مصر اليوم - روائيون بـ مكتبة الإسكندرية يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب

روائيون بـ" مكتبة الإسكندرية" يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روائيون بـ مكتبة الإسكندرية يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب

الإسكندرية ـ أ.ش.أ

استضاف معرض مكتبة الإسكندرية الدولى للكتاب، ندوة على هامش انعقاد دورته العاشرة لمناقشة أدب الثورة بمشاركة عدد من الروائيين تطرقوا خلالها إلى الزخم الثورى الذى تعيشه مصر منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير. قال الروائى محمود الوروارى، إن "هناك ثورتين.. ثورة للعقول وأخرى للنفوس أوجدهما الأدب، فضلا عن الثورة السياسية، والتى هى فى الأصل نتاج ثورة الأدب".. مشيرا إلى أدب الثورة، والذى هو ذلك الأدب الذى يكتبه أولئك الذين لم يعيشوا الثورة فمن قول طه حسين إن "أدب الثورة هو ذلك الأدب الذى يكتب بعد تشكيل الوعى". ولفت الوروارى، إلى ثلاثة معان مختلفة أولها هو "أدب ما قبل الثورة" وهو شعلة الثورات ويكون سببا فى قيامها، وثانيها هو أدب "الأثناء" وهو الذى يكتب أثناء الثورة وفيه يترك النص مفتوحا وتكون كتاباته متأرجحة بين نظام مهدوم وآخر لم يتشكل بعد ويكون ذلك الأدب مجرد تسجييل للأحداث فى ذاكرة الزمن ليس إلا، وثالثها وهو أدب الثورة "ما بعد" وهو الأدب الذى يتخمر ويكتب بعد جيل من الثورة مستندا على ما تم تسجيله من حقائق. ومن جانبه، أوضح سعد القرش، أن مصر لم تجتاز الثورة بعد، وأن أدب الثورة يشبه أدب الحرب لا يستطيع أن يكتبه إلا من شارك فيه، والتمس من الثورة 18 يوما ما بين 28 يناير وحتى 11 فبراير، حيث وجد بهم أسمى معانى التماسك والانضباط فى الشعب فبالرغم من عدم وجود شرطة إلا أن الشعب قد ضبط نفسه بنفسه. ولفت أشرف العشماوى، إلى أنه لا يجوز الكتابة عن الثورات فى ذروتها.. فالأفضل أن تكون اللغة هى لغة التقارير والمقالات، كما أنه ضد أدب الأسماء بمعنى إدخال أسماء حقيقية وعملها كرواية، مستندا إلى نوع آخر وهو الرسم لتسجيل الحقائق. وأوضح أن عدد الكتب التى صدرت عن الثورة منذ قيامها حتى اليوم 66 كتابا وأن هذا ليس لصالح الكتاب أو القراء، فضلا عن النقل والسرقة الأدبية، مختصرا فى أن الكتب الأدبية عن الثوره فشلت.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - روائيون بـ مكتبة الإسكندرية يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب   مصر اليوم - روائيون بـ مكتبة الإسكندرية يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon