مصر اليوم - قارّة متوحشة من أكثر الكتب مبيعًا حسب الصاندي تايمز

"قارّة متوحشة" من أكثر الكتب مبيعًا حسب "الصاندي تايمز"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قارّة متوحشة من أكثر الكتب مبيعًا حسب الصاندي تايمز

لندن ـ وكالات

هناك كتب تأخذ منذ صدورها مكانة خاصة بين مختلف الإصدارات، بل وربما يغدو صدورها «حدثاً» استثنائيا في سياقها الزمني. وكتاب «القارّة المتوحشة» للمؤرّخ البريطاني الشاب كيت لاوو، أحدها، إذ سرعان ما عرف الترجمة إلى عشر لغات أجنبية منذ صدوره. موضوع الكتاب هو القارّة الأوروبية خلال سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية، كما يدل عنوانه الفرعي. ويبين الباحث أنه انتهت الحرب العالمية الثانية لكن العنف الذي ولّدته استمر سنوات عديدة، بعد ذلك. وهذا ما يشرحه كيت لاوو في أقسام الكتاب الأربعة التي تحمل العناوين التالية: «إرث الحرب» و«الثأر» و«التنقية العرقية» و«الحرب الأهلية». هذه العناوين الرئيسية ذات الدلالة الواضحة، تجد تفصيلها في مجموعة من العناوين الفرعية، مثل : «التدمير المادي» و«الترحيل» و«التعطش للدم» و«تحرير معسكرات الاعتقال» و«متابعة الثأر عبر الأشغال الشاقّة» و«خيارات زمن الحرب». كذلك: التصفية العرقية في اوكرانيا وبولندة، العنف السياسي في إيطاليا وفرنسا، الحرب الأهلية اليونانية. ويوضح المؤلف أنه خلّفت الحرب العالمية الثانية 35 مليون قتيل على مختلف جبهات الحرب، وزالت من الخرائط مدن كثيرة وتركت مؤسسات وأجهزة عديدة بحاجة إلى «إعادة بناء»، ليس أقلها أجهزة الشرطة ومؤسسات النقل العام ووسائل الإعلام وحكومات البلدان والدوائر المحلية. وفي سياق ما بعد الحرب، تعاظمت ظواهر الجريمة، وانهار اقتصاد البلدان الأوروبية التي ساهمت في الحرب، ذلك إلى درجة أن شرائح واسعة من سكان القارّة الأوروبية القديمة كانت على حافة المجاعة. وبشكل عام، كانت أوروبا تعاني من حالة انقسام وتشرذم مخيفة للبلدان الأوروبية الممتدة بين بحر البلطيق والبحر الأبيض المتوسط. ومثل تلك الحالة استمرت واقعيا حتى إشادة نظام عالمي جديد جلب الاستقرار لجيل محطّم في أوروبا. ويؤكد المؤلف أن سنوات 1945 ــ 1950 كانت فترة مضطربة في حياة أوروبا والأوروبيين. ونقرأ: «لم يعد هناك بنوك» ولكن ذلك لم يكن يشكّل خسارة كبيرة. ذلك أن المال فقد كل دلالة وكل قيمة. كما لم يعد هناك مخازن ومتاجر، ذلك أنه لم يكن هناك ما هو معروض للبيع. ولم يعد هناك تصنيع، ذلك أن المصانع والشركات الكبرى كان قد جرى تدميرها أو تفكيكها، وباقي الأبنية كلها تقريبا كانت قد عرفت المصير نفسه. ولم تعد هناك أدوات سوى تلك التي كانت مغمورة في الأنقاض. ولم يعد هناك ما يمكن أن يقتات به البشر. ويركز المؤلف في حديثه عن «القارة المتوحشة»، على شيوع حالة من الفوضى وغياب الأمن والقانون، إذ إن الحياة العامة نفسها، أصيبت بالعطالة. ويلفت إلى أن النظام العام اختفى ولم يكن يعمل تقريبا أبدا. ذلك بسبب زوال قوات الشرطة والمنظومة القضائية. ويذهب المؤلف أبعد من ذلك، في تأكيده على تعمّق الفوضى، حيث بدا أن كل مفهوم للتمييز بين الخير والشر، اختفى في بعض المناطق الأوروبية. وأصبحت السلع وكل الممتلكات، تعود إلى من يملكون من القوة. ما يسمح لهم بالتمسّك بها مهما كان الثمن. وكان المسلّحون يتجولون في الشوارع ويأخذون ما يريدون مع تهديدهم كل من يعترض طريقهم. وبالتوازي، مارست نساء من مختلف الطبقات الاجتماعية ومن مختلف الأعمار، مهنة بيع الجسد لتأمين الغذاء والحماية، لم يبق هناك من هدف سوى البقاء. ويشبّه «كيت لاوو» أوروبا في سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية، بـ«سفينة عاتمة في بحر مضطرب، بحيث لا تهدأ حركتها إلا بعد عدة سنوات». ثم إن رغبة الثأر دفعت الميليشيات ذات النزعة القومية المتزمتة في بولندة، إلى الفتك بسكان مناطق سكنتها الأقلية الأوكرانية منذ قرون. كما ذبح الأوكرانيون «أقليتهم البولندية». وفي يوغسلافيا ـ تيتو، جرى الثأر من الكرواتيين ـ الاوستاشي، الذين تعاملوا مع هتلر. وكانت الحصيلة أكثر من 7000 قتيل. ثم إن معسكرات الاعتقال استعادت نشاطها، بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. واستقبلت سجناء مدنيين ألمان. وفي عام 1945 فُرض في براغ على الناطقين باللغة الألمانية، تعليق علامة مميزة على ثيابهم. ومنعوا من ارتياد المسارح والمطاعم والحدائق العامة. وفي اليونان اندلعت، حتى عام 1950، حرب أهلية تواجه فيها الشيوعيون مع القوميين. المؤلف في سطور  كيت لاوو، مؤرّخ بريطاني شاب. يعتبره النقّاد أحد المؤرخين الأكثر موهبة بين أبناء جيله. هذا هو كتابه الأول، والذي ترجم إلى عشر لغات، من اللغة الانجليزية. واختارته «الصاندي تايمز» من بين الكتب العشرة، الأكثر مبيعاً، طوال أسابيع.  الكتاب: قارّة متوحشة.. أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية تأليف: كيت لاوو الناشر: فايكنغ، لندن ــ 2012 الصفحات: 480 صفحة القطع: المتوسط

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قارّة متوحشة من أكثر الكتب مبيعًا حسب الصاندي تايمز   مصر اليوم - قارّة متوحشة من أكثر الكتب مبيعًا حسب الصاندي تايمز



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 23:02 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

دور النشر تبدي اهتمامًا بالكتاب الاقتصادي

GMT 06:21 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنور مغيث يتسلم جائزة جيرار دي كريمونا

GMT 10:21 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفتاة في القطار" تتصدر قائمة "نيويورك تايمز"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon