مصر اليوم - مصريون يسخرون من أردوغان ويقارنون بين احتجاجات تركيا وثورة يناير

فيما رأى نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي أنه قد ظهر بوجهه الحقيقي

مصريون يسخرون من أردوغان ويقارنون بين احتجاجات تركيا وثورة يناير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصريون يسخرون من أردوغان ويقارنون بين احتجاجات تركيا وثورة يناير

جانب من التظاهرات في إسطنبول
القاهرة ـ أكرم علي

تناول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" في مصر التظاهرات التي اندلعت في تركيا في ميدان تقسيم، وأدت إلى اشتباكات عنيفة بين الطرفين، بحالة من السخرية السياسية والمقارنة بين تصريحات المسؤولين الأتراك و المسؤولين المصريين أثناء تظاهرات 25 كانون الثاني/يناير.و من جانبه قال أحد مستخدمي  "فيسبوك و يدعى أحمد رشاد في تعليق له "رجب طيب أردوغان يؤكد أنه لا يوجد خرطوش ولا قناصة في جهاز الشرطة التركي".وقارن رشاد بين تصريح أردوغان الرسمي بشأن اتهام الإعلام والمعارضة بالتحريض على المظاهرات وبين تصريحات نظام "الإخوان" المسلمين في مصر التي تتناول الرؤية نفسها تقريبًا.فيما قال محمد سليم "إن مصر تصدر تجاربها للخارج، وانتشرت ما يشبه حركة "تمرد" المصرية في ميدان تقسيم التركي الذين رفضوا تعامل الشرطة بطرق غير آدمية مع المتظاهرين والتعامل معهم بعنف".وأكد أيمن عبد الله إن رئيس الوزراء التركي أظهر للمصريين الوجه الحقيقي بعدما كانوا يتخذوه نموذجًا في الاقتداء به وأن يصبح أي مسؤول مصري مثله في التعامل مع الجماهير، وتحقيق مطالب الشعب والانتشار بينهم.وفي إشارة لهروب الرئيس محمد مرسي من سجن وادي النطرون وقت الثورة، قال محمد عزيز "تحذير إلى الشعب التركي أول مسجون يهرب من السجن اقتلوه وادفنوه وتأكدوا أنكم دفنتوه، حتى لا تندموا مثلنا".بينما اقترحت شيماء عبد المنعم أن يستعين أردوغان بصديقه محمد مرسي لفض التظاهرات، "حيث لديه خبرة في القمع والقتل والتنصل من المسؤولية" حسب قولها.أما إبراهيم الجارحي قال "أردوغان يتهم الإعلام والمعارضة بالتحريض ويقول على المتظاهرين متطرفين, فلا ينقص ثورة تركيا غير ظهور الشيخ حازم أبو إسماعيل" ومن جانبه قال أستاذ العلوم السياسية محمد عبد العظيم لـ "العرب اليوم" إن رئيس الوزراء التركي ظهر للمصريين بصورة تختلف تماما عن الصورة التي كونها عنه طوال السنوات الماضية، بأنه استطاع تحقيق نهضة اقتصادية من خلال حزبه الإسلامي مع الرئيس عبد الله جول.أضاف عبد العظيم "إن تركيا من البداية كانت تبحث عن توسيع صورة دورها الريادي في منطقة الشرق الأوسط بعد ثورة 25 كانون الثاني/يناير، لذلك جذبت مصر تجاهها لتكون تحت سيطرتها من خلال دعمها بالوديعة البالغة 2 ونصف مليار دولار".وأكد عبد العظيم أن الوجه الحقيقي لأردوغان قد ظهر للمصريين وأنه يستخدم أساليب القمع مثل نظام "الإخوان" المسلمين ولكن لم تسمح الظروف السياسية بإظهار ذلك.وكانت قد اندلعت في تركيا، الجمعة، تظاهرات في ميدان تقسيم لرفض تعامل الشرطة مع المتظاهرين، مما دفع قوات الأمن لإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفرقة المتظاهرين مما زاد من عددهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصريون يسخرون من أردوغان ويقارنون بين احتجاجات تركيا وثورة يناير   مصر اليوم - مصريون يسخرون من أردوغان ويقارنون بين احتجاجات تركيا وثورة يناير



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon