مصر اليوم - روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال

روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال

لندن ـ وكالات

وجدت الدكتورة بولا بيرن زميلة كلية هاريس مانشستر بجامعة أوكسفورد في بحث لها نشرته مؤخرا عن تأثير الرواية الرومانسية على نفسية الجنود المقاتلين في جبهات القتال ، أن روايات الروائية الإنكليزية الشهيرة جين أوستن تعد من أكبر المهدئات تأثيرا على الحياة المضطربة للجنود خاصة منهم البريطانيين الذين يقاتلون في جبهات عديدة من الحرب ، بيرن وهي تتحدث عن بحثها خصت بالذكر رواية " العقل والعاطفة " الصادرة عام 1811 و " كبرياء وتحامل " عام 1813 كمثال حي لذلك التأثير . ولدت بولا بيركنهيد بيرن في عام 1967 وهي الابنة الثالثة في عائلة كاثوليكية من الطبقة العاملة الكبيرة في إنكلترا ، درست في جامعة ليفربول وتعيش الآن في أوكسفورد مع زوجها الباحث في أعمال شكسبير جوناثان باتي ولديهما ثلاثة أطفال ( توم ، إيلي ، هاري ) وهي زميل كلية هاريس مانشستر بجامعة أكسفورد . أصدرت بيرن عدة كتب ودراسات عن أدباء وشعراء إنكليز ، لكنها خصت أوستن بالعديد منها خاصة كتابها الأخير " جين أوستن : حياة الأشياء الصغيرة " وهو سيرة مبتكرة يتحدث عن صداقات الروائية الراحلة ، وتضمنت السيرة كذلك بعض الأسرار من حياتها تنشر لأول مرة ، الكتاب حاز على إعجاب القراء والنقاد على السواء وقد جاء صدوره تزامنا مع الذكرى المئوية الثانية لنشر رواية أوستن الشهيرة " كبرياء وتحامل " عن دار نشر هاربر كولينز هذا العام ، الكتاب حاز على أكثر الكتب مبيعا في إنكلترا بحسب صحيفة صنداي تايمز وكذلك على أكثر الكتب مبيعا في الولايات المتحدة الأمريكية بحسب مجلة فانيتي فير . جين أوستن حقق لها خيالها الرومانسي مكانة كبيرة في قلوب القراء في كل مكان وأصبحت أعمالها الروائية الأكثر قراءة على نطاق واسع في الأدب الإنكليزي بما تميزت به من واقعية اجتماعية لاتزال تدرس في أكثر المدارس والجامعات هناك حتى يومنا هذا . وقد تبين من خلال الدراسة التي نشرتها بيرن أن روايات أوستن كانت قد تقرر تداولها في المشافي الصحية الإنكليزية لعلاج الصدمات الشديدة والاكتئاب والاضطرابات النفسية التي عانى منها الجنود البريطانيون نتيجة القتال في الحربين العظميين ، وكشفت كذلك بيرن أن جين أوستن كانت محبوبة من قبل أولئك الجنود ففي حديثها لصحيفة التلغراف قالت : - كانت روايات أوستن التي تقررت في المشافي كمضاد لما يعانيه الجنود من مشاكل نفسية حتى وهم في خنادق القتال كانت تلك الروايات يتداولونها فتشعرهم بشيء من الراحة لنفوسهم المضطربة ، وجدنا ذلك بانتشارها الكبير بينهم بحسب الأخبار المتواترة عنهم . الروائية الإنكليزية جين أوستن ( 1775 - 1818 ) كانت قد تلقت تعليمها على يد والدها وأخوة لها يكبرونها وكذلك من خلال قراءتها العديد من الكتب التي كانت تزخر بها مكتبة الأسرة ، تحققت رغباتها بالكتابة حينما وجدت خربشاتها على الورق تحوز رضا وإعجاب أهلها ما شجعها على الاستمرار ، أصدرت بعدها عدة روايات ناجحة كانت أشهرها " كبرياء وتحامل " ، عالجت من خلال تلك الروايات المشاكل الاجتماعية ، الحب ، الرغبات الدفينة ، المؤامرات في البيت والعمل ، وسلطت الضوء كذلك على اعتماد المرأة على الزواج كضمان لحالتها الاجتماعية والاقتصادية .  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال   مصر اليوم - روايات الروائية الإنكليزية جين أوستن وصفة مضادة للأهوال



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 23:02 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

دور النشر تبدي اهتمامًا بالكتاب الاقتصادي

GMT 06:21 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنور مغيث يتسلم جائزة جيرار دي كريمونا

GMT 10:21 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفتاة في القطار" تتصدر قائمة "نيويورك تايمز"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon