مصر اليوم - قناة الحافظ تدعو الضمير والإنقاذ لتنظيم مباراة كرة قدم لتصفية الخلافات

فيما تم رفضها واعتبرت "مثيرة للضحك" في وقت تعاني فيه مصر من أزمات

قناة "الحافظ" تدعو "الضمير" و"الإنقاذ" لتنظيم مباراة كرة قدم لتصفية الخلافات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قناة الحافظ تدعو الضمير والإنقاذ لتنظيم مباراة كرة قدم لتصفية الخلافات

قناة "الحافظ" الفضائية
القاهرة ـ أكرم علي

دعت قناة "الحافظ" الفضائية (المحسوبة على التيار "السلفي" في مصر) جبهتي "الإنقاذ" و"الضمير" إلى التنافس في مباراة كرة قدم، الثلاثاء، بمشاركة عدد من رموز الجبهتين، في دعوة لتصفية الخلافات بين الجبهتين. ومن المقرر أن تقام المباراة في نادي المهندسين بمنطقة السادس من أكتوبر  (شمال الجيزة) وتستمر 20 دقيقة على شوطين وتبدأ عصر الثلاثاء. وقال عضو جبهة "الإنقاذ الوطني" عمرو عبد الهادي في تصريحات صحافية "إن المباراة سيتم تسجيلها بالكامل لبثها عبر التليفزيون في شهر رمضان القادم وربما قبل ذلك منوها إلى أن الهدف المعلن من وراء المبادرة هو ''محاولة التقارب الفكري والسياسي والاجتماعي بين الطرفين''.
وقال المتحدث باسم جبهة "الضمير" عمرو عبد الهادي "إن فريقه يضم مبدئيا إضافة إليه شخصيا الدكتور محمد محسوب وزير الشؤون النيابية السابق ونائب رئيس حزب الوسط والنائب في مجلس الشورى محمد يوسف وإيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة السلفي في حين أبلغته قناة ''الحافظ'' بموافقة عدد من أعضاء جبهة الإنقاذ بينهم الدكتور وحيد عبد المجيد والوزير السابق أحمد البرعي والإعلامي حسين عبد الغني والصحفي والمحافظ السابق عزازي علي عزازي."
في المقابل قال عضو جبهة "الإنقاذ الوطني" عصام شيحة، إن الدعوة إلى تنظيم مباراة بين الجبهتين، أمر يثير الضحك، في وقت تسعى فيه القوى السياسية لحل الأزمة التي تتعرض لها البلاد من أزمة أثيوبيا إلى أزمة مجلس الشورى.
أضاف شيحة لـ "العرب اليوم" أن الدعوة لتصفية الخلافات بين الجبهتين أمرا جيدا لا خلاف عليه، إنما لا تصل إلى تنظيم مباراة كرة قدم بينهما في وقت تتكاتف فيه كافة الجهود لمواجهة أزمة المياه مع أثيوبيا وغيرها من الأزمات السياسية.
وتتهم جبهة "الإنقاذ" جبهة "الضمير" بأنها تنتمي لجماعة "الإخوان" وحزبها السياسي "الحرية والعدالة" بينما تتهم جبهة "الضمير" "الإنقاذ" بالتحالف مع فلول النظام السابق والانقلاب على مبادئ الديمقراطية.
وتضم جبهة "الإنقاذ" عددا من قيادات أحزاب المعارضة المصرية ومرشحين سابقين للرئاسة في حين تضم جبهة "الضمير" عددا من نواب البرلمان الحاليين والسابقين وقياديين في أحزاب إسلامية ومؤيدة للتيار الإسلامي والنظام الحاكم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قناة الحافظ تدعو الضمير والإنقاذ لتنظيم مباراة كرة قدم لتصفية الخلافات   مصر اليوم - قناة الحافظ تدعو الضمير والإنقاذ لتنظيم مباراة كرة قدم لتصفية الخلافات



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon