مصر اليوم - جمعية أبناء سورية الأم تقيم مهرجانًا ثقافيًا في دمشق القديمة

جمعية أبناء سورية الأم تقيم مهرجانًا ثقافيًا في دمشق القديمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمعية أبناء سورية الأم تقيم مهرجانًا ثقافيًا في دمشق القديمة

دمشق - سانا

أقامت جمعية أبناء سورية الأم مهرجاناً ثقافيا ضمن باكورة نشاطاتها الثقافية شارك فيه مجموعة من الكتاب والشعراء والأدباء الشباب في مطعم علي بك الصفدي بدمشق القديمة ألقيت خلاله قصائد إنسانية واجتماعية فضلا عن معرض للفنانة ضحى الخطيب تضمن لوحات عن الطبيعة والإنسان كما أدى عازفون مقطوعات على آلتي البزق والكمان. وأشار الأب ميشيل زياد طعمة مؤسس الجمعية إلى أن الجمعية تسعى عبر الملتقيات إلى زرع المحبة في زمن حرب الموت وإلى غرس ثقافة الحب وتكريس الحياة عبر رعاية الشباب وتفعيل قدراتهم وتوعيتهم بأن الوطن هو أغلى ما في الوجود. وعبرت الشاعرة طهران الصارم في مشاركتها الشعرية بعنوان في انتظار الحرب عن رفضها لما يدور في سورية وللقتل والدمار بأسلوب شعري شفاف غلب عليه النثر واللفظة الرقيقة استخدمت فيها مفردات قريبة من الواقع فتقول.. /في انتظار الموت أو الحياة .. على شرفتي التي ربما تغدو وعداً ما بعد قليل.. أو تبقى ليزهر ياسمينها .. أجلس هادئة على كرسي أطلي أظافري بالأحمر .. أرد خصلة شعري عن وجهي .. أردد أجمل ما أحفظ من الشعر وأعلم أن هناك طفلاً في بلادي سيحبو غداً على أرصفتها/. في حين غنت الطفلة زويا دياب أغنية للفنان أحمد قعبور تناولت فيها الأزمة وتداعياتها واستهداف المسلحين الارهابيين للسوريين الآمنين بقذائف الحقد ونشر ظاهرة الموت دون الاكتراث بحياة البشر وقالت.. /يا ستي ليكي ليكي قذايف حواليكي قوليلين يرموها بعيد .. عالجبهة مو عليك/ وقرأ الشاعر صقر عليشي قصيدة إنسانية عبر خلالها عن معاناة الإنسان وما يلقاه من شقاء وأسى وهو يبحث عن مكان يعيش فيه محققاً بعض أحلامه وأمنياته باستخدام أسلوب رمزي .. يقول في قصيدته ليس قليلا.. /ليس قليلاً ما سرت على الطرقات .. وليس قليلاً ما جاب فضائي .. من غيم وحنين/. وطرحت خلود السقا في نصها الأدبي تحولات امرأة تعبر عن نزعة ذاتية تعكس خلجاتها جراء تعاملها مع الرجال بأسلوب فني اعتمد اللغة النثرية القريبة من الخاطرة والذي بدت فيه المباشرة واضحةً في بعض ألفاظها تقول في نص يا صديقي.. /يا صديقي انا امرأة ملت أكل الملح .. وكذب الرجال .. حفظت كل أنواع الأطباق عن ظهر قلب .. واكتفت بطبق واحد .. واحتفت بعد الحب بالدلال/. وعبرت أحلام زراع عن مشاعرها ونوازعها الداخلية بشكل ضبابي لا يخلو من الفنية والأنوثة ويتحول أحياناً إلى حالة من الوضوح معتمدة الفن وجماليات الطبيعة ولاسيما في نهاية قصيدة /الصفر مقصدي/ حيث تقول.. /أتركها للغبار وأحمل ظلي .. يحدث أن يغدو الجمال ثقيلاً هكذا من يدي قلبي غيمة عطر أخضر .. لن تثمر الصحراء/ وعن معرضها أوضحت الفنانة ضحى الخطيب أنها شاركت بلوحات مختلفة عبرت خلالها عن حبها الكبير للطبيعة والإنسان عندما يرقى بفكره لمستوى السمو إضافة إلى الطفولة وجمالها باستخدام الألوان الزيتية مع استعمال أسلوب المزج لاستخراج ألوان جديدة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمعية أبناء سورية الأم تقيم مهرجانًا ثقافيًا في دمشق القديمة   مصر اليوم - جمعية أبناء سورية الأم تقيم مهرجانًا ثقافيًا في دمشق القديمة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon