مصر اليوم - أفّ  مِش مُمكِنْ

"أفّ .. مِش مُمكِنْ !!"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أفّ .. مِش مُمكِنْ !!

بقلم: حازم محمد

جلس متكئاً على مقعده المجاور للممر الذي يتوسط القطار .. إحدى قدميه تكاد أن تتعلق في  الهواء من شدة ارتفاعها فوق القدم الأخرى .. وكذلك الحال بالنسبة لحاجبه الأيمن الذي استقر في وضع لا يسمح له بالنزول لمستوى حاجبه الأيسر، وكأن كل ما فيه يرفض كل ما فيه .. الأنفاس تتصاعد وصدره يعلو ويهبط بشكل ينم عن كم من السخط الذي لا ينتهي كلما اصطدم به أحد الباعة، الذين يجوبون القطارات ببضاعتهم ، أو كلما امتدت له أيدي من تلك الأيادي الممتدة في نواحي القطار طالبة ما يسد مزاجها فضلا عما يسد حاجتها .. تحولت أنفاسه المتصاعدة إلى همهمة، وكلمات متداخلة لم أكد أتبين منها سوى بعض الكلمات المتناثرة، والتي لم تقو على الاختباء طويلا وسط حمم الألفاظ المتعاقبة التي يغلب الظن أنها ليست سوى مجموعة منتقاة من أبشع الشتائم التي تتقاذف على ألسنة العوام .. - أف مش ممكن !!! كررها بصوت متصاعد يسمح لي وللجالسين حوله بتبينها جيداً .. لم يتوقف الأمر كثيراً على موقفه من الباعة والشحاذين بل امتد الحال إلى نظرات متفرقة في وجوه الجالسين، مليئة بقدر ليس بالهين من الاشمئزاز، و بشكل يبعث الريبة في النفوس لدرجة جعلت أحد الركاب يتحسس على وجهه، لعل شيئا غير طيب قد أصابه أثناء نومه. تكررت تلك الهمهمات التي لا تنتهي .. وتعالى صوته الناقم على كل شيئ - أفففففف مش مممممممكن !!! لدرجة أصابت جميع المحيطين به بحالة من الإستياء الشديد والرغبة فى الإشتباك مع هذا الكائن المتأفف .. وفى وسط هذه الحالة الملتهبة وقبل أن يصل الوضع إلى حالة الانفجار تصاعد صوت قادم من مؤخرة العربة : - تذااااكر .. تذاااااااكر ... تذكرتك يا باشا ... تذكرتك يا بيه .. انشغل الجميع بالبحث عن تذاكرهم استعداداً لعرضها على الكمساري وفى وسط هذه الأجواء اختلستُ بعض النظرات إليه لأجد حالة من النوم المفاجئ قد أصابته، وبشكل لا يتناسب مع شخص كان يملأ القطار همهمة وضجيجاً منذ لحظات .. اقترب الكمسارى شيئا فشيئا، حتى أصبح بمحاذاته، وصاح بصوت عالٍ : - إصحى يا بيه التذكرة لو سمحت وكأنه لم يسمع شيئاً وكأن غيبوبة قد أصابته فجأة، ورغم شكله المنهك وتقاسيمه التي يظن الناظر إليها لأول وهلة إنها في حالة نوم عميق إلا أن كل ذلك لم يشفع له عند الكمساري الذي أخذ في وخذه بأطراف أصابعه، حتى فتّح عينيه بشكل متكاسل وكأنه يغط في نومه منذ يوم كامل وأخذ يتطلع في وجه الكمساري بشكل ملئ بالسخط وصاح بصوت عالٍ للغاية أصاب الكمساري بالارتباك .. - أفففففففف مش مممممممكن !!!  رد عليه الكمساري مسترضياً : - معلهش يا بيه اعمل أيه دى شغلتى .. ثم باغته سائلاً : - فين تذكرتك بقى عشان أشوف باقى الركاب .. قبل أن ينتهي الكمساري من كلمته أخذت يده في الارتعاش وصوته في الانخفاض وأشار للكمساري، حتى يقترب منه ومال على أذنيه هامسا : - لو سمحت أنا حصلت معايا شوية مشاكل وممعييش فلوس قالها وعلى وجهه ابتسامة منكسرة تبعث الشفقة في النفوس رغم ما كان عليه من لحظات، إلا إن تلك الكلمات قد أصابت الكمساري بنشوة عارمة، وكأنه وجد فيها متنفساً عما لاقاه من إهانات على أيدي الركاب في ذلك اليوم الخانق، ورد عليه بطريقة مليئة بالتشفي. - لما إنتو ممعاكوش بتركبوا ليه؟ وفالح تبصلي من تحت لفوق وأنا بكلمك.. إتررزع مكانك لحد متوصل المحطة بتاعتك .. ناس معندهاش دم بصحيح ثم انصرف ليكمل عمله في اصطياد الركاب المتهربين من دفع التذاكر، دون حتى أن يصر على طلب حق الأجرة، ويبدو أن نفسه قد طابت بتحصيل ذلك القدر المهدر من كرامته أمام الجميع، بديلاً عن حق الأجرة .. وقبل أن يبتعد كثيراً يبدو أنه أبى إلا أن يفرغ ما تبقى بداخله من حنق على وجوده في ذلك المكان المختنق، وفى هذا الجو الملتهب من شدة الحرارة، وأدار وجهه إليه قائلاً بلهجة مليئة بالاذدراء: - نزل رجلك دي واقعد زى باقي البنى آدمين اللى في القطر بلا قرف إنت مش قاعد فى بيت أبوك هنا كفايا إني سبتك قاعد ومرمتكش من القطر .. ثم انطلق بعدها بعيداً بهامة مرتفعة وبخطوات متمايلة وبزهو المنتصر فيمعركة دامية..وصاح بنشوة عارمة وبصوت متغنى: - تذااااااااااااااااااااكر .. تذاكر كل هذا الكم من التوبيخ وهو واجم ينظر إلى الكمساري بوجه تائه وانفعالات متباينة لا معنى لها .. وما إن غاب الكمساري في وسط تلك الكتل البشرية المتلاحمة في الممر الذي يتوسط القطار حتى عاد لِما كان عليه وكأن شيئا لم يكن.. ثم اتكأ إلى الوراء وبوضع يفوق ما كان عليه سابقا، وأعاد تعليق قدمه اليمنى فوق قدمه اليسرى وكأنه يضعها في وجوه الجالسين حوله، ثم أخذ نفساً عميقا أعقبه بزفرة خرجت معها كلماته المفضلة وهو ينظر إلي تلك العيون المتطلعة إليه بإستغراب شديد، وبصوت منطلق من اعماقه صاح : - أفففففففففففففف مش مممممممممممكن -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أفّ  مِش مُمكِنْ   مصر اليوم - أفّ  مِش مُمكِنْ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 23:27 2017 الجمعة ,03 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 15:36 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 23:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 09:39 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

أجزاؤها أشيائي

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح

GMT 21:01 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فضاءات الفنانة عالمة العبداللات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon