مصر اليوم - كأنه أمسك قلم الله وكتب الحالم

كأنه أمسك قلم الله وكتب.. "الحالم"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كأنه أمسك قلم الله وكتب.. الحالم

بقلم : بشرى ديهيمي

"الحالم" رواية ليس من السهل الإمساك بها. رحلة سردية غير مألوفة. بناء شاهق يجعل من يرتقي طوابقه معلّقا في الهواء. ومن هذا العلو تتراءى عوالم الجزائري سمير قسيمي بغرائبيتها وواقعيتها ضبابية متداخلة إلى حد التطابق.هكذا تبدو هذه الرواية المستعصية البديعة من أول سطر فيها. وإلى هذه النتيجة ينتهي كل قارئ لهذه الرواية ذات الأبعاد اللانهائية. يُظهر الكاتب في هذا الكتاب قدرة هائلة من الخيال، تحكما كبيرا في السرد واحترافية في بناء عمل أراد له أن يخوض معتركا نفسيا وفلسفيا شديد الوطأة إلى حدّ أن الدخول فيه يعني الرضا بمنطق المتاهات، ولكنه منطق أقل فوضية ورغم تشعباته تكثر فيه الإشارات على الطريق. قد تبدو قصة الحالم بسيطة: رجل صاحب موهبة تضيع حياته في ملاحقتها. يفقد عمله. يخسر بيته واحترام زوجته الحامل. ينتقل معها للإقامة في فندق. زوجته لا تحتمل حياة التسول والتشرد غير المسميين فتثور. إنها تمثل الواقع، هذا الذي بجبروته يثور على أحلام يسحبها البطل خباد رضا خلفه، يحملها، يتحملها إلى حين. لا جرم واضح في الحكاية ولا جريمة غير الرغبة في الحلم، غير الأمل في يوم مشرق قد يولد ذات صباح يكتشف فيه العالم موهبة رضا. لا يأتي هذا اليوم، لا شمس ولا نور ولا أي بصيص. وفي لحظة جنون أو استفاقة متوحشة يحرق رضا مخطوطاته، تلتهم النار أحلامه، لكنها لا ترضى بذلك فحسب وينشب حريق في غرفته، تموت الزوجة الحامل ويفقد البطل عينه وعقله معا. تبدأ نوبات جنونه ويرفض مواجهة الواقع، فيخترع البطل واقعا موازيا متخيلا يكون فيه صديقة "سمير قسيمي"، يتماهى معه أولا ويكتب عملا خرافيا يعنونه "ثلاثون" وتبدأ رحلة مجنونة في عوالم النفس البشرية. قد تبدو الحكاية بسيطة لو اقتصر الكاتب عليها، لكنه يتمادى في البناء على رمال متحركة، كلما ابتلعت جزءا منه شيد قسيمي عمرانا آخر، حتى يتصور القارئ أنه بضربة سحر أوقف حركة الرمال. قمع الطبيعة. وجد مكانا صلبا عليها، ليكتب في حيز ضيق عملا لانهائي الأطراف. هنا يُظهر الكاتب سطوته، وهنا تبدأ علائم الاحتراف. سرد متصل منفصل، متراطم وحكي لا يتوقف. كلما حاول القارئ فهم اللعبة كلما أدرك أنها لعبة لا يفهم فيها غير الكاتب. لا رواية في رواية، بل رواية برواية. تبدأ وتنتهي كل واحدة بما تبدأ وتنتهي بها الأخرى. نفس الشخصيات تعبث بعقل القارئ، تغير جلدها في كل مرة ولكنها في النهاية تتماهى مع بعضها. تسقط البنايات المشيدة وما أن تفعل حتى تبعث بنايات أخرى من ردمها. شيئا فشيئا يدرك القارئ أنه أصبح مثل شخصيات العمل، تتداخل عنده الأوصاف والماهيات. لسبب غير واضح يشعر أنه معني بالرواية، قد يكون كاتبها أيضا أو ربما شخصية من شخوصها. كلما تقدم القارئ في هذه الرواية.. كلما أنهى قسما منها، يدرك أنه لم يكن يسير نحو أي شيء. لقد خدعه الكاتب وأوهمه بالسير قدما، وحين وثق فيه أعماه بالتفاصيل وجعله يدور حول نفسه ليعود إلى نقطة البداية.. إلى الصفر، وفي الأخير يتماهى مع العدم. لكن للعدم بالنسبة لقسيمي مفهوما غير السائد. إنه الوجود نفسه بتكوراته والتواءاته لحظة الانطباق. يستحضر الكاتب المفاهيم الفيزيائية لتبرير عقائده. كلها تقول أنه وجودي، عبثي: * المهم.. كيف وجدت الموت؟ * لا أعرف بالضبط. كل ما يمكنني أن أقول عنه أنه ليس نهاية لأي شيء. * كيف؟!.. * ربما.. ربما لأن الحياة لم تكن قط بداية لأي شيء.. وكلها تقول أنه اختار التجريب في هذه الرواية لأن الحياة عنده مجرد تجربة، وهو ما يدهشه حين يلاحظ كائنا لا يتغير: " أدهشني أنه لم يتغير في شيء تقريبا، فباستثناء هندامه الذي أصبح أكثر ملاءمة لعمره، وتكرّشه الطفيف، لم يتغير فيه شيء، حتى تلك الأمور التي كان عليها أن تختفي مع السنين، ظلت مستمرة فيه. أعني وهج الحياة الذي عادة ما يلازم بريق أعيننا ونحن في سنوات الجامعة، تلك التي ونحن نجترها، تجعلنا نعيش أرقَّ وأجمل ما في الحياة". ولكنه في نفس الوقت يؤمن بالقضاء والقدر: " لم تكن السيطرة إلا وهما أرادتني المشيئة أن أتصوّر أنني أملكه. لا أحد يقدر على السيطرة حقا". ولا يعتبر الصدفة مدخلا لأي فرصة :" وما كنت لأتذكر حدوث ذلك لو لم يحدث لاحقا ما جعل تلك الصدفة سببا وجيها لأفقد إيماني الساذج بالصدف". لقد تمكن قسيمي من كتابة عمل فريد، لا بفضل تقنيته أو لغته أو كل ما كتب عنه سابقا، بل لأنه في هذه الرواية تمكن بوسائله من ولوج الدواخل البشرية وتشريحها وتفسيرها بغير الأدوات التقليدية. إنه عمل يغوص في أغوار النفس البشرية، ويحسن رسم الخط الفاصل بين العقل والجنون.. إنه عمل جمع في طياته الكثير من الثنائيات المتناقضة التي تعدم نفسها، لا بسبب "لاعقائدية" الكاتب، بل لهشاشة مفهوم الوجود نفسه: " أيمكن لأحد أن يغير مصيره؟. ها أنا قد تسللت بين بنود عقدي وتمكنت من العودة إلى هنا، وفي ظني أنني سأقنع صاحب عملي بجدواي في منصب أفضل، لأكتشف في النهاية كم كنت أحمقا طيلة تلك السنين، أخدم سيدا وأنا أظن خدمة سواه. لماذا تركني سيدي أعيش كل ذلك القدر من العمر متوهما خدمة سواه؟. أيعقل أن وجودي لم تكن غايته ما قرأته بنفسي في كتابه، لأظل أعيش متوهما الغاية فحسب. إن كان الأمر بهذا النحو، فلم يبقيني سيدي من دون غاية؟". أوجد قسيمي بهذه الرواية مدخلا غير متوقع إلى الحلم. مكانا مقدسا بين الخيال والواقع. مساحة غير مرئية بين الممكن والمستحيل. ولأنه وجد هذا المدخل، المكان، المساحة فقد تمكن من كتابة عمل يستحيل كتابته إلا بطريقة واحدة: أن تجد قلم الله وتكتب، ربما فعلها قسيمي ووجد قلم الله وكتب "الحالم".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كأنه أمسك قلم الله وكتب الحالم   مصر اليوم - كأنه أمسك قلم الله وكتب الحالم



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح

GMT 21:01 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فضاءات الفنانة عالمة العبداللات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon