مصر اليوم - باحث آثري  الرنوك خراطيش فرعونية دخلت الإسلام

باحث آثري : "الرنوك" خراطيش فرعونية دخلت الإسلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحث آثري : الرنوك خراطيش فرعونية دخلت الإسلام

القاهرة - أ.ش.أ

كشف الباحث الاثرى سامح الزهار المتخصص فى الآثار الاسلامية والقبطية أن العنصر الزخرفى البارز (الرنوك المملوكية ) الموضوع على التحف المعدنية والمنشآت المعمارية التى ترجع للعصر المملوكى ، فكرته مستمدة من " الخرطوش " الملكي الفرعوني الذي عرفه المصري القديم وكان ينقش اسم الملك بداخله دلالة على ملكيته لما هو موضوع عليه . وقال الزهار – فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الاوسط اليوم – إن الرنوك هي الشارات السلطانيه التي اتخذها السلاطين و الأمراء بداية من القرن السادس الهجري وحتى مطلع القرن التاسع الهجري على العمائر والتحف التطبيقية وخاصة المعدنية لتدل على ملكيتهم لها كما وضعت على العملات ايضا . وأضاف أن أغلب الأمراء استخدموا تلك الرنوك كي تعبر عن الوظائف الخاصة بهم ، ثم تطور الامر الي أن أصبحت الرنوك بداية من القرن التاسع الهجري رمزا للفرق العسكرية ، مشيرا الى أن الرنك هو كلمه فارسيه ( رنگ ) تنطق ( رنج ) بمعني لون ، وقد عربت هذه الكلمة وأصبح حرف الجيم كاف ، حيث كان اللون يلعب دورا أساسي في رسوم الشارات ويميز بين الشارات المتشابهة من حيث الشكل ، وتحديدا المتعلق بوظائف الأمراء لذا اصطلح تسميتها بالرنوك . وأوضح أن الرنوك استخدمت في العصر الايوبى ، وكان هناك نوعان من الرنوك الاول يعبر عن القوة والشجاعة خاصة بالسلاطين ، مثل رنك النسر الذى وجد على قلعة صلاح الدين الايوبى ، فيما رمز النوع الثاني إلى وظائف الأمراء ، وقد عرف عن الأمير عز الدين أيبك التركماني انه اتخذ رنك ( الخونجه ) اى المنضدة رمزا لوظيفته عندما كان يعمل كمتذوق مأكل ومشرب السلطان للتأكد انه مأمون و خال من السموم . وأشار الى أنه من اشهر الرنوك المملوكية رنك الدوادار ( الدواة ) وهو يرمز للمسئول عن الرسائل و المكاتبات للسلطان ، رنك الطشتدار ( الطشت ) وهو يرمز للمسئول عن الأواني في القصر ، رنك السلحدار ( السيف ) وهو يرمز للأمراء أرباب السيف في الجيش ، رنك البندقدار ( القوس ) وهو رنك يتخذه المهرة في قذف البندق أو الرمي بالقوس ، رنك أمير أخور ( حدوة الفرس ) وهو يرمز للمسئول عن الإسطبلات السلطانية ، رنك الجمدار ( بقجة ) وهو يرمز للمسئول عن الملابس بقصر السلطان ، رنك الساقي ( الكأس ) وهو يرمز للمسئول عن السقاية بقصر السلطان ، رنك الجوكندار ( عصا البولو و الكرة ) وهو يرمز للمسئول عن لعبة البولو للسلطان وكانت لعبة شهيرة في زمن المماليك ، وغيرها من الرموز. وأكد أن بعض الامراء كانوا يستخدمون اكثر من رنك ليرمز الي احدي الوظائف التي تقلدها ثم رقي الي وظيفة اعلي منها مثل رنك " السبع " ، الذي يرمز إلى الشجاعة ومن أهم من اتخذ هذا الرنك السلطان الظاهر بيبرس ، ورنك " النسر" وهو أيضا يرمز إلى القوة و قد استخدم هذا الشعار السلطان صلاح الدين الايوبي . ولفت الى أن هناك رنوك أخرى تم العثور عليها لا يعرف على سبيل التحديد ما ترمزله مثل رمز زهرة اللوتس ورنك الزهرة خماسية وسداسية الأوراق ، وتم وضعها على النقود منها رنك السبع رمز بيبرس ، ورنك الكأس على بعض نقود جقمق وبرسباي ورنك زهرة اللوتس على نقود الظاهر برقوق الذي استخدم أكثر من رنك منها النسر والسبع والكأس والزهرة الخماسية. وقال إن للرنوك أنواعا مختلفة فالنوع الأول رنوك مصورة ترمز الى الشجاعة والقوة أهمها الأسد والنسر وهى غالبا تخص السلاطين ، والثانى رنوك كتابيه خاصة بالسلاطين تسجل أسماءهم وألقابهم مصحوبة ببعض العبارات الدعائية لهم ، وقد اعتاد الفنان أن يسجل هذه الرنوك بالخط الثلث او بالخط النسخ ، ومن أجمل الامثلة على هذه الرنوك الكتابية رنك السلطان حسن ، وهذا الرنك مقسم الى ثلاثة شطوب يقرا بالشطب الأوسط بالخط الثلث الجميل "عز لمولانا السلطان " ، وفى الشطب العلوي "ناصر الدنيا والدين حسن "وفى الشطب السفلى "عز نصره ".. وأضاف أن النوع الثالث من الرنوك " رنوك وظفية " خاصة بالأمراء وهى تنقسم إلى الرنوك البسيطة والمركبة ، فالبسيطة تحتوى على علامة تشير إلى وظيفة الأمير ، وكان الرنك الوظيفي يحتوى على الاداه المستخدمة في الوظيفية ذاتها مثل رنك الدواة والقلم ، أما المركبة تحتوى على أكثر من علامة ، وكان يشير في بداية الأمر إلى الوظائف التي تقلدها الأمراء ثم أصبح الرنك المركب منذ القرن التاسع الهجري غير شخصي اى عام يشير إلى جماعه المماليك والفرق العسكرية التي تنتمي إليها السلاطين كالظاهرية نسبه إلى الظاهر بيبرس البندقدارى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحث آثري  الرنوك خراطيش فرعونية دخلت الإسلام   مصر اليوم - باحث آثري  الرنوك خراطيش فرعونية دخلت الإسلام



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 00:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزارة الثقافة تّكرم أمل أبو عاصي في "قناديل الأمل"

GMT 05:11 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

بيت الشعر في الأقصر يستضيف الشاعر الحسين خضيري

GMT 05:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر ثقافة سوهاج يستضيف وزير الأثار الأسبق زاهي حواس

GMT 00:05 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر محمد علي في السويس يعاني بسبب الإهمال
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon