مصر اليوم - الرمادي يجعل منزلك معاصرًا و خالدًا وكلاسيكيًا

الرمادي يجعل منزلك معاصرًا و خالدًا وكلاسيكيًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرمادي يجعل منزلك معاصرًا و خالدًا وكلاسيكيًا

لندن ـ رانيا سجعان

يعتبر الرمادي هو اللون الجديد الساخن في عالم الألوان، لقد تحرك أخيرًا إلى الصدارة بعد أن تمكن من إزاحة أبناء عمومته من الألوان المحايدة ، كالبيج و العاجي ، فالرمادي هو اللباس الأسود الصغير لمنزلك، وهو  اللون الجديد الذى يجعل منزلك معاصرًا وفى الوقت ذاته خالدًا وكلاسيكيًا،  إنه كالحرباء في كماله لأنه يناسب كل الغرف، كل الأمزجة وكل الترتيبات، كما يعد في علم النفس هو لون يمثل السلام والتوازن،  باعتباره لون هادئ وآمن، و عملي وبسيط، ويمكن الاعتماد عليه. و الرمادي لون يبعث على الهدوء، و على من ارتباطه في الذهان بالأيام الممطرة الملبدة بالغيوم ، فالرمادي في المنزل أبعد ما يكون عن الكآبة . فالرمادي يصلح كخلفية مثالية لأي نمط سواء كلاسيكي أو حديث معاصر، فكل أنماط الأثاث تبدو جيدة مع الرمادي وكل الألوان من الوردي ، إلى الأزرق، البنفسجي ، تتماشى بشكل رائع مع هذا اللون المحايد الجديد، ويقول كريستيان ديور إن " درجات اللون الرمادي والفيروزي و الوردي الشاحب ستسود. "و يتأرجح الرمادي بين البساطة والرقى، كما أن  درجاته هي الأفتح والأكثر نعومة و أكثر أنوثة في حين أن الدرجات القاتمة والثقيلة لها تأثير ذكوري أكثر. أدمج درجات مختلفة من اللون الرمادي معا للوصول إلى نتيجة أكثر تعقيدًا ، ولإعطاء تأثير الطبقات .لكنه معقد للغاية واستخدامه مع درجات مختلفة من الألوان كالوردي ، الأزرق ، والأخضر ، الأصفر يزيد من تعقيده لكنه يجعله يبدوا أنيقاً ويبعث على الطاقة.  بعض درجات الرمادي تشبه ألوان الكاتدرائيات القديمة الجميلة في أوروبا ، وتجسد الحس التاريخي ، وتعكس طول العمر و القوة، بينما هناك درجات أخرى من الرمادي تمنح شعوراً أكثر حداثة وارتباطها في الذاكرة يكون بأشياء معاصرة،  فالرمادي مع مسحة من درجات الأخضر والأزرق قد تذكرنا بالبحر، أما مع مسحة وردي و مسحة من الرمادي الداكن فتأثيرها أكثر دفئا . ولا يمكن للمرء هنا أن يشير إلى مثل هذه الألوان على أنها لون رمادي صريح  لأنها أكثر من ذلك بكثير.كما أن   درجات الألوان من الأبيض إلى الأسود، هناك درجة تناسب كل شخص ، بغض النظر عن نمط حياته ، أو مكانة، أو شخصيتة،  و يقدم بعداً أكثر عمقاً من نظرائه من الألوان المحايدة. الاحمر والبيج والأبيض ، كلها ألوان مر عليها الكثير من السنين. و من الأفضل تركها قليلاً اليوم و المنازل ذات اللون البيج بدرجاته تبدو عادة كما لو أنها قد تم نسخها تواً من صفحات الكتالوجات على الانترنت، و معظمها كذلك بالفعل. لكن دعونا نشعر ببعض التفرد ونضع أنفسنا بعيدا عن الحشد . و حتى لو اختار كل واحد منا أحد درجات اللون الرمادي فهو من التفرد والتنوع ما يجعل الدرجة التي تختارها دائماً تميزك عن غيرك. سواء كنت تحب أن تكون جريئا أو كنت أكثر خجلاً من الألوان الواضحة ، فهناك  دائماً درجة تلائمك من اللون الرمادي .عندما طلاء جدرانك باللون الرمادي فكر فيما تريد توصيله والحو العام الذى ترغب ان يسود في المكان. فالرمادي الشاحب مثلاً ، يعكس جو أكثر ليونة - وهو أنثوى تماما ، و يناسب غرفة نوم ، غرفة للعائلات أو حتى غرفة حضانة الطفل الرضيع . وعلى العكس ،اذا أضفت إلى هذا الرمادي الشاحب بعض اللمعان ، حيث ستجده معاصراً وأكثر حداثة ، ويصلح تماما للمكتب أو للمطبخ. أما الرمادي الاكثر قتامة ، والأكثر دفئا ، والذى يشبه البدلة الصوف ، فهو مناسب تماما للمكتبة أو لجناح غرفة نوم الرئيسية ، في حين أن الرمادي الفحمي ، اذا ما أضيف اليه بعض اللمعة يكون غاية في الاناقة والاثارة ، ويتناسب تماما مع صالة الاستقبال، غرفة الطعام أو غرفة المعيشة.وأيضًا لهذا اللون   الكثير من الدرجات الطبيعية و الرائعة التي تأتي يمكن احياءها باستخدام الإضاءة الصحيحة . استفد من مصادر الاضاءة الطبيعية للتأكيد على درجات اللون الرمادي والتلاعب بها ،  حيث يتغير لونها حسب الاضاءة ، على مدار اليوم . وتأكد أن لديك أكثر من مصدر واحد للإضاءة في المكان ، اثنين أو أكثر سوف تضيء بشكل كاف المساحة الخاصة بك . يمكنك تعزيز الإضاءة باستعمال الشمعدانات والمصابيح ذات الحجم المناسب مع توزيعهم بشكل جيد. فالرمادي من الالوان التي تستفيد حقاً من الاضاءة الجيدة .في الختام،  ما بين اللون الأبيض تماماً إلى الأسود تماماً ، هناك بالتأكيد درجات رمادية ترضى جميع الأذواق. سواء كنت كلاسيكيا ، انتقائي ، معاصر ، تقليدي أو تتنقل بين الانماط هناك الدرجة المناسبة لك . سواء كنت من هواة جمع الالوان ، أو تميل لاستخدام الحد الأدنى من الألوان - وسواء كنت حذرا أو انفعاليا ، هناك درجة تنسي ذوقك. وسواء كنت تفضل الالوان الأكثر ليونة ،أو الأكثر هدوءاً ، أو الالوان المحايدة أو الأكثر جرأة ، هناك دائماً ظلاً رماديًا فقط لأجلك .        

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرمادي يجعل منزلك معاصرًا و خالدًا وكلاسيكيًا   مصر اليوم - الرمادي يجعل منزلك معاصرًا و خالدًا وكلاسيكيًا



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 15:39 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار للحصول على أريكة عصرية وملائمة في منزلك

GMT 07:03 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

طرق مبتكرة لتزيين الوسائد في الخريف

GMT 07:39 2016 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

حلول سهلة لتوفير المساحات في المطابخ الصغيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon