مصر اليوم - الامیر الصغیر في نیویورک

"الامیر الصغیر" في نیویورک

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الامیر الصغیر في نیویورک

نيويورك ـ ایبنا

کتاب "الامیر الصغیر" لأنطوان دي سانت اکسوبیري والذي کتب وصدر فی نیویورک لازال وبعد مرور 70 عاماً علی موت کاتبه محط أنظار الکثیر من الصغار والکبار في مختلف بقاع العالم. نقلاً عن التلغراف فإن کتاب "الامیر الصغیر" والذي یعتبر من أحب کتب الاطفال في العالم ویملک الکثیر من المعجبین حتی من البالغین یعتبر من کتب الادب التقلیدي الفرنسي. وبهذه المناسبة أقیم خلال الایام الماضیة معرض في مکتبة ومتحف مورغان بنیویورک هذه المدینة التي یعود جذور الامیر الصغیر إلیها نوعاً ما، وقد تم عرض جانب من هذا التراث الادبي الغني علی المعجبین بهذا العمل الادبي. وکان سانت اکسوبیري طیاراً فرنسیاً في الحرب العالمیة الثانیة، کما کان یسکن في نیویورک عام 1940. ورغم إن هذا الکتاب کتب باللغة الفرنسیة وکان بطله آتیاً من کوکب خیالي، فإن هذا المعرض قام بعرض 25 مخطوطة لسانت اکسوبیري ورسومه علی الجمهور. وعاد اکسوبیري الی سربه عام 1943 وهي السنة التي أنهی فیها تدوین کتابه وقدمة لدور النشر. وفي عام 1944 وعندما کان عمره 44 عاماً سقطت طائرته وقتل علی إثرها. ولم یتم الکشف عن حطام طائرته حتی عام 2003 وذلک بعد 60 عاماً من سقوطها هذا في الحال الذي عثر فیه علی سوار حک علیه إسم اکسوبیري علی شواطئ مارسیلیا. وراوي هذا الکتاب هو طیار أجبرت طائرته علی الهبوط في صحراء قاحلة حیث یلتقي عندها بأمیر صغیر ومغموم قادم من کوکب صغیر جداً؛ لایتعدی مساحته مساحة بیت عادي وإن الشمس تشرق وتغرب علیه 44 مرة في الیوم. ولایعرف بالضبط لماذا ذکرت الترجمة الانجلیزیة للکتاب هذا العدد 43 والذي یعني نفس السنة التي توفي فیها اکسوبیري. وهذا العدد جعل بعض القرآء یتکهنون بأن اکسوبیري رحل عن هذا العالم في رحله موت خطط لها بنفسه عبر تحطم طائرته. ومات اکسوبیري عن هذا العالم ولم یکن یعلم بأن کتابه هذا سوف یتحول الی ظاهرة عالمیة خالدة. حیث تمت ترجمة هذا الکتاب لأکثر من 250 لغة في العالم. وأصبح جمع نسخ هذا الکتاب هوایة عالمیة من قبل هواة وعشاق هذا العمل الادبي بالاضافة الی ذلک فهناک العدید من المواقع الالکترونیة التي همها إعداد وتصنیف آلاف النسخ المختلفة التي قام بشرائها عشاق هذا الکتاب لیبیعونها بصورة مجموعات. کما تنوعت إستعمالات عنوان هذا الکتاب لیشمل مبیعات الکثیر من البضائع والالعاب مثل القمصان والساعات والمجوهرات وغیرها. بالاضافة الی ذلک فإن الیابان أقامت متحف الامیر الصغیر في مدینة هاکونه. ولایستغرب هنا مطالبة نیویورک بحقها في خلق هذا الکتاب الاسطوري. ومن الممکن القول بأن کتاب "الامیر الصغیر" کتب في نیویورک من قبل کاتب فرنسي ولکن جاذبیة هذا الکتاب الذي یتحدث عن الکواکب الخیالیة تعتبر جاذبیة عالمیة. وحتی بعد مرور 70 عاماً علی إختفاء کاتبه فإن الاطفال والبالغین من سائر أنحاء العالم لازالوا یتواصلون مع تصامیم الکتاب ومضامینه الحلوة والمرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الامیر الصغیر في نیویورک   مصر اليوم - الامیر الصغیر في نیویورک



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon