مصر اليوم - نشيج البجع

"نشيج البجع"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نشيج البجع

بقلم: عبد الحليم مخالفة

هي صلاة متأخرة على أرواح فتية آمنوا بربهم ...أعادهم البحر إلينا ذات مساء في توابيت مختومة... " بكى صاحبي لمَّا رأى الحُلْمَ دونَهُ من الموجِ بحرٌ قد تناءتْ سواحلُهْ وأيقن أن لا أرض للرّوم تُرتجى وهـاله أن يُنعى فيشمتَ عاذلُهْ فقلتُ لهُ : لا تبكِ عينُك حسبُنا بلغنا الذي كنَّا خرجنا نحـاولُهْ " "... وماذا تُراكَ تؤمِّلُ من بعد هذا...وماذا تراكَ تريدْ... وحولكَ هذا الضبابُ وهذا العبابُ وحولك هذا الهلاكُ الأكيدْ... وما أنتَ "موسى"، لينحسر الموجُ عنكَ وعن يَبَسٍ تتلمَّسُ فيه طريقكَ صوب الشَّمالْ... وما أنتَ - رغم النّزيف ورغم الجراح- مسيحاً لتمشي على الماءِ مستأنسا بضياء الهلالْ... هو الموج يعلو يصادرُ _ يا ساذجَ الحلم _ حلْمَكَ، ما عاد في العمرِ متّسع لبلوغ الضفافْ... ستذبلُ في الأفْقِ شمس تآكلَ عن جانبيها الضياءُ لتذبلَ في القلب سبعٌ من الأمنيات العِذابِ العجافْ... قناديلُ رومَا تُضاءُ وتوقدُ ليلاً فقط كي تنير الدّروبَ لأبناء رومَا... وتلك النوافيرُ حيث يعرِّش ماء النّوافير نخلا طويلاً بساحات رومَا... تُعانق فيها المياهُ المياهَ فقط كي يهبَّ النَّسيمُ عليلاً على أهل روما... وخبزُ الكنائسِ إن خيَّرته الكنائسُ حتماً سينحاز للفقراء برومَا وللفقراء بأحياء رومَا.. فيا أيّها الوافد الأجنبيُّ على أرض رومَا يا أيُّهذا المضلّلُ بالعدلِ.. والأمنِ.. والحقِّ في العيشِ تحتَ ظلالِ المساواةِ حرّاً كريماَ يا من تركتَ (الجحيمَ) هناكَ، لتلقى هنا...في (النّعيم) الجحيمَا... إلى إيّ وهم تجرُّ خطاكْ ...؟ وماذا تراكَ تؤمّلُ ...من بعد هذا وماذا... تُراكَ...تريدْ... وقد ضاقت الرِّئتان بملح أجاجْ... وقد ضاقت الرِّئتان بماءٍ تسرَّب في الحلق مثل الزّجاجْ... تضيقُ وتُظلِمُ حولكَ يا صاحبَ ( الياءِ ، والواوِ ، والنُّونِ، والسِّينِ...) لا... لستَ رغم التّشابه في الرّسمِ والاسمِ " يُونُسَ" كي ترقب الحل و الانفراجْ... فحيتان بحر الشَّمالِ إذَا التقمتكَ وأنتَ مُليمْ... بغير جوازٍ، ومن غير تأشيرة للعبورِ ستنبُذُ روحك عارية وحدها بالعراءِ وأنتَ سقيمْ ... فماذا تراكَ تؤمِّلُ من بعدِ هذا المصيرِ الحزين الأليمْ... ! ...وأعلمُ أنَّك ما كنتَ ترضى لمثلك أن يحتسي مثل غيرهِ كأس القناعةِ، أن يرتضي الذُّل والقهرَ والظلم والضيم والصمتَ حين يضامُ وأعلمُ أني أطلتُ الكلامَ وحُقَّ لمثلك أن لا يعير كلامي اهتماما فماذا يفيدُ الغريقَ الملامُ ...؟ وماذا يضيركَ يا شنفرى العصرِ أن لا يكونَ لديك ضريحٌ ... لترقد وسط الضريح العظامُ وماذا يضيركَ إن خلعتكَ القبيلةُ ما دمتَ تصرخُ بالقومِ- والموج يزبدُ حولكَ-: " لا تقبروني......فقبري عليكم حرامُ " " ولحمي على الدُّودِ أيضا بأرضكمُ يا لئامُ ..حرامٌ...حرامُ " أحبُّ البلادَ ولستُ كما قيل عني وعنها...، أحبُّ البلادَ وإن جرَّمتني الدَّساتيرُ و المدَّعونَ القضاةُ الزّناةُ الذينَ تسلّوا بها، ضاجعوها... وناموا... وقد عشتُ أحلمُ بالعدل يَنفُذُ حكمُه في الغيمِ صيفاً وفي المطرِ الموسميِّ فيهطلُ ( مَنًّا وسلوى) علينا بكلِّ ربوع البلادِ الغمامُ... ...فماذا تريدون مني وقد صادرَ الغيمَ غيمَ السّماءِ " النِّظامُ... ؟! " وصادر أرضي، وما تخرجُ الأرض من بقْلها في الفصولِ وما تكتم الأرض من نفْطها في الحقولِ وما ضمَّهُ في ثراها الظلامُ!!... وجوَّع أهلي عقوداً.. وسيَّج وجه السماءِ، فصار كئيب الملامح مثلي وما عاد يسعدني أن أراهُ هو البحرُ ما من خلاص سواهُ.... فقل للذين أشاعوا بأنّي... وداهمنا الموجُ... صحتُ به لم يجبني... ولكن أجاب الصدى دونه...والحطامُ * * * بكى صاحبي ... ربما كنتُ مثلَهُ أيضا بكيتُ فما عدتُ أذكرُ... إذ ساد صمت رهيبٌ.. وقد أطبق اللَّيلُ حول السكون الظلامَا.. عرفتهُ من بعد يومينِ حينَ تجشَّأهُ البحرُ فجراً كلؤلؤةٍ لم تعرْها الحياةُ اهتمامَا... لقد كان يرقد بين حطام القوارب والرمل دون حراكْ... فتى كالملاكْ …. فيا وطن المترفينَ...، ويا وطن المدَّعينَ...، ويا وطن المتخمينَ...، ويا وطن " الأثرياء القدامى"... ويا وطناً قد ترامى حدوداً، فكان بحجم المجرة عرضاً وكان بحجم المجرَّة طولاً أجبني: علامَ....؟ -إذا كان من يحكمونَ (نشامَى)...- يموت ملاك كريمٌ كهذا الملاك الكريمِ ويسلم روحه فيكَ إلى البحرِ يأساً ولم يتجاوزْ به العمر عشرين عاما...؟ !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نشيج البجع   مصر اليوم - نشيج البجع



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 23:27 2017 الجمعة ,03 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 15:36 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 23:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 09:39 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

أجزاؤها أشيائي

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح

GMT 21:01 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فضاءات الفنانة عالمة العبداللات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon