مصر اليوم - ويمطرني البحر بأنه أيقظ الشتاء

ويمطرني البحر.. بأنه أيقظ الشتاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ويمطرني البحر.. بأنه أيقظ الشتاء

بقلم: حاتم عرفة

كلا.. لم تمطر بعد.. مازلت أسير على الكورنيش في الجهة الأخرى المقابلة لجهة البحر.. بمحاذاة السيارات التي قد أركب إحداها وأعود لبيتي.. في أي وقت.. ولكني كعادتي.. أحب أن أسير قليلا قبل أن أركب.. وأحياناً تأخذني أفكاري فأنسى أن أركب.. وأجدني قد مشيت نصف المسافة أو أكثر.. فأقرر أن أكملها مشيا إلى بيتي.... العرض المسرحي الذي شاهدته يستحوذ على ذهني..عرض غريب.. "قصة من حديقة الحيوان".. لإدوارد إلبي.. صراع إنساني غير مفهوم.. الخير والشر.. الفقر والغنى.. القوة والضعف.. الجد والهزل.. وهي كانت معي.. كانت جميلة بحق.. وكنت ظريفا جدا هذه الليلة.. واستمتعت بضحكاتها كثيرا.. نظراتها كانت تعدني بالكثير.. تفرحني.. فى المشاهد التي لم نفهمها ننظر لبعضنا في بلاهة طفولية.. ونضحك.. و.. لكن.. لكنها لم تكن تنظر إليّ.. لم تكن معي.. كنت وحدي.. ما كان لون عينيها؟.. كانتا زرقاوين.. بل إنها العدسات.. كلا.. ليست تلك المشكلة.. لقد كنت وحدي.. أتعرف معنى هذا؟.. تعبت من المشي.. أظنني سأركب الآن.. ولكن تعيدني لصوابي أو لجنوني قطرات تسقط على مؤخرة رأسي.. تداعب ظهر كفيّ الظاهرين.. تنساب بين منابت شعري القصير.. تعلن عن نفسها على استحياء.. أنظر أعلى أعمدة الإنارة لأتأكد أنه المطر، كما علموني في صغري.. أرى قطرات قليلة ينعكس عليها الضوء تتساقط أعلاى.. أتحسس ذقني النابتة.. أقرر أن أحلقها بمجرد أن أعود إلى بيتي.. فحبيبتي قادمة غدا.. وتحب أن تراني حليق الذقن.. سأتصل بها أشوقها للمجيء بالحديث عن المطر.. والإسكندرية التي شغفتها حباً.. أخبرها أنني أحادثها تحت المطر.. أسمع صيحة اللهفة: "بجد.. أنا جاية حالا" .. - " ها ها.. هافتح لك باب اسكندرية أهو.." تستحلفني ألا أجعل المطر يتوقف حتى تأتي.. فأعدها أن أحاول.. ستأتي غدا.. أخيراً.. و .. ولكني.. ليس لدي حبيبة.. هاتفي قد تعرى من أسمائهن جميعا.. أو اكتسى بضياعهن.. من إذا التي؟ .. ليس لدي رصيد أصلا.. ها ها.. القطرات تتسارع.. المطر يفصح عن نفسه بجرأة أكثر.. لم تعد بي رغبة للعودة إلى المنزل الآن.. أنعشني المطر.. أراقب التيشيرت الذي تنتشر عليه نقاط المطر الأغمق لوناً.. وعلى بنطالي.. أبتسم.. صديقي العزيز الذي فارقني طويلا عاد وبقوة.. الناس يهرولون تحت البلكونات أويجرون إلى سياراتهم التي كانوا تركوها بمحاذاة الرصيف.. فأذكر قصتي التي كتبتها عن المطر.. ومشيت فيها تحته طويلا.. بينما الناس فيها يهرولون مختبئين منه.. لم أكن قد حققتها من قبل.. أظن قد حان وقت تحقيقها.. هل أخاطر بالسير طويلا هكذا تحت المطر؟ في صغري أمي كانت تحذرني طويلا من أن (أبرد) وأنه قد تصيبني أنفلونزا تقعدني فى الفراش أياما.. ولكني لم أمرض هكذا من قبل.. هل لأنني لم أفعلها قط؟.. ربما.. فلأجرب.. منذ أيام كانت معي.. لماذا؟.. ما الذي جمعنا سوياً ثانية بعد أن كنت دفنتها في تراب نقمتي عليها.. خدعتني؟ ربما لا.. ربمـا أخدع نفسي بادعاء هذا.. لأكرهها.. أكرهها؟.. لماذا؟.. لا أدري!.. أود أن أكرهها.. لم أعد أطيقها.. ولكن لما وجدتها بقربي هكذا.. ورأيتها ميتة إلا قليلا.. اجتمعت داخلي رغبة القتل.. برغبة الإحياء.. فضممتها إلي بعنف.. بكل قوتي.. أم أنها .... ؟ "أنا أغني تحت المطر".. لمن كانت تلك الأغنية؟ مطرب إنجليزي نسيت إسمه.. أم أنني أصلا لم أعرفه.. لا أذكر كلماتها.. حتى لحنها أذكر مقطع قصير منه.. وأستمتع بخلق أصوات لا معنى لها مع إيقاعه.. الناس بدأت أرى الاستغراب في نظراتهم.. كلهم يجري.. ويخاف.. ويضحك.. ويختبيء.. و أنا الابتسامة الجامدة الملامح لا تفارقني.. تنظرإلي فتاة جميلة تسيرباتجاهي بمزيج من الإعجاب والفضول.. أغمز لها بعيني.. فتخفض وجهها البريء الطفولي.. وتمر من جواري.. كما مروا.. هل غمزت لها فعلا؟ أنا لا أعرف كيف أغمز.. عندما أغمز بعيني إما أن أغلق الإثنين أو يرتفع جانب شفتي العليا لا إراديا.. ويصبح شكلي سخيفاً.. ربما غمزت لها بعد أن مضت.. أو أنها لم ترني أصلا.. طريقي مازال طويلا.. في العادة أسير تلك المسافة من محطة الرمل إلى بيتي في ميدان الساعة.. في ساعتين.. مضت نصف المسافة.. والمطر شديد.. أخرج الجنية الوحيد الباقي معي الذي سأركب به لو قررت الركوب وأدخله.. أظن ليس من الذوق أن أترك البحر وهو يحدثني وأمضي.. في المسرحية أحب البطل نملة.. تعيش معه في حجرته الرديئة.. عاد في يوم ليجدها ميتة بالحوض.. غرقانة.. ورأى النمل يتطلع إليه من الشق يتغامزون ويتلامزون.. " إيه يا عم.. مش تخلي بالك؟ " فصرخ فيهم: " وأنا مالي أنا.. أنا مالي.. هو أنا اللى قولتلها تروح الحوض؟ " يسألني البحر: " لم أضعتها؟ " .. ولكني.. لم أستطع أن أحتفظ بها.. إنها أعلى مني.. إنها أحقر مني.. إنها ليست لي.. لا يصدقني.. ضحكة موجه تتعالى..... أنت ضعيييييييف.. نعم أنا كذلك.. أأتصرف على هذا الأساس أم أتركني أخدعني؟.. أود أن أعود لمنزلي لأبكي.. ولكن هنا لن ينتبه إلي أحد لو بكيت.. فأنا مبتل تماما كقطنة غاصت في الماء.. ملابسي تجمعت عليها نقاط الماء وتغير لونها بالكامل إلى الأغمق.. حتى حذائي اكتسب لمعاناً محببا.. ولكني غير قادر على البكاء.. المطر يحكم قبضته عليّ.. تحولت للحالة السائلة الآن ولا أعبأ.. فلتقم العاصفة.. أو ليأتي الطوفان.. ولن آوي إلى جبل يعصمني من الماء.. فإن لم يكفيني اعتصامي بذاتي.. فلن أعتصم بشيء.. تعلو موسيقى القطرات المنهمرة.. وأنغام الزمهرير.. وتناغم عجلات السيارات المسرعة مع الأرض الغارقة في المياه.. والبحر يصفق محيياً ابنه البكر العائد إليه.. يشد من إزره في مواجهة الصخور.. هل يأمل أن يحطمها يوما؟ هل يخطط لأن يتفوق على هذا الشاطيء الساذج ويتخطاه.. أم أنه لا يأمل بأكثر من هذا؟! الصوت الهادر.. المهيب.. أنا حزين.. ووحيد.. ولا فائدة من الاعتصام بوحدتي.. فلا عاصم اليوم من الحزن.. أسترجع بضع آيات من سورة أحفظها.. تخلت ذاكرتي عن الكثير.. ولكني أعتصر ذهني.. كما يعتصرني المطر.. صدري يشعر ببرودة الهواء داخله.. وبروده الماء عليه.. ولكني لا أعبأ.. أنا أستحق أن أتألم.. فلأدع الطبيعة تعاقبني بطريقتها وأنا مستسلم لها.. لعل ربي يرى ضعفي فيرحمني.. ولكن ربي لا يحتاج أن يرى ضعفي.. فهو يعرفني جيدا.. أنا الذي أحتاج أن أعرف حقيقتي.. أن أراني.. الناس يتحاشون تلك البرك الصغيرة التي صنعها المطر ويسيرون على أطرافها في حرص.. وأنا أخوضها من المنتصف ولا أعبأ.. وقد امتلأت فردتي حذائي بالماء فلا ضير.. لم يعد يساوي الكون من حولي جناح بعوضة.. لم أعد أساوي عند نفسي شيئاً.. هل أستشعر العقاب الآن؟.. أم المتعة التي أحسها هي التي ستنتظر العقاب بعد ذلك؟.. عندما أعود إلى منزلي سآكل كثيراً.. ولكني سأصلي فرضي الأخير أولاً.. سأنام.. كلا.. عليّ عمل كثير يجب أن أنفذه.. تعبت.. هل أكتفي بهذا القدر وأعود لبيتي؟.. أود أن أثبت لنفسي أنني قوي.. أو أستشعر ضعفي فأستلذ بالمعاناة.. فأستمر.. قبضة المطر لا تود أن تتخلى عني.. كلا.. إنها تتخلى.. لم يعد بالقوة السابقة.. هل أركب الآن؟.. كلا.. لم يتوقف بعد.. عندما أخطأت في حقه خطئاً كبيرا منذ أيام.. صليت له طويلا.. وبكيت.. شعرت بمدي سخفي وكذبي على نفسي.. وعليه.. دعوته أن يزيدني قوة.. أستطيع أن أجري الآن بين ذلك العدد القليل من الناس المندهشين.. بينما صدري يئز كالمرجل من الألم.. وأنا بالكاد أتنفس.. أستطيع أن أرغم نفسي على ما أكره.. فأمنعها عن ما يكره.. أستطيع أن أنعم بالوحدة.. وأصادق كل الموجودات وتستمع إليّ وأستمع إليها.. أستطيع.. وأستطيع.. وأستطيع.. أجري.. وأجري.. أعب الهواء عباً.. أخفض رأسي و أنا أجري حتى لا أرى نظرات الإستغراب.. أسخف شيء نظرات الإستغراب.. ولكني أرفع عينيّ فجأة في عيني من يرميني بنظرات الاستغراب ليرى حدتهما.. فأترك النظرة لديه تتغير وحدها.. أتوقف.. ألهث.. أنا ضعييييف.. صدري يدق في عنف.. أشعر بقفصي الصدري كجسم معدني بارد.. شديد البرودة.. لحمي نفسه (أو جلدي لو راعينا نحافتي).. يئن من برودته.. ولكني لم أعاقبني بشكل يرضيني بعد.. ملامح الألم ترتسم على وجهي.. أغمض عينيّ.. أرفع رأسي لأعلى وأنا أسير.. أعلم أنني سأصبح أفضل بعد قليل.. أتلذذ بقطرات المطر القليلة جدا.. واضح أن السماء ستقفل أبوابها بعد لحظات.. وها هي ترسل آخر دموعها.. بكت طويلاً.. عليّ.. وعليها.. تلك التي مضت.. تلك التي لم تأت.. صدري ضيق حرج كأنني أصّعد فى السماء.. أجري ثانية.. عندما أعود.. إلى المنزل.. سأستحم.. نعم.. لن أطلب.. الدفء.. سأتخلص من.. كل رغبات.. إيذاء النفس.. وبعدها أتفرغ.. لإصلاحها.. أكف عن الجري فجأة.. فأشعر بالغثيان.. حرارتي ارتفعت.. أهذي.. كلا لن أفقد الوعي.. أصرخ لأتأكد من أنني حي.. لا أحد قريب أو بعيد يسمعني.. أزعق أكثر.. حلمت أسوأ أحلامي الليلة الماضية.. أشياء مقززة كانت في سريري تود أن تلتهمني.. لم أعرفها.. قمت فزعاً من السرير أتحاشاهم ونمت على الكنبة مرتجفا.. كنت أعرق بشدة.. وعندما جاءت أمي لتيقظني لأعود إلى سريري (حكت لي) رفضت وصرخت فيها وأنا مغمض العينين بـلا.. أفاع وعقارب وديدان على سريري.. كأنني قضيت ليلة في قبري.. نعم.. نمت يومها عاصياً في تبجح.. دون استغفار.. كنت في غاية السوء.. متى أصل إلى المنزل؟ لقد اكتفيت من العذاب.. ماذا سأفعل بالجنية الباقي؟ أسير في وهن.. عظامي كلها قطعة ثلج واحدة متصلة.. وملابسي المبللة تغلف جسدي الواهن وتثلجه.. فقرات عنقي التي تجمدت عاجزة عن حمل رأسي أكثر من هذا.. فتميل وكأنها ستسقط عني.. وصدري يكاد ينخلع عني ويسقط على الأرض.. عاجز عن حمل أي شيء ولا حتى الهواء.. أقتربت.. أولي البحر ظهري لأخترق الطرق الأخرى.. يودعني بكلماته الهامسة الأخيرة.. تدغدغ حواسي.. وتربت على كتفي.. أن أستمر.. لم يعد يتبقى الكثير.. ماذا سأفعل بالجنية؟ فكرة الأكل غير واردة.. فلست قادراً على التعامل مع أي جسم صلب الآن.. أنا عطشان.. سأشرب كوباً من العصير.. وأكمل طريقي.. أغنية بصوت أصالة لم أستمع إليها من قبل.. لا شك أنه الألبوم الجديد.. سأنزله عندما أعود إلى المنزل وأستمع إليه.. الآن تعرف قدماي أنه قد اقترب أوان الإفراج عنهما.. تسرعان.. ثم يتوقفا على باب الشقة في لهفة.. أولج المفتاح وأدخل.. أخرج ما في جيوبي وألقيه كله على السفرة.. أرتمي على الأرض وأنا أخلع ما تيسر من ملابسي.. الكل نائم الآن.. أدخل لآخذ دشاً سريعاً.. لا ليس دافئاً.. فالسخان لا يعمل.. جميل.. كما كنت أفعل أيام مراهقتي.. كنت أستحم بالماء البارد في الشتاء.. ثم أجري على البحر بالشورت والحمالات.. لأني عرفت أنهم يفعلون ذلك في الكليات العسكرية.. وكنت أود أن ألتحق بإحداها.. الماء بارد.. ولكن ليس أبرد مما كنت فيه.. أنتعش.. لقد تشرب جسدي من العقاب كليةً.. أجفف جسدي وأرتدي ملابس نظيفة.. أؤدي آخر فروضي.. وعندما أحس ومضة البرق أحول وجهي تجاه البلكونة.. فأستمع إلى صوت الرعد يعبر عن سطوته.. فأعلم أن المطر يستمر في جولاته.. أتهاوى أنا وقلمي إلى أوراقي.. لنلهث أنفاسنا الأخيرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ويمطرني البحر بأنه أيقظ الشتاء   مصر اليوم - ويمطرني البحر بأنه أيقظ الشتاء



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح

GMT 21:01 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فضاءات الفنانة عالمة العبداللات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon