مصر اليوم - بعد الموقعة استعادة الجاني لوعيه وآدميته

"بعد الموقعة" استعادة الجاني لوعيه وآدميته

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بعد الموقعة استعادة الجاني لوعيه وآدميته

برلين ـ مصر اليوم

  "بعد الموقعة" فيلم يتناول مكونات الشخصية المصرية في قالب أحداث ثورة 25 يناير وعلى مصائر إنسانية قدر لها أن ترتبط بالثورة أو الثورة المضادة. المرأة- الرجل، الثائرة- المجرم، المثقفة – الأمي، الفوارق- الجوامع، العقل- القلب، الغنية - الفقير، كل هذه العناصر المتناقضة على السطح جمعها يسري نصر الله في فيلمه "بعد الموقعة" الذي عرض في دور السينما الألمانية في 30 مايو/ أيار. والفيلم بطولة منة شلبي وباسم سمرة وناهد السباعي، إضافة إلى كوكبة من الوجوه التي عرفتها السينما المصرية في الفترة الأخيرة. تدور أحداث الفيلم في الفترة بين ما يعرف بيوم "موقعة الجمل" في 2 فبراير/ شباط 2011 ويوم 9 أكتوبر/ تشرين أول والذي يطلق عليه "الأحد الأسود". يروي الفيلم الأحداث التي أعقبت موقعة الجمل الذي هوجم فيه الثوار بميدان التحرير من رجال يمتطون الجمال والخيل. ويعرض الفيلم لحياة أحد هؤلاء الخيالة (الفنان باسم سمرة) وعلاقة الصداقة التي تنشأ بينه وزوجته (الفنانة ناهد السباعي) من ناحية وبين إحدى ثائرات ميدان التحرير (الفنانة منة شلبي) من ناحية أخرى، حيث تقترب تلك الثائرة التي تنتمي إلى طبقة اجتماعية أعلى من طبقة الخيّال من تلك الأسرة وتدعمها، كما تشجع نساء الحي هناك على الدفاع عن حقوقهن كنساء. سبق وأن حصل الفيلم المصري "بعد الموقعة" على جائزة خاصة من مهرجان"مونس" السينمائي الدولي ببلجيكا، كما شارك في مهرجان "كان" السينمائي عام 2012.  يعرض الفيلم لحياة أحد هؤلاء الخيالة علاقة الصداقة التي تنشأ بينه وزوجته من ناحية وبين إحدى ثائرات ميدان التحرير "جناة موقع الجمل الحقيقيون لن نرى وجوههم" فيلم "بعد الموقعة" هو ثاني فيلم للمخرج يسري نصر الله حول ثورة 25 يناير، إذ شارك مع مجموعة من المخرجين المصريين بفيلم قصير في فيلم "18 يوم"، وهو فيلم تضمن عشرة أفلام قصيرة تتناول رؤى مختلفة لعشرة مخرجين حول الثورة المصرية. وفي حوار خاص مع موقع DWعربية يقول المخرج يسري نصر الله إن "فيلم (بعد الموقعة) مختلف تماماً عن فيلم (18 يوم). كان تركيزي في الفيلم الجديد على موقعة الجمل مرتبطاً بأول ما لفت نظري في فيديو موقعة الجمل، إذ ينطوي على شيء مثير للشكوك، رغم كثرة استخدام الإعلام له. لماذا تستعمل صور هذا الفيديو بهذه الكثرة؟ في الأغلب لإخفاء شيء أفظع- ألا وهو الجناة الحقيقيون ومن كانوا وراء مقتل المتظاهرين في ميدان التحرير ذلك اليوم والذين لم نر وجوهم حتى يومنا هذا ولن نراها". ويضيف نصر الله أنه كلما بُثت هذه الصور عبر شاشات التلفاز، كانت لديه قناعة أن هؤلاء الخيالة كانوا مسلحين، إلى أن لفت الممثل باسم سمرة، الذي شارك في بطولة هذا الفيلم، نظر المخرج إلى أنهم لم يكونوا مسلحين. وبدأ نصر الله في دراسة الفيديوهات مجدداً بتمعن ووجد أنهم لا يحملون سلاح فعلاً سوى السياط والعصي التي يستخدموها خلال ركوبهم لبعيرهم، مضيفاً أن الخيالة "ضُحك عليهم". ويشير نصر الله إلى أن فيلمه هذا لا يعد فيلماً مدافعاً عمن شاركوا في موقعة الجمل، وإنما يسلط الضوء على "قصة جان شارك في موقعة الجمل بهجومه على المتظاهرين ويعيش في حالة إنكار حتى يدرك في النهاية أن ما قام به هو فعلاً جريمة، ويشعر بالإهانة لأنه اُستخدم كأداة وهنا يبدأ وعيه بما قام به ويتحول إلى إنسان ويستعيد آدميته". التركيز على "نزلة السمان" فيلم "بعد الموقعة" ينقل المشاهد إلى منطقة نزلة السمان في الأهرامات، والتي تشتهر بأن سكانها يعتاشون من حركة السياحة كالعمل في البازارات وتربية الخيول لتأجيرها للسائحين. لم يصنف الفيلم سكان هذه المنطقة على أنهم أشرار لاتهام بعضهم بالمشاركة في موقعة الجمل، أو أنهم من الأخيار، إذ يعيش هؤلاء على الهامش والدولة لا تهتم بأحوالهم. المخرج حاول أن يظهر في فيلمه المكونات المركبة لهؤلاء السكان، ما بين اهتمامهم بخيولهم وحزنهم لانقطاع رزقهم وقلة مواردهم لشراء العلف اللازم لخيولهم وصراعهم لكسب لقمة العيش وتربية أولادهم ومواقفهم السياسية المختلفة من الأحداث الجارية في البلاد. وفي هذا السياق يذكر المخرج نصر الله أنه صور قبل حوالي  15 عاماً فيلمه التسجيلي "صبيان وبنات" في منطقة "نزلة السمان"، مؤكداً على أنه يعرف سكان هذه المنطقة جيداً وأنهم ليسوا "بلطجية"، وأنهم يعانون من قهر الشرطة المصرية وهيئة الآثار. كما أنه هناك خطط تسعى إلى طردهم من منطقة "نزلة السمان" التي يسكنوها منذ زمن بعيد، لبناء فنادق سياحية فاخرة، لافتاً إلى وجود سور خراساني هائل يفصل سكان "نزلة السمان" عن أهرامات الجيزة لمنعهم الوصول إلى السائحين. وخلال مع DWعربية يوضح المخرج المصري إلى أنه تساءل عن السبب الذي دفع هؤلاء الأشخاص، الذين يعانون من التهميش والظلم ونقص الحرية وقهر الدولة والاعتداء عليهم في أقسام الشرطة، إلى المشاركة في "الثورة المضادة" وليس في الثورة نفسها. إضافة إلى بعد آخر ظهر واضحاً في فيلم نصر الله، وهي أن الجمال التي يربيها سكان "نزلة السمان" انتهى بها المطاف إلى مجازر الماشية بعد أن أنهار قطاع السياحة في مصر وتضورت جوعاً لقلة رزق أصحابها. "هنا قلت لنفسي أن هذه قصة أخرى أريد أن أحقق فيها أيضاً وأن أعرف لماذا فعلوا ذلك"، ومن هنا بدأت فكرة العمل على هذا الفيلم، كما يقول نصر الله.  يسري نصر الله: "عندما فكرت في هذا البعد، كنت أريد أن تظهر هذه العلاقة متوازنة الثورة، إذا كنا قد فكرنا فيها طويلاً لما قمنا بها، وهذا هو الحال أيضاً في العلاقات العاطفية". بعد عاطفي الجانب الآخر الذي كان ملازماً للمشاهد خلال الفيلم يتمثل في شخصية الناشطة السياسية ريم، التي شاركت في ثورة 25 يناير. وتتوجه برفقة صديقتها فرح التي تعمل في مجال الرفق بالحيوان، إلى منطقة نزلة السمان حيث تقابل باسم السمرة (محمود). وعندما تعرف أنه أحد المتورطين في أحداث الواقعة تأخذ منه موقفاً سلبياً في البداية، إلا أن الأمور سريعاً ما تتطور وترتبط به عاطفياً.ولكنها في النهاية تهتم بأمر أولاده وزوجته وتنخرط اجتماعياً في تحسين وضعهم والاهتمام بمشاكلهم. وفي هذا الإطار يوضح المخرج يسري نصر الله: "عندما فكرت في هذا البعد، كنت أريد أن تظهر هذه العلاقة متوازنة الثورة، إذا كنا قد فكرنا فيها طويلاً لما قمنا بها، وهذا هو الحال أيضاً في العلاقات العاطفية. نندفع في علاقة ثم نرى كيف ستتطور". وهو ما حدث بالفعل خلال أحداث الفيلم، فريم كانت مهتمة عاطفياً طيلة الوقت بمحمود وهو ما لاحظته زوجته أيضاً، إلا أنها "تبدأ في تغطية اهتمامها العاطفي بمحمود عبر اهتمامها بشؤون أسرته بأكملها كحالة إنسانية. وتحاول الهروب من إظهار هذه المشاعر طيلة الوقت". الفيلم "يسلط الضوء على بعد إسقاط الأوضاع الشخصية على الثورة وموقفنا منها وهو موضوع معقد جداً"، كما يقول نصر الله.  (خدمة DW)    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بعد الموقعة استعادة الجاني لوعيه وآدميته   مصر اليوم - بعد الموقعة استعادة الجاني لوعيه وآدميته



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon