مصر اليوم - مسؤول أمني يُدلي بشهادته في قضية الهروب من سجن وادي النطرون

المحكمة استمعت لأقوال العميد أبوزيد وتَغَيَّبَ المقدم محمد نجم

مسؤول أمني يُدلي بشهادته في قضية الهروب من سجن وادي النطرون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسؤول أمني يُدلي بشهادته في قضية الهروب من سجن وادي النطرون

العميد أبوزيد
الإسماعيلية ـ يسري محمد

واصلت محكمة جنح مستأنف الإسماعيلية برئاسة المستشار خالد محجوب وعضوية المستشارين وليد سراج الدين وخالد غزي، وبحضور رئيس النيابة الكلية هيثم فاروق نظر قضية"هروب السجناء من سجن وادي النطرون والذي كان في داخله أعضاء جماعة الإخوان المسلمين،والجماعات الجهادية أثناء ثورة كانون الثاني / ينايرالعام 2011.
وتغيب عن حضور جلسة السبت  ضابط أمن الدولة في مكتب مدينة السادات وقت الأحداث المقدم محمد نجم، والذي كان من المُفترض أن تستمع المحكمة إلى شهادته.
وأكد رئيس المحكمة أنه تم إخطاره وإعلامه من قِبّل مساعد وزير الداخلية لمدن القناة لحضور الجلسة للإدلاء بأقواله.
وقال  المحامي أمير سالم أمام المحكمة إنه يريد إثبات تضامن محامي مصر مع قضاة مصر في معركة الدفاع عن استقلال القضاء المصري والتضامن مع القضاء في حماية دولة القانون والدستور، ومنع أي قوى سياسة أو شرزمة من الاعتداء على قضاء مصر.
واستمعت المحكمة لأقوال المسؤول عن مكتب أمن الدولة في مدينة السادات سابقاً ويعمل حالياً مأمور مركز شرطة بني سويف العميد محمد مصطفى أبوزيد،وكان قد قدم طلب إلى المحكمة برغبته في إضافة أقوال جديدة لأنه كان مُجهداً الجلسة الماضية ولم يتذكر بعض المعلومات التي يريد أن يضيفها إلى شهادته في القضية،وأرجع ذلك إلى طول الانتظار منذ الصباح وحتى السابعة مساءً، وهو ينتظر الإدلاء بشهادته الجلسة الماضية.
 وأكد الشاهد أمام المحكمة أن أحد القيادات الإخوانية كان عضواً سابقاً في مجلس الشعب عن جماعة الإخوان في مدينة السادات ويعمل مهندساً وصاحباً لشركة مقاولات يُدعى إبراهيم حجاج أكد له هاتفياً أن قيادات الأخوان جميعها تم بحمد الله فك أَسّرهم وأنهم خرجوا من سجن وادي النطرون فجر يوم 30 كانون الثاني / ينايرالعام 2011 عقب نشوب حريق ضخم في العنبر الذي كانوا محتجزين في داخله أثناء أحداث ثورة 25 كانون الثاني / يناير العام 2011،
وقال إنه توجه إلى مقر السجن وفي صحبته رئيس مباحث السادات وأمين شرطة يُدعى"علاء سليم" وهم في طريقهم أبلغهم أمين الشرطة أن سيارة شاهين يستقلها المدعو"السيد عياد" وهو أحد قيادات الإخوان المسلمين في مدينة السادات، والذي أرشد عنه أمين الشرطة وكان معه أشخاص آخرون داخل السيارة .
وتابع أنه حاول التأكد من معلومة حريق السجن، فقام بالاتصال بالمدعو إبراهيم حجاج وهو مهندس مَدَنِي وصاحب مكتب مقاولات في مدينة السادات وأحد كوادر الإخوان المسلمين في السادات، وسأله عن حريق السجن، إلا أنه حاول التهرب منه، وفي آخر المكالمة التليفونية قال"الحمد لله تم فك أسّر الأخوة جميعاً" وأنا موجود الآن في السجن والكلام ده كان صباح يوم 30 كانون الثاني / ينايرالعام 2013 ًالساعة الثامنة والنصف صباحا.
وسألته المحكمة وما هي طبيعه علاقته بال 34 قيادة إخوانية المقبوض عليهم في سجن وادي النطرون.
 أجاب الشاهد أنه مهندس مَدَنِي وأحد كوادر الجماعة في مدينة السادات.
وأضاف الشاهد إلى المحكمة"أنا عاوز أقول إن مفتش مباحث منطقة السجون المُقدم أشرف فتحي قال لي إن فيه ناس تستقل ميكروباصات ومعاها سلاح من منطقة النخيلة وعاوزه تقتحم السجن وقمت بإبلاغ جهاز مباحث أمن الدولة، وكان الرد القوات المسلحة جايه لتأمين السجن.
وقال إن ضابط أمن الدولة في السجن المقدم محمد نجم قال لى إن حوار دار بينه وبين أحد قيادات الإخوان المقبوض عليهم في السجن يدعى حمدى حسن قال  إلى محمد نجم،"فين الرائد مازن" أجاب "مش موجود"فقال"أنا ضابط أمن الدولة هنا" فرد عليه حمدى حسن "أنتو لسه قاعدين خلاص أمن الدولة راحت عليهم واحنا هنا يومين بالضبط وهنخرج واحنا هنا بنشكل مجلس وزراء مصر".
وأضاف أن من ضمن المقبوض عليهم كان"محمد مرسي،محمد الكتاتني،صبحي صالح،عصام العريان،حمدى حسن،أبو شعيشع مسؤول كفر الشيخ"
وسألته المحكمة هل لديك أي مستندات أو معلومات تُفيد بإلقاء القبض على هؤلاء الأشخاص
فأجاب الشاهد يُسأل في ذلك المسؤول في مكتب أمن الدولة في مدينة 6 أكتوبرالعميد سامح ناصف والجهات التي قامت بالقبض عليهم.
وسألته المحكمة عن الضابط المسؤول عن ملف الإخوان المسلمين في جهاز أمن الدولة المنحل، فسكت الشاهد قليل وطلب من المحكمة أن تُعفيه عن الرد وكان رد المحكمة"لو عارف قوّل أنت حلفت اليمين ولا تخشى إلا الله" فرد الشاهد وقال "العميد عادل عزب" وكان رد المحكمة "احنا هنعرف نجيبه كويس والمفروض أنه كان جه من نفسه إلى المحكمة".
 وكلفت المحكمة برئاسة المستشار خالد محجوب وزارة الداخلية بتجهيز كشف بأسماء المعتقلين السياسيين جميعهم والصادر بحقهم أحكام قضائية والهاربين من السجون سواء من سلم نفسه أو لا، في الفترة المعاصرة للثورة، وإن تعذر تحضير الكشف إبلاغ المحكمة بأسباب التعذر.
وأرسلت المحكمة طلب استعلام إلى قطاع مصلحة السجون لمعرفة اسم الشركة التي قامت بأعمال الترميمات في السجون التي تعرضت إلى الاقتحام، وإعلامها بالحضور إلى جلسة 8 حزيران / يونيو المُقبل، وبرفقتها تصميات الترميم وما كانت عليه حالة السجون بعد الاقتحام، وبعد الترميم.
وتنظر المحكمة القضية بشأن اتهام عدد من السجناء بالهروب من السجن، وهم الذين أحالتهم النيابة، وعددهم 234 سجيناً، إلى المحاكمة بتهمة الهروب من السجن، وتم ضبطهم في الإسماعيلية.
وكشفت أوراق القضية وتحقيقات النيابة أن المتهمين كانوا محبوسين في ليمان 430 في منطقة سجون وادي النطرون، وخلال ثورة 25 كانون الثاني / يناير العام 2011 تم اقتحام السجن من قِبّل مُلثمين كانوا يتحدثون لهجة أعرابية، واستخدموا"لوادر" لهدم السجون وفتح الزنازين، وهددوا السجناء بأسلحة نارية لإجبارهم على الهروب، وأطلقوا النيران على قوة الحراسة، والسجناء الذين لقى بعضهم مصرعه، فقررت المحكمة فتح تحقيق بشأن الأحداث.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مسؤول أمني يُدلي بشهادته في قضية الهروب من سجن وادي النطرون   مصر اليوم - مسؤول أمني يُدلي بشهادته في قضية الهروب من سجن وادي النطرون



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon