مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح

العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع "متاهة الأشباح"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح

بيروت ـ مصر اليوم

صدر حديثًا عن الدار العربية للنشر (ناشرون)، للكاتب والروائي العراقي، برهان شاوي، روايته الجديدة "متاهة الأشباح"، والتي جاءت في 408 صفحات من القطع الكبير، حيث يواصـل الشاعر والكاتب الروائي العراقي، برهـان شاوي، رحلته في متاهـته الروائيـة، التي بدأها مع سلسلته الروائية؛ "متاهة آدم"، و"متاهة حواء"، و"متاهة قابيل"، حيث محنة الوجود البشري، وأسئلة الكتابة، والغموض الأدبي، وتداخل المرئي واللامرئي، واستحضار ما هو وهمي، وخيالي، وتجسيده كواقع مقنع أكثر من الواقع الحقيقي المعطى، وتجسيد الواقع الحقيقي كمعطى "سوبر فنتازي". ويتوغل الكاتب إلى أعماق شخصياته الروائية الضائعة في تلك المتاهة، ليكشف عن هواجسها الدفينة، نازعًا عنها كل الأقنعة الأخلاقية التي تمكنها من مواصلة اللعب في حفلة الحياة المقنعة. إنها رواية عن الحب والرغبة، وعن الغيرة والانتقام، وعن الخطيئة والاغتصاب، وعن الموت العبثي للبشر، وعن رتابة الحياة فاقدة المعنى، وعن سقوط الأحلام، وانحطاط القيم الاجتماعية والأخلاقية، وعن التعسف السياسي، والعنف الهمجي، وعن جرائم الدول المهيمنة على مصائر العالم، وعن محنة الوجه والقناع. ومن نصوص الرواية، "ذات يوم دخلتُ المرآة، فوجدت نفسي في متاهة الزئبق، وحين خرجت كنتُ شبحًا زئبقيًّا، أنا آدم الحزين، حلمت ذات يوم بوطن جميل، وحلمت بالحب والصداقة والجمال، ولكني لم أجد سوى بلاد تُساق إلى الذبح، كما تساق البقرة إلى المسلخ، أدخلوني زنزانة، ووضعوا قناعًا على وجهي، وحين أزاحوا القناع الصدئ عن وجهي بعد سنوات، لم يكن هناك، كان القناع يغلف الفراغ. كل الأنهار تجري إلى البحر، والبحر ليس بملآن، إلى المكان الذي جرت منه الأنهار، إلى هناك تذهب راجعة، كل الكلام يقصر، لا يستطيع الإنسان أن يُخبِرَ بالكُل، العين لا تشبع من النظر، والأذن لا تمتلئ من السمع، لا النفس تشبع من الرغبات، ولا القدرة كافية لذلك، والكل لا شيء، والكل شيء غير مرئي، وقال الشبح الحزين؛ أصــغ إليَّ يا قارئ تلك الصفحات، انتقد تبحث عن إثمي وتفتش على خطيئتي، وها أنذا أقول لك: لم تكن أيامي أيامًا، لقد كنت ظلًّا تائهًا في أرض الموت، وظلًا مهانًا وذليلًا، لقد أعدموا اسمي، نعم أعدموا اسمي، بل أعدموا إنسانًا، أعدموا لا شيئًا آخرَ بدلًا عني، أعدموا سوسنة الأودية، كلنا آثمون، لا أبرياء هنا سوى الأشجار. وسأفتح لك كنوز التجارب الفاسدة، وعندها ستتمنى الطوفان ليُغرق هذا العالم العفن، وستجد رهطًا من الأدباء التعساء، والخانعين، والمطيعين، والمتملقين، والمنافقين، يتشبثون بسفينتك الوهمية، لكنه التاريخ المزيف مرة أخرى سيجيء، وسينظر إلى الجميع بعينيه الناعستين، وسيبرئ الجميع القتلة وضحاياهم، ومادام هناك النسيان فالحياة ستكون ممكنة، فالحياة فاكهة النسيان".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح   مصر اليوم - العراقي شاوي يُواصل متاهاته الروائيَّة مع متاهة الأشباح



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon