مصر اليوم - نشيج البجع

"نشيج البجع"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نشيج البجع

بقلم: عبد الحليم مخالفة

هي صلاة متأخرة على أرواح فتية آمنوا بربهم ...أعادهم البحر إلينا ذات مساء في توابيت مختومة... " بكى صاحبي لمَّا رأى الحُلْمَ دونَهُ من الموجِ بحرٌ قد تناءتْ سواحلُهْ وأيقن أن لا أرض للرّوم تُرتجى وهـاله أن يُنعى فيشمتَ عاذلُهْ فقلتُ لهُ : لا تبكِ عينُك حسبُنا بلغنا الذي كنَّا خرجنا نحـاولُهْ " "... وماذا تُراكَ تؤمِّلُ من بعد هذا...وماذا تراكَ تريدْ... وحولكَ هذا الضبابُ وهذا العبابُ وحولك هذا الهلاكُ الأكيدْ... وما أنتَ "موسى"، لينحسر الموجُ عنكَ وعن يَبَسٍ تتلمَّسُ فيه طريقكَ صوب الشَّمالْ... وما أنتَ - رغم النّزيف ورغم الجراح- مسيحاً لتمشي على الماءِ مستأنسا بضياء الهلالْ... هو الموج يعلو يصادرُ _ يا ساذجَ الحلم _ حلْمَكَ، ما عاد في العمرِ متّسع لبلوغ الضفافْ... ستذبلُ في الأفْقِ شمس تآكلَ عن جانبيها الضياءُ لتذبلَ في القلب سبعٌ من الأمنيات العِذابِ العجافْ... قناديلُ رومَا تُضاءُ وتوقدُ ليلاً فقط كي تنير الدّروبَ لأبناء رومَا... وتلك النوافيرُ حيث يعرِّش ماء النّوافير نخلا طويلاً بساحات رومَا... تُعانق فيها المياهُ المياهَ فقط كي يهبَّ النَّسيمُ عليلاً على أهل روما... وخبزُ الكنائسِ إن خيَّرته الكنائسُ حتماً سينحاز للفقراء برومَا وللفقراء بأحياء رومَا.. فيا أيّها الوافد الأجنبيُّ على أرض رومَا يا أيُّهذا المضلّلُ بالعدلِ.. والأمنِ.. والحقِّ في العيشِ تحتَ ظلالِ المساواةِ حرّاً كريماَ يا من تركتَ (الجحيمَ) هناكَ، لتلقى هنا...في (النّعيم) الجحيمَا... إلى إيّ وهم تجرُّ خطاكْ ...؟ وماذا تراكَ تؤمّلُ ...من بعد هذا وماذا... تُراكَ...تريدْ... وقد ضاقت الرِّئتان بملح أجاجْ... وقد ضاقت الرِّئتان بماءٍ تسرَّب في الحلق مثل الزّجاجْ... تضيقُ وتُظلِمُ حولكَ يا صاحبَ ( الياءِ ، والواوِ ، والنُّونِ، والسِّينِ...) لا... لستَ رغم التّشابه في الرّسمِ والاسمِ " يُونُسَ" كي ترقب الحل و الانفراجْ... فحيتان بحر الشَّمالِ إذَا التقمتكَ وأنتَ مُليمْ... بغير جوازٍ، ومن غير تأشيرة للعبورِ ستنبُذُ روحك عارية وحدها بالعراءِ وأنتَ سقيمْ ... فماذا تراكَ تؤمِّلُ من بعدِ هذا المصيرِ الحزين الأليمْ... ! ...وأعلمُ أنَّك ما كنتَ ترضى لمثلك أن يحتسي مثل غيرهِ كأس القناعةِ، أن يرتضي الذُّل والقهرَ والظلم والضيم والصمتَ حين يضامُ وأعلمُ أني أطلتُ الكلامَ وحُقَّ لمثلك أن لا يعير كلامي اهتماما فماذا يفيدُ الغريقَ الملامُ ...؟ وماذا يضيركَ يا شنفرى العصرِ أن لا يكونَ لديك ضريحٌ ... لترقد وسط الضريح العظامُ وماذا يضيركَ إن خلعتكَ القبيلةُ ما دمتَ تصرخُ بالقومِ- والموج يزبدُ حولكَ-: " لا تقبروني......فقبري عليكم حرامُ " " ولحمي على الدُّودِ أيضا بأرضكمُ يا لئامُ ..حرامٌ...حرامُ " أحبُّ البلادَ ولستُ كما قيل عني وعنها...، أحبُّ البلادَ وإن جرَّمتني الدَّساتيرُ و المدَّعونَ القضاةُ الزّناةُ الذينَ تسلّوا بها، ضاجعوها... وناموا... وقد عشتُ أحلمُ بالعدل يَنفُذُ حكمُه في الغيمِ صيفاً وفي المطرِ الموسميِّ فيهطلُ ( مَنًّا وسلوى) علينا بكلِّ ربوع البلادِ الغمامُ... ...فماذا تريدون مني وقد صادرَ الغيمَ غيمَ السّماءِ " النِّظامُ... ؟! " وصادر أرضي، وما تخرجُ الأرض من بقْلها في الفصولِ وما تكتم الأرض من نفْطها في الحقولِ وما ضمَّهُ في ثراها الظلامُ!!... وجوَّع أهلي عقوداً.. وسيَّج وجه السماءِ، فصار كئيب الملامح مثلي وما عاد يسعدني أن أراهُ هو البحرُ ما من خلاص سواهُ.... فقل للذين أشاعوا بأنّي... وداهمنا الموجُ... صحتُ به لم يجبني... ولكن أجاب الصدى دونه...والحطامُ * * * بكى صاحبي ... ربما كنتُ مثلَهُ أيضا بكيتُ فما عدتُ أذكرُ... إذ ساد صمت رهيبٌ.. وقد أطبق اللَّيلُ حول السكون الظلامَا.. عرفتهُ من بعد يومينِ حينَ تجشَّأهُ البحرُ فجراً كلؤلؤةٍ لم تعرْها الحياةُ اهتمامَا... لقد كان يرقد بين حطام القوارب والرمل دون حراكْ... فتى كالملاكْ …. فيا وطن المترفينَ...، ويا وطن المدَّعينَ...، ويا وطن المتخمينَ...، ويا وطن " الأثرياء القدامى"... ويا وطناً قد ترامى حدوداً، فكان بحجم المجرة عرضاً وكان بحجم المجرَّة طولاً أجبني: علامَ....؟ -إذا كان من يحكمونَ (نشامَى)...- يموت ملاك كريمٌ كهذا الملاك الكريمِ ويسلم روحه فيكَ إلى البحرِ يأساً ولم يتجاوزْ به العمر عشرين عاما...؟ !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نشيج البجع   مصر اليوم - نشيج البجع



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح

GMT 21:01 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فضاءات الفنانة عالمة العبداللات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon