمعرفة الدستور الجديد، خصوصًا بعد ترجمته إلى اللغة الفرنسيّة، لافتًا إلى أنه قابل للتغيير تبعًا لتغير الظروف داخل البلاد، فبعد تقديم حكومة الدكتور حازم الببلاوي استقالتها، أصبح من المهم مناقشة الدستور بشكل أكثر تفصيلاً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء فرنسيون يناقشون الدستور المصري في مكتبة الإسكندريّة   مصر اليوم - خبراء فرنسيون يناقشون الدستور المصري في مكتبة الإسكندريّة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon