مصر اليوم - الكاتب الجزائري خالد عمر بن ققه الجيوش العربية أمام خيارات صعبة

الكاتب الجزائري خالد عمر بن ققه: "الجيوش العربية أمام خيارات صعبة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكاتب الجزائري خالد عمر بن ققه: الجيوش العربية أمام خيارات صعبة

أبوظبي ـ أ.ش.أ

نظم "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية"، مؤخرا ضمن أنشطته وفعالياته الثقافية، محاضرة بعنوان "الجيش الجزائري ومسار الدولة في المستقبل المنظور"، ألقاها الكاتب والصحفي خالد عمر بن ققه. ورأى بن ققه، في بداية محاضرته، أن الجيوش العربية أمام خيارات صعبة في الفترة الحالية؛ فهي إذا تدخلت تلقت انتقادات شديدة، وإذا لم تتدخل، فإن الدول قد تتعرض لاضطرابات بسبب الصراعات السياسية. وبخصوص المشهد الجزائري أكد المحاضر أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستجرى وسط حراك اجتماعي وتوترات على أكثر من جبهة، وفيما يتعلق بالدور الذي يلعبه الجيش الجزائري في صناعة القرار، أكّد أن هذا النقاش لم يكن مطروحاً في السابق إلا أنه برز مؤخراً بشكل كبير، وسط انتقادات بعض السياسيين لتدخل الجيش في صناعة القرار السياسي. وقدّم المحاضر عرضا تاريخيا، قال فيه إنه منذ نهايات الأربعينيات من القرن الماضي بدأت تظهر سيطرة الجيش الجزائري على الحياة السياسية في البلاد، حيث كانت هناك دائماً خلافات بين الحكومات المؤقتة والجيش، وغالباً ماكانت الكفة تميل إلى مصلحة العسكريين، وظل الجيش حاضراً بقوة في واجهة المشهد، إلى أن تم في النهاية حسم المسألة بشكل جليّلمصلحةالجيش، وذلك عبر إبعاد الزعيم التاريخي أحمد بن بيلا عن القيادة، وتولّي هواري بومدين، الذي سعى إلى أن يتولى الجيش إقامة دولة تحقق التنمية عبر التركيز على بناء طبقة من الفلاحين تكون نواة لعملية التنمية في الجزائر. وأشار المحاضر إلى أن الجيش الجزائري يختلف عن بقية الجيوش العربية بمميزات عدّة، أولاها أن الجيش هو الذي صنع الدولة،وثانيتها أنه حافظ عليها وعلى وحدة كيانها، وثالثتها أنهكانت له علاقات عميقة بالمجتمع الجزائري. وبخصوص السيناريوهات المحتملة خلال الفترة المقبلة، أشار المحاضر إلى أنه إذا أجريت الانتخابات من دون احتجاجات عنيفة، فإن الجيش سيلتزم الحياد، أما إذا تحولت الحملة الانتخابية إلى فوضى؛ فإن الجيش قد يتدخل حينها لحماية العملية الانتخابية. ورأى المحاضر أن الحالة الوحيدة، التي قد يتدخل فيها الجيش للاستيلاء على السلطة بشكل مباشر، هي حصول اضطرابات بمستوى يهدد الوحدة الوطنية وكيان الدولة الجزائرية. وفي رده على أسئلة الحضور ومداخلاتهم، رأى المحاضر أن الرئيس الحالي، عبدالعزيز بوتفليقة، المرشح لولاية رابعة، يمثل في هذه اللحظة حماية للمشروع الوطني، فهناك مخاوف من أن إسناد الأمور إلى أحزاب أخرى قد يؤدي إلى انهيار الدولة، كما أن بوتفليقة يمثل نوعا من الرمزية والقوة، ما يجعله الرئيس الأمثل لتجاوز المرحلة التاريخية الصعبة التي تمرّ بها الجزائر وسط محيط عربي مملوء بالاضطرابات، ووسط حالة من التجاذب السياسي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكاتب الجزائري خالد عمر بن ققه الجيوش العربية أمام خيارات صعبة   مصر اليوم - الكاتب الجزائري خالد عمر بن ققه الجيوش العربية أمام خيارات صعبة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon