مصر اليوم - 5 فراعنة صغار يعيدون فن النحت في سيمبوزيوم أسوان

5 فراعنة صغار يعيدون فن النحت في سيمبوزيوم أسوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 5 فراعنة صغار يعيدون فن النحت في سيمبوزيوم أسوان

القاهرة ـ مصراليوم

من الرائع أن تجد فن النحت الذى كاد أن يختفى، يعود بقوة من جديد، وتعود له روحه، بفضل مشاركة 5 من الشباب المصرى هذا العام فى سيمبوزيوم أسوان الدولى لفن النحت فى دورته الـ"19"، و3 آخرون مشاركون بورشة عمل السيمبوزيوم. فكان الفنان الكبير آدم حنين قومسير عام السيمبوزيوم، حزيًنا بشدة لأن الفن الذى يحافظ على حضارة مصر القديمة، يكاد يندثر، لكن هذا العام اختلف الأمر بالنسبة له، عندما رأى الشباب الدءوب يعمل باجتهاد وحب وينحت الجرانيت ليخلق منحوتات غاية فى الإبداع تتعايش فى سلام مع الصخور الطبيعية فى المتحف المفتوح بأسوان، فوصف هؤلاء الشباب بأنهم فنانو المستقبل، معلنًا عن أمله وعدم خوفه على فن النحت فى ظل وجود هؤلاء الشباب. والمدهش أنه فى هذ الدورة من السيموزيوم شارك 5 عشاق مصريون لفن النحت، هم الفنانون "أحمد موسى، إسلام عبادة، أكرم المجدوب، كمال الفقى، ومحمد صبرى". وأما أحمد موسى، الذى يعتبر مشاركته بسيمبوزيوم أسوان هو إعادة شحن فنية وإبداعية بعيدًا عن ضوضاء المدينة؛ قدم هذا العام للجنة اختيار الأعمال ثلاث تصورات مختلفة، ولحسن حظه، تم اختيار التصور الأقرب لرغبته، إذ تعامل مع قطعة ضخمة من الجرانيت الأحمر، ولكنها ضخامة محببة لنفسه، وتحمس لها من الوهلة الأولى. الأمر اختلف بالنسبة للفنان "إسلام عبادة" ففى تجربة جديدة بالنسبة له يعبر "عبادة" عن حالة من حالات الترقب يعيشها المجتمع المصرى حالياً فى عمل من الجرانيت. فقرر إسلام عبادة، هذا العام الخروج من تيمة البورتريه التى يفضلها، وتقديم عمل جديد يرى أنه لن يستطيع تقديمه إلا من خلال السيمبوزيوم وإمكاناته، فتناول فى عمله طائر البومة فى حالة من حالات الترقب، وهى تمثل انعكاسًا للحالة التى يعيشها الشعب المصرى منتظرًا ما تحمل له الأيام القادمة. الفنان "أكرم المجدوب" الذى لا يدخر جهدًا أو فكرًا لتطوير المتحف المفتوح الذى حلم بافتتاحه منذ سنوات، إذ قطع شوطًا كبيرًا على مدار السنوات الماضية فى تجهيز المتحف، وكان حريصًا على الحفاظ على الطبيعة الجبلية للمكان، وخلق اتصال دائم بين الزائر والجبل. عاشق النحت المصرى الرابع هو الفنان "كمال الفقى" إذ يقدم إبداعه من خلال عمل مبنى على فكرة استلهام روح الماضي، ولكن بشكل فنى معاصر، فيقدم الشخصية المصرية الأصلية بصلابتها ورقيها. ويرى كمال الفقى، أن المشاركة فى سيمبوزيوم أسوان هو حلم كل نحات مصرى، لما يتوافر به إمكانيات لا تتوافر للفنان فى الظروف الطبيعية، من الجرانيت والأدوات والمساعدين أصحاب الخبرة. والجميل فى الأمر أن الفنان الخامس وهو "محمد صبرى" عمل بجد فى ورشة السيمبوزيوم العام الماضى، متمنيًا المشاركة هذا العام، وقد تحققت أمنيته. قدم "صبرى" فى الورشة العام الماضى عملاً من الجرانيت الأحمر يصور إخناتون ناظراً إلى الشمس، واستطاع بهذا العمل ترك بصمة، فعاد ليشارك كفنان أساسى فى سيمبوزيوم هذا العام، إذ قدم فى هذه الدورة عملا بعنوان "الشاهد" والعمل مبنى على فكرة جلوس المصرى القديم وهو جسد غير متكامل بلا رأس أو أقدام، ومرتكز على أريكة، وبه خطوط متداخلة، وكأن كل حدث يؤثر فيه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 5 فراعنة صغار يعيدون فن النحت في سيمبوزيوم أسوان   مصر اليوم - 5 فراعنة صغار يعيدون فن النحت في سيمبوزيوم أسوان



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon