مصر اليوم - مرسي يؤكد أن الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة أمر عبثي ومخالف للقانون

أعلن أن "الحرية والعدالة" ليس الحزب الحاكم ومصطلح "الأخونة" مُضلِّل

مرسي يؤكد أن الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة "أمر عبثي" ومخالف للقانون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسي يؤكد أن الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة أمر عبثي ومخالف للقانون

الرئيس محمد مرسي
القاهرة ـ أكرم علي

أكد الرئيس المصري محمد مرسي أن الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة "أمر عبثي وغير مشروع"، ومخالف للقانون والدستور والإرادة الشعبية، قائلاً "نحن دولة فيها دستور وقانون، وأجرينا انتخابات حرة ونزيهة". وقال مرسي "إن التعبير عن الرأي، والعمل السلمي، والحرية الكاملة للجميع، وإعلاء الصوت بالرأي الآخر، وتقديم النصح والمشورة، أمر لا يقلقه بل على العكس يسعده، أما الخروج على القانون أو استخدام العنف أو الترويج له، فلن يُقبل ولن يُسمح به.
وأضاف الرئيس مرسي في حوار يُنشر، الجمعة، لصحيفة "الأهرام المصرية" أن الاستقرار يحتاج إلى إنتاج، وعندما يكثر الإنتاج يستقر الاقتصاد, وجود المشكلات لا يعني عدم التعامل معها لحلها, ولا يعني ذلك أنه مبرر لتأخير وصول الخدمة للمواطن, نحن والمسؤولون نسعى إلى حل المشكلات الحالية بكل السبل والوسائل ليل نهار، ما أتمناه على أبناء وطني أن يدركوا أننا لا ندخر جهدًا لحل تلك المشكلات".
وأشار إلى أن حزب الحرية والعدالة ليس حزبًا حاكمًا، ولم يكن مفهوم الأغلبية أو الحزبية هو الذى يحكمنا، وإنما الكفاءة هي الأصل، أما الأخونة فهي "عنوان مضلل".
وفي تعليقه على الحكم الصادر بشأن قضية التمويل الأجنبى، قال الرئيس "إنها قضية قديمة، وأبعادها ووقائعها تمت قبل انتخابات الرئاسة، وبالتالي القضاء أخذ مجراه، ونحن نقول إنه مستقل وقادر على أن يصدر أحكامه بشكل موضوعي، وقادر على أن يحقق العدالة".
أما بالنسبة إلى إستراتيجية التعامل مع أزمة سد النهضة الإثيوبى، فقال الرئيس: "إننا حريصون على ألا تمس قطرة واحدة من مياه النيل، وإستراتيجية التعامل هي التواصل مع إثيوبيا حكومة وشعبًا لكي نمنع أي ضرر حتى على الشعب السوداني الشقيق، وهذا القدر من الحرص يجعلنا نستخدم في ذلك كل الوسائل والسبل سواء مع إثيوبيا والسودان، أو مع باقي دول حوض النيل".
وأضاف مرسي "موقفنا ينطلق من عدم المساس بحصة مصر، ومنع الضرر كاملاً، والحوار يدور الآن بشأن تفاصيل كثيرة، فالمعلومات الواردة منهم ليست كافية، ونحن نتحدث عن شعب صديق، المفترض أن يحرص على مصلحة مصر، كما تحرص مصر على مصلحته".
وأوضح الرئيس أن إستراتيجية التعامل مع سيناء تنطلق من محورين: الأول تنموي، والآخر أمني، فمن حق أبناء سيناء أن تكون حياتهم آمنة، وأن يتبوأ أبناؤهم مواقع متميزة.
وفي رده على أن هناك اتهامات للسلطة الرسمية بالتستر على قضايا، مثل قتل الجنود في رفح، أو اختطافهم في العريش، قال الرئيس: إن عدم إعلان التحقيقات لا يعني أنه لا توجد شفافية، وعندما تكتمل التحقيقات نعلن تفاصيلها، والقضية الأخيرة كلما وصلنا إلى شيء يتم الإعلان عنه، حتى لا نظلم أحدًا، أو يؤخذ أحد بجريرة آخر، وإن الإعلان عن التفاصيل أثناء التحقيقات يضر ولا ينفع، فالدولة المصرية كبيرة.
أضاف مرسي "هناك فرق بين أدلة الثبوت وبين التحقيقات، لا ننشغل بالتخمينات, نحن أمام تحديات إقليمية ضخمة ندركها جميعًا, مصر دولة ضخمة، مصر أكبر دولة في المنطقة, والجيش المصري أقوي جيش في هذه المنطقة، ونحن نتحرك في إطار تنسيق كامل وكبير بين هذه الأجهزة من أبناء مصر أو من غيرهم، لا نسمح لأحد بأن يتدخل بسوء, وإذا ثبت لنا شيء يقيني فسوف نرد بمنتهى العنف ضد من يتخذ خطوة واحدة ضد الأمن القومي المصري".
وعن نظرته إلى تأثير ما يحدث في تركيا الآن على الأوضاع في مصر؟، قال الرئيس ما يحدث فى تركيا شأن داخلى، ولا أرى صلة له بمصر.
أما عن علاقات مصر الخارجية، فأضاف الرئيس: "نحن نتحرك فى السياسة الخارجية انطلاقًا من ثلاث قواعد أساسية هي: التوازن، والندية، وتحقيق المصلحة المتبادلة".
وبالنسبة إلى العلاقات مع الولايات المتحدة، ومدى التدخل الأميركي في صناعة القرار المصرى، قال الرئيس إن الولايات المتحدة دولة كبيرة، ولها معايير السياسة الخارجية المصرية نفسها، ونحن حريصون على العلاقة الجيدة معها، وقد لا نكون متطابقين في الرأي في بعض القضايا مثل السلام في الشرق الأوسط، إلا أنني أراهم يحترمون إرادة الشعب المصرى، ويتعاملون مع القيادة المصرية على أنها نتاج الديمقراطية، فلا يوجد تدخل من أي نوع".
وأكد الرئيس أن زيارته لأميركا مسألة ترتيب ليس أكثر، موضحًا: " كانوا منشغلين حتى نهاية العام الماضي بالانتخابات الرئاسية، ولكن ليس هناك ما يمنع الآن من القيام بزيارة".
وفي ما يخص القضية الفلسطينة والعلاقات مع إسرائيل، أكد مرسي أن القضية الفلسطينية كانت وستبقى عقل الشعب المصري ووجدانه، وقال "نحن لا نتخذ قرارات بالنيابة عنهم، وإنما هم يقررون ونحن ندعمهم، سواء في المحافل الدولية، أو بفتح الحدود، وندعم أيضًا حكومتهم في رام الله، ونرعى مصالحهم، فقضيتهم بالنسبة إلينا محورية".
ولفت الرئيس خلال الحوار إلى أنه لم يحدث أي تغيير في الموقف المصرى تجاه الأزمة السورية، مضيفًا: "بل نحن أكثر إصرارًا على تغيير هذا النظام بعد ما ارتكبه من جرائم في حق شعبه، ولا بد أن يحصل الشعب هناك على حقه كاملاً، ويمتلك إرادته كاملة أيضًا".
وعلق عضو مجلس الشعب السابق مصطفى بكري على حديث الرئيس مرسي إلى صحيفة الأهرام قائلاً: "عندما يقول مرسي إن إعلان نتائج التحقيقات في مقتل الجنود أو خطفهم في سيناء يضر ولا ينفع، فاعلم أن هذا هو التستر بعينه، واعلم أن ذلك سيقود حتمًا إلى هروب القتلة والخاطفين بجريمتهم".
وتساءل بكري، عبر تدوينة له على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلاً: "هل يعقل أن تعجز الأجهزة المعينة طيلة كل هذه الفترة في الوصول إلى القاتلين أو الخاطفين رغم أنها تعلمهم وتعلم هوياتهم؟ بماذا نسمي ذلك؟".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسي يؤكد أن الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة أمر عبثي ومخالف للقانون   مصر اليوم - مرسي يؤكد أن الحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة أمر عبثي ومخالف للقانون



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon