مصر اليوم - خبيرة أميركية اللاجئون السوريون سبيل الغرب للتدخل العسكري في سورية

رأت أن المبرر الإنساني يعد أقوى وسيلة لإجبار روسيا على تغيير موقفها

خبيرة أميركية: اللاجئون السوريون سبيل الغرب للتدخل العسكري في سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبيرة أميركية: اللاجئون السوريون سبيل الغرب للتدخل العسكري في سورية

الأزمة السورية تزداد سوءًا
لندن ت سليم كرم

تبرهن المؤشرات كافة، إلى أن الأزمة السورية تزداد سوءا، فقد تحولت المظاهرات السلمية الاحتجاجية فيها قبل عامين إلى حرب أهلية، فيما تزداد الحكومة السورية توحشا، أما المقاومة السورية، التي لا تستطيع أن تفرض سيطرتها على بعض أكبر الجماعات العسكرية المسلحة، تتحول يوما بعد يوم إلى عناصر "جهادية"، وفي الوقت ذاته تعاني الدول المجاورة من تدفق اللاجئين السوريين عبر حدودها، كما تتعرض كل من تركيا  وإسرائيل ولبنان لقذائف تنطلق من الأراضي السورية. وقالت خبيرة السياسة الخارجية الأميركية كوري شاكي إن الدول الغربية تتردد إزاء مسألة التدخل العسكري في سورية، إلا أن إيران وحزب الله وتنظيم القاعدة والسعودية وقطر لم يترددوا في التدخل العسكري. وأضافت أن روسيا تقف عائقا أمام أي قرار لمجلس الأمن الدولي ضد سورية، كما أنها تبيع السلاح علانية إلى نظام الأسد، في الوقت الذي تصر فيه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما على أن التعاون مع الروس أمر ضروري لعلاج الأزمة السورية. وأوضحت أن الغرب بات على قناعة بأنه لا يستطيع ولا ينبغي أن يتدخل في سورية، واصفة مثل هذا التفكير الغربي بالـ" حماقة والكلام الفارغ". وأشارت كوري في مقالها الذي نشرته صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن مصالح الغرب في سورية حاليا التي تتعرض للخطر، تتمثل في حماية الشعب من وحشية الحكومة، والحد من انتشار الأسلحة الثقيلة، وينبغي أن يوفر الغرب الحماية لحلفائه من الدول الصديقة المجاورة لسورية والعمل على تخفيف الضغوط التي تتعرض لها. مؤكده أن الحيلولة دون تفاقم العنف الشيعي السني والانشقاقات العميقة من شأنه أن يخدم الاستقرار الإقليمي ، كما أن الشعب السوري سوف يكون في وضع أكثر أمانا بعد كشف الأنشطة الغير شرعية الإيرانية وقطع خطوط الإمداد عن حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية. وقالت إن المواطن الغربي ضاق ذرعا بالحروب ومن الصعب إقناعه بالتدخل العسكري، ومع ذلك تبقى هناك حجة مهمة تفرض ضرورة إيجاد طرق للتدخل في سورية، تتناغم مع قدر من المصالح الغربية المحدودة ودعم جماهيري محدود. ولفتت إلى أنه دون التدخل الغربي فإن بشار الأسد سوف يظل في السلطة ضعيفا ومدينا بالفضل لإيران وحزب الله وروسيا، أما المقاومة فستواصل نزيف الدم تدريجيا، وستزداد تطرفا وستخسر تأييد الرأي العام ، كما أن سورية سوف تستمر في حرب أهلية أبدية من الدرجة الثانية يتولد عنها أعمال انتقامية لعدة سنوات. وأشارت إلى أن نتيجة عدم تدخل الغرب العسكري في سورية ، حصل تنظيم القاعدة على بعض الشرعية في القتال من أجل حماية السوريين، وستكون الأردن وتركيا والعراق عرضة لضغوط ضخمة وسوف تحتاج لمساعدات لمواجهة تلك الضغوط وبالتحديد من دول مجلس التعاون الخليجي. وقالت إن الولايات المتحدة أثبتت (وهي ليست المرة الأولى) أن الوعود الغربية للمساعدة دائما ما تكون فارغة ، كما أن الخطوط الحمراء التي لا ينبغي تخطيها بات من السهل تخطيها، مطالبة الغرب بموقف موحد في سورية، وأن تحقيق ذلك يتطلب وجود حكومة قادرة على إدارة البلاد ونزع سلاح المليشيات العسكرية. وأضافت أن هذا في حد ذاته يتطلب، التركيز على مسألة اللاجئين الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة العاجلة وفي هذا السياق يمكن للدول أن تعتمد على مبدأ مسؤولية الأمم المتحدة في توفير الحماية، كأساس قانوني وشرعي للتدخل في سورية أو الحصول على تفويض من جامعة الدول العربية في هذا الشأن، لافتة إلى أن مساعدة اللاجئين إنما هو هدف يمنح الغرب أعظم شرعية دولية للتدخل العسكري في سورية. وأوضحت أن المبرر الإنساني يمكن أن يكون بمثابة أقوى وسيلة لإجبار روسيا على تغيير موقفها وهو الشرط المسبق الذي تطالب به إدارة أوباما، فروسيا تخشى من العنف الإسلامي في القوقاز ولهذا فإن الأمر يتطلب من الغرب أن يتم دعوة روسيا إلى القيام بدور إيجابي من خلال التأكيد على مدى الشهرة والرضا الذي سوف تحصل عليه من خلال مساعدة المسلمين في سورية، وعلى دول مجلس التعاون الخليجي أن تعمل على تذكير الصين باعتمادها الطويل على دول الخليج في الحصول على الطاقة. وأردفت أنه طالما كان الغرب يرغب في ترك الأسد في السلطة فإنه ينبغي أن يقايض بقاء الأسد في السلطة بالسماح بنقل مخيمات اللاجئين من الدول المجاورة إلى داخل الأراضي السورية والسماح لهم بتلقي مساعدات مباشرة من الأمم المتحدة والمنظمات الغير حكومية، وهو في هذه الحالة سوف يحتفظ بلقب رئيس سورية ولكنه سيفقد في تلك الحالة السيطرة على تلك الأراضي التي يقيم عليها اللاجئين، وشيئا فشيئا تتحول هذه المناطق إلى حكم ذاتي تماما كما حدث في شمال العراق بعد عام 1991. وقالت إن رغم أن هذه الصفقة تبعث على الاشمئزاز إلا أنها أفضل من الوضع الراهن الذي يترك الأسد في السلطة دون أن يحصل منه على شيء. ولفتت إلى أنه حال رفض الأسد أو عرض حياة اللاجئين للخطر، فإن الغرب لابد وان يتأكد من السيطرة عليهم. وأكدت شاكي أن تسليح المقاومة خيار لا يتمتع بجاذبية في ضوء تزايد تطرف فصائل المقاومة، ولكن المقاومة تتمتع بقوة كافية لحماية المخيمات، شريطة أن يقوم الغرب بحمايتهم من صورايخ وطائرات الأسد بإسقاط طائراته والتصدي لصواريخه بالإعاقة والتشويش، وحال عدم القدرة على منع صورايخ الأسد من الانطلاق فإن الغرب لابد وأن ينتقم من الوحدات التي أطلقت مثل هذه الصواريخ وإذلال القوات السورية بمرور الوقت كما يقترح السيناتور ليفين والسيناتور ماكين. وأضافت أنه لابد من السماح لجماعات المعارضة بإدارة المخيمات ومنحهم بذلك الفرصة في تجربة الحكم وممارسة الشرعية في أوساط الجماهير، مشيرة إلى أن المساعدات الإنسانية سوف تمنح الغرب علاقات عملية روتينية مع المقاومة وتسمح له بالتمييز بين الجهاديين وبين القيادات الإيجابية التي يرغب الغرب في مساعدتها على الحكم، ولابد وأن تكون مساعدة الغرب مشروطة وتعتمد على ما يتم تحقيقه من نتائج، فلابد من عودة اللاجئين نزع سلاح المليشيات العسكرية وعدم ممارسة أعمال انتقامية، ولابد من تدريب قوات للقيام بمهام الشرطة. وأوضحت أن مثل هذا التدخل الغربي سوف يسفر عن العديد من المزايا أهمها مساعدة ضحايا الحرب كما أنه سوف يوقف تيار التطرف ويطور قيادات المعارضة ويحد من الضغوط على جيران سورية ويحرم نظام الأسد من الانتصار وفقا لشروطه.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبيرة أميركية اللاجئون السوريون سبيل الغرب للتدخل العسكري في سورية   مصر اليوم - خبيرة أميركية اللاجئون السوريون سبيل الغرب للتدخل العسكري في سورية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 23:22 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

نبيل صادق يؤكد حرص مصر على كشف غموض حادثة مقتل ريجيني

GMT 18:19 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

السيسي يدرس إجراء تعديل وزاري يُطيح بشريف إسماعيل و11 وزيرًا

GMT 09:46 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روسيا تبتكر غواصة مهمات تجسس على بعد 600 ميل وتحت عمق 1800
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon